السبت 5 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م
روسيا تفشل في تمرير مشروع قرار ثان حول إرسال بعثة تحقيق دولية إلى سوريا مشروع القرار الروسي يمنح مجلس الأمن قرار اعتماد أو رفض نتائج تحقيقات آلية التحقيق المندوبة الأميركية: روسيا تتلاعب بالأمور حول آلية التحقيق الدولية المشتركة المندوبة الأميركية: لا يمكن لنا الوثوق بتعاون النظام السوري مع بعثة التحقيق الدولية مندوب روسيا: واشنطن تجيد التهديد ضد النظام السوري وهذا يقلقنا مندوب روسيا: نؤيد إرسال بعثة التحقيق الدولية وسنؤمن وصولها إلى سوريا مندوب روسيا: نطالب الدول الغربية بوقف المخططات ضد النظام السوري بشكل فوري مندوب فرنسا: النص الروسي المقدم يزيد الموقف اشتعالا مندوب فرنسا: لن ندخر جهدا في تحديد المسؤول عن استخدام الكيماوي ومحاسبته مندوب الكويت: نريد آلية تحقيق مستقلة ومهنية وتحدد المسؤولين عن استخدام الكيماوي مندوب النظام السوري: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا رعوا الإرهاب في سوريا مندوب النظام: وجهنا دعوة لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية لزيارة دوما والتحقيق في الأمر روسيا تستخدم حق النقض ضد مشروع القرار الأميركي بشأن سوريا وزير الخارجية: روسيا تحتجز الشعب السوري رهينة لفدية سياسية ماكرون: في حال تنفيذ ضربات في سوريا فستستهدف "القدرات الكيماوية" لنظام الأسد ماكرون: "سنعلن قراراتنا في الأيام المقبلة" بشأن الهجوم الكيماوي المفترض في سوريا ماكرون: روسيا انتهكت قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الهدنة في سوريا ماكرون: فرنسا والسعودية متفقتان على ضرورة "الحد من النزعة التوسعية الإيرانية" البيت الأبيض: ترمب وماي "لن يسمحا" بمواصلة الهجمات الكيماوية في سوريا الرئيس ترمب يلغي مشاركته في قمة أميركا اللاتينية لمتابعة الأزمة السورية ترمب بعد لقائه القادة العسكريين: لدينا خيارات عسكرية كثيرة بشأن سوريا فرنسا تحمل روسيا وإيران "مسؤولية خاصة" في الهجوم الكيماوي المفترض وزير الخارجية السعودي: يجب تقديم المسؤولين عن هجوم دوما إلى العدالة المنظمة الأوروبية للسلامة الجوية تحذر شركات الطيران من ضربة محتملة على سوريا المرصد السوري: توتر واستنفار في مواقع النظام وحلفائه في مناطق عدة العبادي: سنتخذ الإجراءات اللازمة لمنع هجمات داعش عبر الحدود السورية العبادي ينفى وجود تحشيد عسكري تركي قرب الحدود لاجتياح قضاء سنجار وزير الدفاع التركي: سنواصل الإجراءات في عفرين للقضاء على كل التهديدات ولي العهد السعودي: التحالف يبذل قصارى جهده لتفادي سقوط خسائر في اليمن ولي العهد السعودي: إيران تنشر الإيديولوجيا و تستهدف الإضرار بالسعودية الجيش الوطني اليمني يسيطر على منطقة ميدي بمحافظة حجة بالكامل غارات للتحالف تستهدف مواقع وتعزيزات للميليشيات في البيضاء وتعز اشتباكات عنيفة مع الميليشيات في جبهة الشريجة بمحافظة لحج الرئيس السوداني يصدر قرارا بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين إذاعة صوت لبنان تبث مواجز الحدث على الترددات 100.5 و 100.3 إف إم شاركونا المواد الفيلمية والصور من خلال تطبيق "أنا أرى" على الهواتف الذكية عناوين الحدث على منصات التواصل: facebook.com/AlHadath Twitter:@AlHadath - Youtube: AlHadath - www.alhadath.net ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يجري مباحثات رسمية مع الرئيس الفرنسي اتفاق سعودي فرنسي على ضرورة الحد من نزعة إيران التوسعية محمد بن سلمان خلال مؤتمر صحفي مع ماكرون: سنعمل كل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي محمد بن سلمان: إيران لم تستثمر الأموال في ازدهار شعبها وإنما في نشر الآيديولوجيا محمد بن سلمان: السعودية قد تشارك في رد دولي في سوريا إذا استدعى الأمر محمد بن سلمان: في السعودية لم نستغل حتى الآن سوى 10% من إمكانياتنا محمد بن سلمان: هدفنا حسب رؤية 2030 أن تكون السعودية نقطة محورية للقارات الثلاث ماكرون: في حال تنفيذ ضربات في سوريا فسيتم استهداف القدرات الكيماوية لنظام الأسد ماكرون: رغبة فرنسية سعودية مشتركة لمكافحة الإرهاب وقطع مصادر تمويله ماكرون: مؤتمر إنساني بشأن اليمن سيعقد الصيف المقبل في باريس ماكرون: قبلت دعوة الملك سلمان لزيارة السعودية قبل نهاية العام السعودية وفرنسا توقعان اتفاقية لتطوير محافظة العلا كأكبر متحف مفتوح في العالم محافظة العلا تعد أكبر متحف مفتوح في العالم وبحجم دولة مثل بلجيكا روسيا تستخدم الفيتو وتفشل مشروع القرار الأميركي بشأن آلية التحقيق باستخدام الكيماوي في سوريا مجلس الأمن يرفض مشروع القرار الروسي بشأن آلية التحقيق في استخدام الكيماوي في سوريا منظمة حظر السلاح الكيماوي تقرر إرسال بعثة تقص للحقائق إلى دوما السورية البيت الأبيض: استقالة مستشار الرئيس ترمب للأمن الداخلي لا علاقة لها بتطورات سوريا ترمب يلغي زيارته لأميركا اللاتينية للتركيز على تطورات الملف السوري وزير الخارجية السعودي: يجب محاسبة المسؤولين عن هجوم الكيماوي المشتبه به في دوما فرنسا تؤكد أنه سيكون هناك ردّ إذا تم تجاوز الخط الأحمر في سوريا وزير الخارجية الألماني: روسيا وإيران لم تفيا بعد بالتزاماتهما في سوريا المرصد: وصول مقاتلي المعارضة إلى شمال غرب سوريا بعد خروجهم من دوما إسرائيل لن تسمح لإيران بترسيخ أقدامها في سوريا الأمم المتحدة: نحو 700 ألف سوري نزحوا من ديارهم حتى الآن هذا العام الجيش الروسي: نحو ألفين من المسلحين وأفراد أسرهم غادروا دوما اليوم أردوغان يهاجم لافروف بعد تصريحاته حول تسليم عفرين للنظام السوري وزير الدفاع التركي: سنواصل الإجراءات في عفرين لحين القضاء على كل المخاطر طهران تعلن مقتل 7 إيرانيين في الغارة على مطار "تي 4" وتتوعد بالرد العبادي: العراق سيتخذ كل الإجراءات الضرورية لمنع هجمات متشددي داعش القادمين من سوريا الرئيس السوداني يصدر قرارا بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الأمم المتحدة: آلاف المعتقلين في ليبيا عرضة لانتهاكات مروعة أمير قطر خلال لقائه الرئيس ترمب في البيت الأبيض: لا يمكن التسامح مع من يدعمون الإرهاب اضطراب حركة الطيران الأوروبية بسبب الإضرابات في فرنسا وألمانيا يمكن استقبال بث قناة العربية على الترددات التالية: قمر "ياه لايف" 52.5 شرق - 11823 / أفقي ـ الترميز 27500 معامل التصحيح 5/6 تهتم العربية بالاستماع إلى آرائكم ـ راسلونا على feedback@alarabiya.net
عاجل

سر طبق حشائش كان يتناوله مجدد ديني هز كتابه مصر

الاثنين 30 رجب 1439هـ - 16 أبريل 2018م KSA 14:30 - GMT 11:30
الشيخ علي عبدالرازق الشيخ علي عبدالرازق
الحدث.نت

في كتابه "الإسلام وأصول الحكم" الذي هز #مصر في القرن العشرين، قال المفكر المصري الراحل الشيخ علي عبد الرازق إن "الإسلام رسالة لا حكم، ودين لا دولة، ولم يكن النبي إلا رسول لدعوة خالصة للدين، لا تشوبها نزعة ملك، ولا دعوة لدولة، والسياسة علم يستخدم أدوات البشر لتسهيل أمور الدنيا، ولا سياسة في الدين ولا دين في السياسة". وكانت هذه الأفكار بداية لاشتعال حرب سياسية ودينية استمرت 20 عاما في البلاد.

جر الكتاب على صاحبه الأزمات من كل حدب وصوب، لكنه كان متماسكا وصلبا مدافعا عن رأيه حتى النهاية، وظل يدافع عن أفكاره حتى رد إليه اعتباره بعد 20 عاما من الملاحقات والحصار والضغوط.

الشيخ علي عبدالرازق مع أصدقائه

 

رغم ضراوة المعارك التي خاضها الرجل بسبب أفكاره إلا أن حياته كانت بسيطة، كان يعيش حياه الزهد رغم كونه ينتمي لعائلة ميسورة الحال، وكان محتفظا بتقاليده وعاداته الريفية التي تربى عليها، ولهجته الصعيدية المحببة له، وظل هكذا حتى توفي في العام 1966.

ويقول الدكتور عمرو كمال حامد أستاذ الاقتصاد وحفيد الشيخ علي عبد الرازق لـ "العربية.نت" إنه عاصر جده الراحل لسنوات قليلة فقد كان طفلا وقتها وكان يعيش مع والدته الابنة الكبرى للشيخ التي تولت رعاية أشقائها بعد وفاة والدتهم، وسارت على نهج والدها، فقد درست وتخصصت في الفلسفة الإسلامية لتكمل ما بدأه الجد الراحل.

حياة الشيخ علي عبد الرازق - كما يقول حفيده - كانت بسيطة بلا تعقيدات رغم شهرته وحظوته في ذلك الوقت، متذكرا ما كان يحدث كل ليلة على مائدة العشاء حيث كانت المائدة بطقوسها ومحتوياتها تحمل ملامح القرية التي ولد بها جده وهي أبو جرج بمحافظة المنيا.

 

ويضيف أن المائدة كانت عبارة عن صوان كبير به كل ما هو أخضر وصحي وفقا لتوجيهات جده، فقد كان لا بد أن يكون على المائدة طبق حشائش يومي يتناوله الشيخ وأولاده وأحفاده، ويضم قائمة متنوعة من النعناع والبقدونس والجرجير والكزبرة، يصاحبه أكواب من الزبادي والجبن القريش مع كسر خبز البتاو الذي يتم استقدامه من قرية الشيخ علي بصعيد مصر.

كان طبق الحشائش كما أطلق عليه أبناء الشيخ وأحفاده ومعه أكواب الزبادي والجبن والبتاو وجبة يراها المفكر المصري صحية وضرورية لتجديد النشاط وصفاء الذهن، ويحتفظ من خلالها بعادات وتقاليد آبائه واجداده، وخلال اجتماع الأبناء والأحفاد على المائدة كان يحدثهم عن مكارم الأخلاق وصحيح الدين والنهج، كما كان يصطحب أحفاده إلى قريته ليغرس فيهم حب الجذور والارتباط بأرض الأجداد.

أصدقاء الشيخ الراحل الدائمون والمرافقون له كل ليلة ويسهر معهم حتى منتصف الليل -كما يقول الحفيد - كانوا من خيرة مثقفي وكتاب ومفكري مصر منهم أحمد باشا عبد الغفار وإبراهيم باشا عبد الهادي رئيس وزراء مصر فيما بعد والدكتور إبراهيم بيومي مدكور.

الابنة الكبرى للشيخ علي عبدالرازق

حفيد علي عبدالرازق

 

ويقول حفيد الشيخ الراحل إن جده تعرض لاتهامات ظالمه لكنه واجهها بصلابة وقوة منها اتهامه بأنه ليس مؤلف الكتاب وإنما كتبه له آخر، الأمر الذي دفعه - أي الحفيد- لتقديم صورة من مخطوط الكتاب كاملا بخط يد جده لكل المهتمين لينفي عنه تلك التهمة الباطلة، ومنها ما قامت به جبهة علماء الأزهر ووصلت لحد التخوين والخروج من عباءة الأزهر وفصله.

اتهامات أخرى تعرض لها الشيخ الراحل الذي هز أركان الفكر في مصر كاتهامه بالدعوة، لأن تكون مصر جمهورية لا دينية‏ ومنها أنه ثائر علي الحكومة وخارج علي نظمها ومنها أيضا الدعوة للشيوعية وإقامة حكومة بلشفية‏، وهنا انبرى مفكرو مصر وقادة الرأي فيها للدفاع عن الشيخ وفكره وإبعاد نيران التخوين عنه وكان على رأسهم عميد الأدب العربي طه حسين والأديب عباس محمود العقاد.

من كتاب الإسلام وأصول الحكم بخط يد علي عبدالرازق

 

وأكد مثقفو مصر وعلى رأسهم العقاد وطه حسين أن أفكار الرجل سباقة ومستنيرة ومعتدلة ولا تعارض صحيح الإسلام، وأن الكتاب جامع وشامل لكل العصور وما به ليس إلا قراءة علمية مستنيرة وعصرية وحديثة ووافية للقرآن الكريم.

تويتر الحدث

هاشتاغات ذات علاقة

شاركنا رأيك
X

شاركنا رأيك

الإسم الإسم *
البريد البريد الإلكتروني *
بلد بلد الإقامة
نص نص الرسالة *
 550 حرف