عاجل

البث المباشر

النظام السوري يستفيد مالياً من عمليات الإخفاء القسري

المصدر: الحدث.نت

اتهمت منظمة العفو الدولية، السلطات السورية بجني الارباح جراء عمليات الاخفاء القسري المنتشرة على نطاق واسع في البلاد عبر المبالغ التي تدفعها العائلات بحثا عن افرادها، وصنفت تلك الممارسات بأنها "جرائم ضد الانسانية".
واكدت المنظمة في تقرير أصدرته على وجود سوق سوداء في سوريا تستغل رغبة أهالي الضحايا لمعرفة مصير أقاربهم المختفين مقابل المال.

وأوضح التقرير إن الوسطاء أو السماسرة يتقاضون مبالغ تتراوح قيمتها ما بين المئات وعشرات الآلاف من الدولارات.
وبحسب باحثين في المنظمة فإن هناك أدلة تؤكد استفادة النظام السوري من الاموال التي تدفعها العائلات للوسطاء.
حيث أكدت المنظمة أن عدد حالات الاخفاء القسري وصل إلى "مستويات مروعة".
ونقل التقرير عن "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" تعرض ما لا يقل عن 65 الف شخص للاخفاء القسري منذ العام 2011 بينهم نحو 58 ألف مدني
وكشف مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة فيليب لوثر، ان عمليات الاخفاء القسري تعد المحرك لاقتصاد سوق سوداء قوامها الرشوة والاتجار بمعاناة وآلام العائلات التي فقدت أحد أفرادها
ودعا لوثر مجلس الأمن الدولي الى إحالة ملف الأوضاع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية وفرض عقوبات محددة الاهداف للضغط على السلطات من أجل وضع حد للاخفاء القسري.
محملا الدول التي تساند النظام السوري كإيران وروسيا، جزءا من المسؤولية.

إعلانات

الأكثر قراءة