عاجل

البث المباشر

بومبيو عن اتفاقية إيران والصين: تزعزع الشرق الأوسط

المصدر: الحدث.نت

ما زالت الاتفاقية التي عقدت بين الصين وإيران مطلع الشهر الماضي تثير الجدل داخلياً وخارجياً، لا سيما من قبل الولايات المتحدة.

وفي هذا السياق، اعتبر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن اتفاقية الـ25 عاما بين البلدين "ستؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط".

كما رأى بومبيو في مقابلة مع "فوكس نيوز"، تعليقا على سؤال حول هذا الاتفاق الذي تبلغ قيمته 400 مليار دولار، أنه يزعزع استقرار الشرق الأوسط ويخلق تحديات أمنية كبيرة.

موضوع يهمك
?
قال رئيس "غرفة التجارة الإيرانية الصينية"، مجيد رضا حريري، إن الصين وروسيا تمتنعان عن أي تبادل مصرفي مع إيران بسبب...

مسؤول إيراني: لا تعاملات مصرفية مع الصين وروسيا مسؤول إيراني: لا تعاملات مصرفية مع الصين وروسيا الحدث

وحول تضمن الاتفاقية تعاونا استخباراتيا ودفاعيا وثيقا بين طهران وبكين، قال الوزير الأميركي: "لا ينبغي أن يكون مفاجئا أن الحكومات التي تنتهك الحرية في بلادها وتخلق تحديات أمنية خارج حدودها تحب أن تعمل معا".

كما أضاف: "أعتقد أن دول الشرق الأوسط يجب أن ترى هذا الأمر على حقيقته. إن دخول الصين إلى إيران سيزعزع استقرار الشرق الأوسط. فلا تزال إيران أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، والوصول إلى أنظمة الأسلحة والتجارة والمال المتدفق من الحزب الشيوعي الصيني يفاقم فقط من تلك المخاطر على تلك المنطقة".

حظر السلاح وإيران

وشدد في تصريحات أمس الأحد على أن الحكومة الأميركية ستضمن تطبيق جميع القوانين والعقوبات ضد النظام الإيراني، وكذلك تلك المطبقة على الحزب الشيوعي الصيني وأعمالهم والشركات المملوكة للدولة أيضًا".

إلى ذلك ذكّر بخطورة مسألة انتهاء قرار حظر الأسلحة على إيران في أكتوبر المقبل، قائلاً إن "هذا أول حكم رئيسي تنتهي صلاحيته قريباً بما قد يسمح للصينيين والروس ببيع أنظمة أسلحة لإيران، ثم سيسمح لإيران ببيع تلك الأسلحة وغيرها أيضًا لدول أخرى".

وأضاف: " تعمل الولايات المتحدة منذ عام 2018 على محاولة إيقاف بند انتهاء الصلاحية هذا، وخلال الأيام المقبلة سيقدم إلى مجلس الأمن طلباً يهدف إلى القيام بذلك بالضبط. آمل أن يفهم العالم كله أن السماح لإيران بشراء وبيع الأسلحة أمر خطير حقا".

يذكر أن البنود المسربة من اتفاقية التعاون بين إيران والصين لمدة 25 عاما، كانت أثارت الشهر الماضي جدلا واسعا، إثر ما أشيع حول احتوائها فقرات تتضمن منح جزر وقواعد عسكرية وجوية للصين مقابل قيام الأخيرة بالاستثمار في جميع القطاعات الاقتصادية والأمنية والعسكرية في إيران، ودفع مبالغ مقدما لطهران لشراء النفط الخام.

كلمات دالّة

#إيران, #الصين, #بومبيو