عاجل

البث المباشر

كامالا هاريس تشيد بحركة "حياة السود": الاحتجاجات ضرورية للتغيير

نائبة بايدن قالت إن الاحتجاجات هي عنصر أساسي أو علامة على ديمقراطية حقيقية

المصدر: الحدث.نت

قالت السيناتور كامالا هاريس، نائبة جو بايدن، يوم الجمعة، إن الاحتجاجات السلمية ضد الظلم العنصري أمر بالغ الأهمية لتقدم البلاد وتساعد على إبقاء إنفاذ القانون تحت السيطرة.

وقالت المرشح لمنصب نائب الرئيس، خلال المؤتمر الوطني للملونين: "لم يتحقق شيء يتعلق بالتقدم، ولا سيما حول الحقوق المدنية، من دون قتال، ولذلك سأفسر دائما هذه الاحتجاجات على أنها عنصر أساسي للتطور في بلادنا - كعنصر أساسي أو علامة على ديمقراطية حقيقية".

وأضافت أن الاحتجاجات "ضرورية" لأنه "يجب سماع أصوات الناس، وغالباً ما يكون الناس هم الذين يجب أن يتحدثوا لحمل حكومتهم على القيام بما يفترض أن تفعله، ولكن قد لا تفعل ذلك بشكل طبيعي ما لم يتحدث الشعب بصوت عالٍ - ومن الواضح أنه سلمي".

كما أشادت هاريس بـ "تألق" و"تأثير" "حركة حياة السود" التي حظيت بإشادة إعلامية ولكنها تعرضت أيضاً لانتقادات بسبب الترويج لمواقف يسارية. وقالت: "أعتقد في الواقع أن "حياة السود مهمة" كانت أهم عامل للتغيير داخل نظام العدالة الجنائية.

موضوع يهمك
?
طيلة فترته الرئاسية التي استمرت لنحو 8 أعوام، رفض جورج واشنطن (George Washington)، المصنف كأول رئيس بتاريخ الولايات...

بهذين القانونين.. تحمي أميركا نفسها من النفوذ الخارجي بهذين القانونين.. تحمي أميركا نفسها من النفوذ الخارجي الحدث

وجاءت تعليقاتها خلال احتجاجات حاشدة حول وفاة الأميركيين السود مثل بريونا تايلور، التي أثارت قضيتها سلسلة من المظاهرات في وقت سابق من هذا الأسبوع. وتحولت المظاهرات - التي بدأت في أواخر مايو - إلى أعمال عنف وأدت بعضها إلى تدمير الممتلكات.

وفي جميع أنحاء البلاد، أدت المواجهات العنيفة خلال هذه المظاهرات إلى سقوط قتلى وجرحى، بما في ذلك بالنسبة للمتظاهرين والصحفيين وضباط الشرطة. وفي لويزيفل ولاية كنتاكي، أُطلقت النار على ضابطين، ثم أُدخلا المستشفى، أثناء الاحتجاجات المحيطة بقضية تايلور.

وتعرض نائب الرئيس السابق جو بايدن وغيره من الديمقراطيين للانتقاد بعدم قيامهم بما يكفي للتنديد بالمظاهرات العنيفة، فيحين حاولت حملة دونالد ترمب ربط تصريحاتهم بأعمال شغب مستمرة.

وفي مايو، أصدر بايدن بياناً ميز فيه بين الاحتجاجات العنيفة والاحتجاجات السلمية. قائلا: "إن الاحتجاج على مثل هذه الوحشية أمر صحيح وضروري. ولكن حرق المجتمعات المحلية والدمار الذي لا داعي له ليس كذلك".