عاجل

البث المباشر

تأسيس صندوق بـ60 مليون دولار للاستثمار في شركات ناشئة بالمنطقة

المصدر: الحدث.نت

جرى اليوم، الاثنين، الإعلان عن تأسيس صندوق "بلس في سي" “Plus Venture Capital (+ VC)” والمتخصص في الاستثمار المخاطر أو المغامر برأس المال بقيمة 60 مليون دولار بهدف الاستثمار في 120 شركة ناشئة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وسط الطفرة التي يشهدها اللجوء إلى الحلول التكنولوجية مدفوعا بجائحة كورونا.

وسيعمل الصندوق من خلال مكاتبه في كل من السعودية، مملكة البحرين ودولة الإمارات ومصر. وسيركز الصندوق على الاستثمار في الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا في أهم القطاعات، بما في ذلك التكنولوجيا المالية، والتكنولوجيا الصحية، والتكنولوجيا التعليمة، بالإضافة إلى الخدمات اللوجستية والمحتوى والتجارة الإلكترونية، وذلك في الوقت الذي يقول فيه مديرو الصناديق الاستثمارية إن رأس المال "بالكاد يواكب وتيرة الابتكار في الشرق الأوسط".

موضوع يهمك
?
قد يتراجع الدولار إلى أدنى مستوى له في 2018 في ظل تزايد احتمالات فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأميركية، والتطورات...

غولدمان ساكس يتوقع سيناريو كارثي للدولار.. ماذا تغير؟ غولدمان ساكس يتوقع سيناريو كارثي للدولار.. ماذا تغير؟ الحدث

وقال حسن حيدر الشريك الإداري في plus VC في مقابلة مع قناة "العربية"، نستهدف الاستثمار في الشركات التكنولوجية الناشئة، وعادة ما تكون الشركات التي نستثنر فيها في بداياتها.

وأشار إلى أن الصندوق يستثمرفي أسواق الشرق الأوسط العربية وفي رواد أعمال عرب في أي مكان في العالم.

وبرزت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كبيئة داعمة رئيسية للشركات الناشئة، وذلك بعد أن شهدت العديد من عمليات الاستحواذ الأخيرة كاستحواذ شركة أوبر على شركة كريم بقيمة 3 مليارات دولار في عام 2019 وقيام شركة أمازون بالاستحواذ على موقع سوق في عام 2017، كما وتوفر المنطقة سوقًا واعدة تضم أكثر من 400 مليون شخص تجمعهم ثقافات ولغات متماثلة.

وعلى الرغم من أن السوق لا يزال ناشئًا، إلا أنه ينمو بسرعة مع زيادة وجود فرص التمويل والاستحواذ عامًا بعد عام، وهو ما يشير في حد ذاته إلى الفرصة الهائلة للاستثمار المبكر التي تم لأجلها تأسيس "بلس في سي". وفقًا لمنصة البيانات الإقليمية MAGNiTT، فقد تم استثمار أكثر من 659 مليون دولار في الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في النصف الأول من عام 2020، وهو ما يمثل نسبة تقدر بحوالي 95% من إجمالي الاستثمارات في الشركات الناشئة في العام السابق، وذلك على الرغم من تأثير جائحة كورونا.