عاجل

البث المباشر

كروز يهاجم وسائل التواصل والإعلام.. يخفون فضيحة بايدن

قال السيناتور الجمهوري: "إذا نظرت إلى ما فعله تويتر، وإذا حاولت أنت أو أي شخص آخر التغريد عن أيٍّ من قصص نيويورك بوست التي توضح دليلاً على فساد جو بايدن ، فسيتم حظر تغريدتك. ستظهر لك علامة تحذير تفيد بأن هذا قد يكون ضارًا".

المصدر: الحدث.نت

وجه السناتور الجمهوري تيد كروز انتقادات لاذعة لشركات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الرئيسية، الأربعاء لمحاولتها التستر على فضيحة المرشح للرئاسة جو بايدن وبنه وسط تقارير خطيرة عن تعاملات هانتر بايدن التجارية الدولية.

وقال كروز على فوكس نيوز: "إذا نظرت إلى ما فعله تويتر، وإذا حاولت أنت أو أي شخص آخر التغريد عن أيٍّ من قصص نيويورك بوست التي توضح دليلاً على فساد جو بايدن، فسيتم حظر تغريدتك. ستظهر لك علامة تحذير تفيد بأن هذا قد يكون ضارًا".

وعن زملائه الديمقراطيين، قال كروز إن جدول أعمالهم هو "تقييد حماية حرية التعبير للمواطنين الأميركيين بمساعدة وسائل التواصل الاجتماعي الكبرى التي لها سيطرة احتكارية كاملة على من يُسمح له بالتحدث، وما هي وسائل الإعلام المسموح لها بالتحدث وما القصص التي يُسمح بكتابتها ومن يُسمح له بقراءتها؟"، مؤكدا "أنه أمر خطير وهو تهديد حقيقي لحرياتنا".

وتتفق وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي يمتلك الكمبيوتر المحمول الخاص بهنتر بايدن، مع تقييم مدير المخابرات الوطنية جون راتكليف بأن الكمبيوتر ليس جزءًا من حملة تضليل روسية تستهدف المرشح الديمقراطي للرئاسة.

وقال كروز إنه من المثير للاهتمام أن نائب الرئيس السابق لم يرد على هذه التقارير، علما أن لا جدول انتخابي لبايدن قبل المناظرة الرئاسية الأخيرة يوم الخميس ضد الرئيس دونالد ترمب.

وأضاف: "في الوقت الحالي، تعتمد استراتيجية بايدن على الصحافة، وتعتمد على شركات التكنولوجيا الكبيرة لحمايته من الإجابة حتى على الأسئلة الأساسية". وأوضح أن القضية ليست مع نجل نائب الرئيس السابق، الذي يعترف بأنه عاش "حياة مضطربة للغاية ومليئة بالتحديات".

هانتر وجو بايدن هانتر وجو بايدن

وأكد كروز أن "هذا التحقيق برمته يتعلق بجو بايدن، الذي يريد أن يكون رئيسًا للولايات المتحدة، وما إذا كان جو بايدن فاسدًا شخصيًا". وتابع: "تعرض رسائل البريد الإلكتروني المختصة بالاستثمار في الصين دفع أكثر من مليون دولار للرجل الكبير ، لجو بايدن نفسه، نقدًا في حسابه المصرفي"، متسائلاً: "هل تمت الصفقة؟ هل أخذ المال؟ كيف؟ الكثير من الأموال التي أخذها جو بايدن من الصين الشيوعية؟ ماذا فعل من أجلها؟".

وختم قائلا كروز: "هذه الأسئلة، على حد علمي ، لم يتم طرحها كثيرًا ، ناهيك عن الإجابة".