عاجل

البث المباشر

ظريف يقترح على أفغانستان الاستفادة من ميليشيا "فاطميون" 

الحرس الثوري شكل ميليشيا "فاطميون" والذي يقدر تعداده بـ 15 ألف عنصر خلال سنوات الحرب في سوريا

المصدر: الحدث.نت

اقترح وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، على حكومة أفغانستان الاستفادة من ميليشيا "فاطميون"، التي أسسها الحرس الثوري لقتال المعارضة السورية ضمن صفوفه.

وقال ظريف في مقابلة مع قناة "طلوع" الأفغانية الناطقة بالفارسية، السبت، عن الجماعة المتشددة إن "هذه هي أفضل القوات التي يمكن للحكومة الأفغانية استخدامها إذا أرادت ذلك".

أقلية الهزارة

يذكر أن الحرس الثوري شكل ميليشيا لواء "فاطميون" والذي يقدر تعداده بـ 15 ألف عنصر خلال سنوات الحرب في سوريا، حيث جندتهم من بين اللاجئين الأفغان من أقلية الهزارة الشيعية واستخدمتهم كموجات بشرية ضد المعارضة السورية المسلحة.

زعيم الميليشيات البحرينية عيسى قاسم متحدثا خلال مؤتمر ميليشيات فاطميون زعيم الميليشيات البحرينية عيسى قاسم متحدثا خلال مؤتمر ميليشيات فاطميون

وكانت إيران قد استدعت الكثير منهم للمشاركة في قمع احتجاجات نوفمبر 2019، كما نقلت قسما آخر إلى داخل أفغانستان لتنفيذ أجندة الحرس الثوري هناك.

وأشاد المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، مؤخراً بمقاتلي ميليشيا "فاطميون" قائلاً "إن المقاتلين الأفغان كانوا أكثر صمودا في ساحة المعركة".

لكن الحكومة الأفغانية ردت بقوة على تصريحات خامنئي، معلنة أن الحكومة الإيرانية تستغل الفقر والمصاعب الاقتصادية للاجئين الأفغان وترسلهم للقتال في سوريا.

وقالت ملالي شينواري، مستشارة الرئيس الأفغاني: "إن الإيرانيين يستغلون المشاكل الاقتصادية للأفغان اللاجئين على أراضيهم من أجل مصالحهم".

كما قال صبغت أحمدي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية: "للأسف، هذا الاستغلال مستمر ونأمل من جمهورية إيران الإسلامية، كدولة صديقة وجارة وحكومة مسؤولة، أن تولي اهتماما جديا لهذه القضية".

موضوع يهمك
?
أحدثت تصريحات المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، حول إمكانية التفاوض مع الولايات المتحدة، جدلا داخل الأوساط السياسية في...

جدل داخلي بسبب تصريحات خامنئي حول المفاوضات جدل داخلي بسبب تصريحات خامنئي حول المفاوضات الحدث

وكانت سيما ثمر، رئيسة اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان، قالت إن "تجنيد اللاجئين الأفغان للحرب السورية انتهاك خطير"، وأضافت أن "استغلال فقر الأشخاص واستخدام الإكراه ضدهم انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

يذكر أن إيران أقامت مؤتمرا لميليشيا "فاطميون" الأفغانية في مدينة مشهد، في أغسطس/آب الماضي، بحضور قادة المجاميع التي تعمل كوكلاء للنظام الإيراني في دول المنطقة.

وذكر التلفزيون الإيراني أن عددا مما وصفهم بـ "قادة محور المقاومة" من بينهم عيسى قاسم، الذي وصفه بـ "زعيم الحركة الإسلامية البحرينية"، والشيخ أكرم بركات، المساعد الثقافي لميليشيا حزب الله في لبنان، ونصر الشمري المتحدث باسم ميليشيا النجباء في العراق، وخالد البطش ممثل ميليشيا "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، ألقوا مشاركات خلال المؤتمر.

الثأر لمقتل سليماني

وكان سيد إلياس، الذي وُصف بأنه "القائد الأعلى" لميليشيا فاطميون، المتحدث الرئيسي في المؤتمر والذي أعرب عن ولائه للمرشد الإيراني، علي خامنئي، مؤكداً أنه بالإضافة إلى "تحرير القدس"، فإنهم "سوف يجاهدون في سبيل خلق حضارة إسلامية جديدة".

كما قال إلياس إن ميليشياته لن ترضى "إلا بالثأر للجنرال سليماني من خلال طرد الولايات المتحدة من المنطقة"، وهو ما تردده إيران منذ اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري بقصف جوي استهدف موكبه وقادة من الحشد الشعبي العراقي في كانون الثاني/ يناير 2020 في مطار بغداد.

ووفقا لوسائل إعلام إيرانية، فقد نظم المؤتمر الدولي "جبهة شباب المقاومة" التي أسسها الحرس الثوري قبل عامين بهدف استقطاب الشباب من دول مختلفة، منها باكستان وأفغانستان والعراق وسوريا ودول أوروبية وإفريقية وأميركا اللاتينية من أجل "تصدير الثورة".