عاجل

البث المباشر

إيران.. العفو الدولية تحذر من إعدام 8 نشطاء بلوش وأهواز

المصدر: الحدث.نت

طالبت منظمة العفو الدولية، السلطات الإيرانية بالتوقف فوراً عن أي خطط لإعدام أربعة ناشطين من البلوش وأربعة من عرب الأهواز وسط تصاعد مقلق في عمليات إعدام سجناء الأقليات القومية خلال الشهرين الماضيين.

إلى ذلك، دعت المنظمة في بيان الخميس، المجتمع الدولي، بما في ذلك هيئات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، للتدخل بشكل عاجل لإنقاذ حياة هؤلاء الناشطين.

موضوع يهمك
?
تتوالى انتهاكات الفصائل الموالية لتركيا في المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال سوريا، من اعتقالات وتنكيل وخطف وتعذيب، فضلا عن...

انتهاكات موالي تركيا تتواصل.. رسالة فوق جثة شاب بالشارع انتهاكات موالي تركيا تتواصل.. رسالة فوق جثة شاب بالشارع سوريا

وقالت ديانا الطحاوي، نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن "التصعيد الأخير في عمليات إعدام البلوش والعرب الأهوازيين يثير مخاوف جدية من أن السلطات تستخدم عقوبة الإعدام لزرع الخوف بين الأقليات العرقية المهمشة، وكذلك سكان البلاد".

وأضافت أن "الاستخدام غير المتناسب لعقوبة الإعدام ضد الأقليات العرقية في إيران يجسد التمييز والقمع الراسخين اللذين واجهوهما منذ عقود".

محاكمات جائرة

ودعت منظمة العفو الدولية المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات متضافرة لمنع السلطات الإيرانية من تنفيذ عمليات إعدام بعد محاكمات جائرة بشكل صارخ شابتها "اعترافات مأخوذة تحت التعذيب".

وذكرت المنظمة أنه تم إخضاع السجناء البلوشيين المحكوم عليهم بالإعدام في سجن زاهدان بمحافظة سيستان وبلوشستان وفي سجن داستجيرد بمحافظة أصفهان، وهما حامد ريغي ومهران ناروي، واثنان آخران تم حجب اسميهما لأسباب أمنية، إلى قائمة انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك الاختفاء القسري والتعذيب لانتزاع الاعترافات المستخدمة لإدانتهم في محاكمات جائرة".

كما قالت العفو الدولية، إن ثلاثة سجناء عرب أهوازيين محكوم عليهم بالإعدام وهم كل من علي الخزرجي وحسين السيلاوي وجاسم الحيدري، قاموا بخياطة شفاههم معًا وبدأوا إضرابا عن الطعام منذ 23 يناير 2021 في سجن شيبان في الأهواز، احتجاجًا على ظروف سجنهم وحرمان أسرهم من زياراتهم. الزيارات والتهديد المستمر بالإعدام.

إيران تعدم الناشط السياسي جاويد دهقان بعد حبسه لعامين إيران تعدم الناشط السياسي جاويد دهقان بعد حبسه لعامين

وأضافت أن معتقلا رابعا من عرب الأهواز هو ناصر الخفاجي، مختف قسريًا منذ أبريل/نيسان 2020، ما يعرضه لخطر التعذيب والإعدام السري.

معدلات إعدام مقلقة للأقليات

ووفقًا للأرقام التي تم الحصول عليها من مركز "عبد الرحمن بورومند" منذ 1 ديسمبر 2020، أعدمت السلطات الإيرانية ما لا يقل عن 49 شخصًا، أكثر من ثلثهم من البلوش. ومنذ 19 ديسمبر/كانون الأول 2020، تم إعدام ما لا يقل عن 19 بلوشياً وواحد من عرب الأهواز.

من بين هؤلاء كان السجين البلوشي جاويد دهقان، الذي أُعدم في 30 يناير 2021 على الرغم من الانتهاكات الجسيمة للإجراءات القانونية الواجبة في قضيته من قبل الحرس الثوري وسلطات الادعاء والمحكمة الثورية والمحكمة العليا.

كما أن السجين العربي الأهوازي علي المطيري أعدم عندما كان مضربًا عن الطعام في 28 يناير 2021 وقد حُكم عليه بالإعدام بعد التعذيب والاعترافات القسرية، وفقا للمنظمة.

ولم يتم إخطار أسرة علي المطيري بقرب إعدامه أو منحها الحق في زيارته للمرة الأخيرة على النحو المنصوص عليه في القانون الإيراني.

وأعربت الأمم المتحدة، الخميس، عن قلقها من تزايد الإعدامات في إيران مؤخرا، بحق المعتقلين السياسيين خاصة من ناشطي القوميات.

كلمات دالّة

#إيران