عاجل

البث المباشر

"بنك إنجلترا" يخطط للانفصال عن الاتحاد الأوروبي بقواعد أكثر صرامة

اقتراح سيجعل قواعد رأس المال المصرفي أكثر صرامة في المملكة المتحدة

المصدر: الحدث.نت

يستعد بنك إنجلترا لأول خروج كبير عن لوائح الاتحاد الأوروبي باقتراح من شأنه أن يجعل قواعد رأس المال المصرفي أكثر صرامة في المملكة المتحدة منها في القارة الأوروبية.

وقررت الهيئة المصرفية الأوروبية EBA في أواخر العام الماضي، أن البنوك يمكنها احتساب الاستثمار في البرمجيات ضمن مستويات رأس المال الأساسية أو "القاعدة الرأسمالية للبنك"، فعلى سبيل المثال إذا أنفق أحد البنوك 100 مليون يورو على أحد الأنظمة التكنولوجية الجديدة داخل البنك يمكن اعتبارها ضمن القاعدة الرأسمالية التي يتم قياس الكفاءة المالية للبنك من خلالها في حال التعرض للخسائر.

ولكن في حكم قاسٍ على القرار، قالت هيئة التنظيم الاحترازية في بنك إنجلترا PRA إنها "لم تجد دليلاً موثوقاً على أن الأصول البرمجية يمكن أن تمتص الخسائر بشكل فعال في حالة الإجهاد المالي، وبالتالي تشعر بالقلق.

موضوع يهمك
?
وجه الملياردير الأميركي إيلون ماسك طلباً غريباً للكرملين، وذك عبر تغريدة نشرها على حسابه على موقع "تويتر".قام الرئيس...

إيلون ماسك يوجه طلباً غريباً إلى رئيس دولة عظمى! إيلون ماسك يوجه طلباً غريباً إلى رئيس دولة عظمى! الحدث

وقال المحلل في Autonomous، كريستوفر كانت، لصحيفة "فايننشال تايمز"، "صياغة البيان.. قوي بشكل غير عادي "ويجعل وجهة نظر PRA قاتمة".

في خطاب موجه يوم الأربعاء، ضاعف محافظ بنك إنجلترا، أندرو بيلي موقفه، قائلاً إن سياسة الاتحاد الأوروبي "ستعطي صورة خاطئة عن قدرة البنك على امتصاص الخسارة"، وتتعارض مع معايير بازل المقبولة دولياً. يوم الجمعة، بدأ بنك إنجلترا التشاور بشأن إلغاء القاعدة، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

قال أحد المصادر المطلعة على تفكير الجهة التنظيمية في المملكة المتحدة: "من غير المحتمل عندما يواجه البنك صعوبات أن يكون لهذه الاستثمارات قيمة يمكن تسييلها".

أضاف: "كانت البنوك تضغط عليهم في هذا الأمر، بحجة أنهم بحاجة إلى التحرر للاستثمار في تكنولوجيا المعلومات، والدفاع عن أنفسهم من التكنولوجيا المالية، والتنافس مع التكنولوجيا الكبيرة والبنوك الأميركية". قد تكون تلك الحجج قد أقنعت الآلة السياسية الأوروبية، لكن ليس نحن.

تأتي خطط بنك إنجلترا مع تلاشي الاحتمالات بأن يمنح الاتحاد الأوروبي وضع "التكافؤ" للوائح المملكة المتحدة - مما يبدد أمل مدينة لندن في استعادة وصول كبير إلى الأسواق الأوروبية.

سيشدد الاقتراح القواعد للبنوك البريطانية مقابل منافسيها الأوروبيين وربما يقلل توزيعات الأرباح.

تم بالفعل تحديد مدفوعات المساهمين بشكل صارم من قبل المنظمين لضمان احتفاظهم برأس مال كافٍ لامتصاص خسائر القروض المتعلقة بوباء كورونا ومواصلة الإقراض خلال الوباء.

التغييرات التنظيمية في الاتحاد الأوروبي - المعروفة باسم CRR2 - كانت ستؤدي إلى زيادة رأس المال الإجمالي بنحو 20 مليار يورو عبر القطاع المصرفي في الاتحاد الأوروبي - أي ما يعادل حوالي 30 نقطة أساس من رأس المال الأساسي CET1 - وفقاً لتقرير EBA العام الماضي.

من هذا المبلغ، يتعلق حوالي 3.6 مليار يورو بأكبر خمسة بنوك بريطانية، مما يعني أن التغييرات المقترحة من هيئة التنظيم الاحترازية في بنك إنجلترا ستؤدي إلى ضربة كبيرة لأمثال لويدز بنك - التي ستخسر أكثر من مليار جنيه إسترليني من إعفاء رأس المال - يليها ستاندرد تشارترد و باركليز.

بالإضافة إلى ذلك، فإن البنوك المنافسة الأصغر مثل فيرجين موني، ومترو بنك، وكلوز برازرز، معرضة بشدة للتغيير بسبب مشاريع تكنولوجيا المعلومات الكبيرة الأخيرة.

قال مسؤول أوروبي إن هناك "منطقا سياسيا" لمنح بنوك المنطقة بعض الإعفاء من رأس المال لاستثماراتها في البرمجيات، حيث يجنب المقرضين الأوروبيين وضع غير موات مقارنة بالبنوك الأميركية التي تستفيد من معاملة رأسمالية تفضيلية وتدعمها في التنافس مع مجموعات التكنولوجيا، التي يتعدى الكثير منها على الخدمات المالية.