عاجل

البث المباشر

شاهد دبلوماسيين روساً يغادرون كوريا الشمالية بطريقة مذلة

المجموعة المغادرة كانت مكونة من 8 أفراد، بينهم طفل عمره 3 سنوات، واستغرقت رحلتهم 32 ساعة بالقطار وساعتين بالعربة المدفوعة باليد لقطع كيلومتر واحد

المصدر: الحدث.نت

اضطر دبلوماسيون روس وأقاربهم إلى العودة لما كانت عليه الحال قبل 130 سنة بالقرن التاسع عشر، ليتمكنوا من مغادرة كوريا الشمالية في رحلة من النوع المذل، استغرقت منهم أكثر من 32 ساعة للعودة إلى الوطن الأم، وخلالها استخدموا عربة شحن سكة حديد، من طراز يتم دفعه باليد، بسبب قيود صارمة فرضتها بيونغ يانغ لمكافحة "كورونا" المستجد، والمتضمنة منع استخدام معظم وسائل نقل الركاب عبر الحدود، مع أنها لم تبلغ عن أي إصابة مؤكدة بالفيروس، لكنها فرضت إغلاقاً شديداً، وحظرت معظم الرحلات الدولية، وفرضت قيوداً شديدة على الحركة داخل البلاد.

وبثت الخارجية الروسية بيانا بوسائل التواصل عما حدث للدبلوماسيين، ورد فيه أن كوريا الشمالية أغلقت الحدود قبل أكثر من عام، فتوقفت حركة الركاب "لذلك كانت رحلتهم طويلة وصعبة للعودة إلى الوطن"، وشرحت أن المجموعة المغادرة كانت مكونة من 8 أفراد، بينهم طفل عمره 3 سنوات، واستغرقت 32 ساعة بالقطار وساعتين بالعربة المدفوعة باليد لقطع كيلومتر واحد، وهي التي نراهم عليها في فيديو تعرضه "العربية.نت" أدناه، وقام بتصويره واحد منهم بهاتفه المحمول، إلى أن وصلوا الخميس إلى الحدود الروسية، حيث اضطروا لعبورها سيراً على الأقدام، وتحميل الأمتعة والركاب بعربة شحن على سكة قطار.

وقالت الوزارة إن السكرتير الثالث بسفارة روسيا في العاصمة الكورية Vladislav Sorokin كان هو "محرك" العربة المدفوعة باليد، إذ قام بدفعها لأكثر من كيلومتر تضمنت جسراً للسكة الحديد فوق نهر Tumen الفاصل بين البلدين، ثم التقى مسؤولون من الوزارة بالمجموعة في محطة حدودية على الجانب الروسي، حيث انتقلوا بحافلة إلى مطار داخلي، ومنه نقلتهم طائرة إلى موسكو.