عاجل

البث المباشر

واشنطن: ملتزمون بدعم الرياض في مواجهة هجمات الحوثي

واشنطن: هجمات الحوثي لا تهدد المدنيين فحسب بل سلام اليمن واستقراره

المصدر: الحدث.نت

أدانت الولايات المتحدة بشدة هجمات ميليشيات الحوثي على المدنيين في السعودية، مؤكدة التزامها بشراكتها الاستراتيجية مع المملكة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية الأحد إن "هجمات الحوثي لا تهدد المدنيين فحسب بل سلام اليمن واستقراره".

موضوع يهمك
?
بعد مرور عام وشهر على مقتل فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، تفاخر مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي السابق، بقتل حكومة...

بومبيو مستهزئاً بمقتل سليماني: الله يرحمه لم يعد يسبب مشاكل بومبيو مستهزئاً بمقتل سليماني: الله يرحمه لم يعد يسبب مشاكل الحدث

كما أضافت أن واشنطن ملتزمة بدعم السعودية في مواجهة هجمات الميليشيات المدعومة من إيران.

إلى ذلك دعت الحوثيين إلى وقف هذه الهجمات المشينة.

وأوضحت أن على الحوثيين الانخراط في جهود المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس والمبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ لتحقيق السلام في اليمن.

بقايا من صاروخ بالستي إيراني (أرشيفية من فرانس برس) بقايا من صاروخ بالستي إيراني (أرشيفية من فرانس برس)
صاروخ بالستي و6 طائرات دون طيار "مفخخة"

يذكر أن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، كان أعلن صباح الأحد أن الدفاعات الجوية السعودية تمكنت من اعتراض وتدمير صاروخ بالستي أطلقته الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تجاه مدينة الرياض، و6 طائرات دون طيار "مفخخة" تجاه المملكة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في المنطقة الجنوبية، وكذلك مدينة جازان ومدينة خميس مشيط.

كما أكد المالكي في بيان أن الميليشيات الحوثية تتعمد التصعيد العدائي والإرهابي لاستهداف المدنيين باستخدام الصواريخ البالستية والمسيرات "المفخخة".

بقايا من مسيرة إيرانية الصنع (أرشيفية من فرانس برس) بقايا من مسيرة إيرانية الصنع (أرشيفية من فرانس برس)

إلى ذلك، شدد على أن كفاءة قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تصدت وأحبطت تلك التهديدات برصدها عند إطلاقها من داخل مناطق سيطرة الميليشيات ومن ثم متابعتها وتدميرها.

وأوضح أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين، وتتخذ الإجراءات العملياتية اللازمة لوقف تلك الاعتداءات والتعامل مع مصادر التهديد، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.