عاجل

البث المباشر

أرامكو: الطلب العالمي على النفط يتعافى بدءا من النصف الثاني 2021

دول "أوبك" التي تضم 13 عضوا ضخت 24.89 مليون برميل نفط يوميا في فبراير

المصدر: الحدث.نت

ناقش رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين حسن الناصر الاتجاهات الاقتصادية واتجاهات قطاع النفط والغاز، إضافةً إلى التحول في قطاع الطاقة، خلال مشاركته في جلسة نقاش نُظمت افتراضيًا ضمن جدول أعمال مؤتمر أسبوع سيرا للطاقة، حيث شارك في حلقة النقاش كبير الإداريين التنفيذيين في شركة شيفرون مايكل ويرث، وأدارها نائب رئيس شركة آي. إتش. إس. ماركت دانييل يرجين.

وحول أثر جائحة فيروس كورونا على أرامكو السعودية قال المهندس الناصر : "واجهتنا أكبر أزمة خلال قرن من الزمن، ولكن قطاع أعمالنا اعتاد على الظروف الصعبة بفضل تركيزنا على المرونة التي منحتنا القدرة على التكيف بما يكفل التجاوب السريع"، وأضاف قائلا: "إن جائحة فيروس كورونا كشفت حقائق قاسية للعالم، فقد كان هناك تأثير كبير على الشركات الصغيرة والمتوسطة، وامتد ذلك التأثير على التوظيف، مما يبعث القلق على المدى الطويل حيال ارتفاع نسبة البطالة".

وعبّر رئيس أرامكو عن نظرته التفاؤلية بشأن أحوال السوق على المدى القريب قائلًا: "يشهد الطلب ارتفاعًا قويًا من الصين وشرق آسيا، في حين وصل إلى مستويات ما قبل الجائحة في الهند، ورغم الأثر الذي طال الغرب والولايات المتحدة الأميركية إلّا أن توزيع اللقاحات حاليًا هو ما يدفعني للتفاؤل".

موضوع يهمك
?
قال مصدران إن صندوق الثروة السيادي الكويتي يتفاوض مع مؤسسة البترول الكويتية المملوكة للدولة من أجل الوصول إلى اتفاق...

هذه الـ 20 مليار دولار.. هل تكون حلاً لأزمة السيولة بالكويت؟ هذه الـ 20 مليار دولار.. هل تكون حلاً لأزمة السيولة بالكويت؟ الحدث

وتناول المهندس الناصر مسألة التحول في قطاع الطاقة، مشيراً إلى أن القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة كانت ولا تزال تشكل جزءًا لا يستهان به من استراتيجية أرامكو السعودية.

وبيّن رئيس أرامكو أن شركة أرامكو أنشأت شبكة الغاز الرئيسة التابعة لها في سبعينيات القرن الماضي، ومن خلال الحد من حرق الغاز فإن الشبكة وحدها تُسهم في التخلص من 100 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في كل عام منذ إنشائها".

وسلط المهندس الناصر -خلال المشاركة في حلقة النقاش- الضوء على الإمكانات الكبيرة والمحتملة لاستخدامات الهيدروجين. وتوقع أن يتعافى الطلب العالمي على النفط بدءا من النصف الثاني في 2021، وأن يصل إلى 99 مليون برميل يوميا في 2022.

من ناحية ثانية، نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر أن لجنة المراقبة الفنية لمجموعة أوبك+ لم تقدم أي توصية بشأن قرار لإنتاج النفط إلى الاجتماع القادم للمجموعة.

بدوره قال سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) ووزير الدولة في الحكومة الإماراتية إنه ستكون هناك حاجة إلى النفط منخفض التكلفة حتى في الوقت الذي يشهد فيه العالم تحولا في الطاقة.

وأبلغ الجابر المؤتمر أنه "سيظل العالم بحاجة إلى النفط والغاز لعقود كثيرة قادمة، لا شك في ذلك". وقال إن الطلب على النفط سينتعش بقيادة تعاف من جائحة فيروس كورونا في الصين والهند.

موضوع يهمك
?
قال وزير العدل السعودي، وليد بن محمد الصمعاني، إنه سيتم إطلاق "البورصة العقارية" التي ستكون مشابهة لبورصات أسواق المال...

وزير العدل السعودي: إطلاق البورصة العقارية هذا العام وزير العدل السعودي: إطلاق البورصة العقارية هذا العام الحدث

وأضاف أن أدنوك خفضت تكاليف التشغيل لديها عن طريق العمل بكفاءة أعلى تقنيا.

وأبلغ الرئيس التنفيزي لشيفرون مايكل ويرث المؤتمر أن الطلب على الديزل تعافى عالميا بسبب نشاط التوصيل، غير أن وقود الطائرات متراجع في ظل إحجام عن الرحلات الجوية الطويلة.

من جانبه أكد أمين عام أوبك محمد باركيندو، بتغريدة على تويتر، أن آفاق سوق النفط العالمية تظل إيجابية، موضحاً أن الضبابية المعاكسة التي أحدثت صدمة في السوق العام الماضي تواصل الانحسار.

وقال أمين عام أوبك إن التطورات الإيجابية على صعيد الاقتصاد العالمي ومتانة الطلب في آسيا أمران مشجعان.

من جهته قال رئيس أوبك ديامانتينو أزيفيدو إن أسعار النفط مستقرة نسبيا ويوجد قدر من التوازن بين العرض والطلب، موضحا أن اللقاحات سترفع الطلب "بالتأكيد" لكن موجات جديدة قد تؤدي إلى إجراءات إغلاق وتضر بالطلب، كما أن الجائحة الحالية وسلالات الفيروس المتحورة قد تدفعان إنتاج النفط للتراجع.

بدوره قال الكرملين، الثلاثاء، إن نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك يستعد للمشاركة في اجتماع أوبك+ المقرر عقده بعد غد بحسب "رويترز".

وتجتمع مجموعة أوبك+ يوم الخميس وقد تبحث السماح بعودة ما يصل إلى 1.5 مليون برميل يوميا من الخام إلى السوق.

موضوع يهمك
?
أظهرت بيانات من معهد التمويل الدولي، الثلاثاء، أن أسهم وسندات الأسواق الناشئة سجلت دخول تدفقات صافية بنحو 31.2 مليار...

دخول 31 مليار دولار للأسواق الناشئة في فبراير دخول 31 مليار دولار للأسواق الناشئة في فبراير الحدث

أظهر مسح لرويترز أن إنتاج أوبك النفطي تراجع في فبراير شباط، إذ عزز خفض طوعي من جانب السعودية التخفيضات المتفق عليها مع منتجين حلفاء، منهياً 7 زيادات شهرية متتالية.

وخلص المسح إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" التي تضم 13 عضوا ضخت 24.89 مليون برميل يوميا في فبراير شباط، بانخفاض 870 ألف برميل يوميا عن يناير كانون الثاني. وهذا هو أول انخفاض شهري منذ يونيو حزيران 2020.

إلى ذلك، أشار المسح إلى ارتفاع التزام دول أوبك بتعهدات خفض إنتاج أوبك+ إلى 121% في فبراير من 103% في يناير.

كلمات دالّة

#نوفاك, #أوبك