عاجل

البث المباشر

الدفاع السعودية: محاولة الاعتداء على أرامكو تستهدف إمدادات الطاقة العالمية

ميناء رأس تنورة، في المنطقة الشرقية، يُعد من أكبر موانئ شحن البترول في العالم

المصدر: الحدث.نت

فشلت ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، الأحد، في استهداف ميناء رأس تنورة والحي السكني بمدينة الظهران شرق السعودية.

وقالت وزارة الدفاع السعودية، إن محاولة الاعتداء على إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو السعودية بالظهران "اعتداء إرهابي جبان استهدف إمدادات وأمن الطاقة العالمي".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث باسم الوزارة تركي المالكي قوله، إنه تم تدمير وإسقاط الطائرة بدون طيار المهاجمة والقادمة من جهة البحر قبل الوصول لهدفها.

ميناء راس تنورة بالسعودية ميناء راس تنورة بالسعودية
ميناء راس تنورة بالسعودية ميناء راس تنورة بالسعودية

وأضاف أنه تم اعتراض وتدمير الصاروخ الباليستي الذي أطلق لاستهداف مرافق أرامكو السعودية بالظهران، وتسبب اعتراضه وتدميره في سقوط الشظايا بالقرب من الأعيان المدنية والمدنيين.

وتابع قائلا إن وزارة الدفاع ستتخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي ووقف مثل هذه الاعتداءات الإرهابية لضمان استقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية وضمان حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية.

مسيرة قادمة من البحر

موضوع يهمك
?
عرض تحالف دعم الشرعية لقطات لاعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين مفخختين من نوع "صماد" أطلقتهما الميليشيات الحوثية باتجاه...

شاهد.. التحالف يدمر مسيرات حوثية مفخخة أطلقتها الميليشيات تجاه السعودية شاهد.. التحالف يدمر مسيرات حوثية مفخخة أطلقتها الميليشيات تجاه السعودية الحدث

وفي وقت سابق، صرّح مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية، أن إحدى ساحات الخزانات البترولية، في ميناء رأس تنورة، في المنطقة الشرقية، الذي يُعد من أكبر موانئ شحن البترول في العالم تعرضت، صباح الأحد، لهجومٍ بطائرةٍ مُسيرةٍ دون طيار، قادمة من جهة البحر، موضحاً أنه لم ينتج عن محاولة الاستهداف أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو الممتلكات.

وأشار المصدر إلى محاولةٍ مُتعمدة أخرى للاعتداء على مرافق شركة أرامكو السعودية، حيث سقطت، مساء الأحد، شظايا صاروخ باليستي بالقرب من الحي السكني التابع لشركة أرامكو السعودية في مدينة الظهران، الذي يسكنه الآلاف من موظفي الشركة وعائلاتهم، من جنسياتٍ مختلفة.