عاجل

البث المباشر

السيناتور مينينديز وغراهام يعلنان خطة بديلة: الصفقة النووية انتهت

  اقترحا إنشاء بنك إقليمي للوقود النووي تراقبه الأمم المتحدة ووكالة الطاقة الذرية

المصدر: الحدث.نت

قدم السيناتور الديمقراطي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بوب مينينديز والسيناتور الجمهوري ليندسي غراهام خطة بديلة عن الاتفاق النووي وحذرا من أن الصفقة النووية قد تم كسرها ولم تعد صالحة، واقترحا إنشاء بنك إقليمي للوقود النووي يتم مراقبته من الأمم المتحدة ووكالة الطاقة الذرية يسمح للدول التي تريد الحصول على طاقة نووية سلمية بالاستفادة منه، واعتبرا أن الصفقة النووية تتجاهل سلوك إيران الخبيث في المنطقة ودعمها لحزب الله والحوثيين في اليمن.

وأكد المشرعان في صحيفة واشنطن بوست أن هناك تصورا خاطئا شائعا مفاده أن أولئك الذين عارضوا الاتفاق النووي الإيراني يعارضون ببساطة الدبلوماسية مع إيران وهذا منافٍ للحقيقة. وأضافا "على مدى أكثر من 25 عامًا في الكونغرس، دعمنا باستمرار الدبلوماسية المدعومة بالعقوبات، بهدف إنهاء خطط إيران النووية الخطيرة وكبح عدوانها الإقليمي".

بوب مينينديز بوب مينينديز

ويعتقد المشرعان أن هناك فرصة للرئيس بايدن للتفكير فيما وراء مجرد استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) وهي الصفقة التي توصلت إليها إدارة أوباما وشركاؤها الأوروبيون والصين وروسيا مع إيران في عام 2015.

وأضافا "نعتقد أن هناك طريقة للتوصل إلى حل وسط يجد الدعم بين دول المنطقة، ويلبي هدف إيران المعلن للطاقة النووية السلمية وتجنب سباق التسلح في الشرق الأوسط. نعتقد أن البلدان التي ترغب في برنامج طاقة نووية سلمي ومسؤول لتوفير الكهرباء والوظائف لشعوبها يجب أن تكون قادرة على القيام بذلك بأمان. وكخطوة ملموسة لتحقيق هذه الغاية ، نقترح - بناءً على ما قدمته دول مختلفة في الماضي - إنشاء بنك إقليمي للوقود النووي.

وتابعا "يجب أن نبدأ بمواجهة حقيقة أنه بعد انسحاب إدارة ترمب والتقدم النووي المتصاعد لإيران ، فإن الصفقة نفسها قد تم كسرها تقريبًا. وعلى الرغم من أننا عارضنا الصفقة الأصلية، فقد حذرنا في عام 2018 من أن العالم بحاجة إلى مسار دبلوماسي للتوصل إلى حل، وأن الانسحاب بدون خطة دبلوماسية سيؤدي إلى إيران أكثر خطورة".

وفي عام 2020، أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران منعت المفتشين، وبعد ذلك قامت بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60%، وتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة وزيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب.

ولذا بينما تُقيِّم أجهزة الاستخبارات الأميركية أن "إيران لا تقوم حاليًا بأنشطة تطوير الأسلحة النووية الرئيسية"، ركزت إيران على تصعيد التوترات لبناء موقف تفاوضي أقوى.

وأشار تقرير الاستخبارات نفسه أيضًا إلى أن إيران وحلفاءها "يواصلون التخطيط لهجمات إرهابية ضد الأشخاص والمصالح الأميركية" وإجراء عمليات لزعزعة للاستقرار وبناء أكبر ترسانة للصواريخ الباليستية في المنطقة.

السيناتور ليندسي غراهام السيناتور ليندسي غراهام

وذكر المسؤولان أنه حتى خلال الفترة القصيرة التي نفذت فيها جميع الأطراف خطة العمل الشاملة المشتركة، استمرت إيران في نقل أسلحة متطورة بشكل متزايد إلى حزب الله، مما أدى إلى تعزيز نظام بشار الأسد في سوريا واستغلال مظالم الحوثيين في اليمن حيث اكتسبت نفوذًا متزايدًا.

وكل هذا يطرح سؤالا جوهريا: "لماذا يجب أن نحصر جهودنا الدبلوماسية في السيطرة على برنامج إيران النووي؟ بدلاً من ذلك، يجب أن نبحث عن نهج يقيد بشكل هادف هذا السلوك والنفوذ الذي تستمر إيران في الاستفادة منه".

وأوضحا في المقال "إذا كنا نسعى للحصول على المزيد من إيران، فيجب أن نكون مستعدين لتخفيف المزيد من العقوبات في المقابل. كما يجب على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي الاستفادة من المشاركة الدبلوماسية الإقليمية الجديدة المحتملة، وتشجيع مفاوضات أوسع لكبح النفوذ الإيراني الخبيث في المنطقة.

وإذا كان القادة الإيرانيون يرغبون حقًا في برنامج نووي سلمي، فعليهم أن يرحبوا بإنشاء بنك وقود نووي لمنطقة الخليج. لقد أنشأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالفعل بنكًا للوقود النووي يمكن لأي عضو الوصول إليه في حالة حدوث خلل في ترتيبات الوقود الحالية. ويمكن توسيع هذا لضمان أن أي دولة خليجية يمكنها تزويد مفاعلاتها النووية التجارية بالوقود من أحد بنوك الوقود التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشرط التخلي عن تخصيب اليورانيوم المحلي وإعادة معالجته.

كما يمكن لبنك وقود نووي إقليمي أن يوفر مصدر وقود نووي موثوق به وبأسعار معقولة وشفافة لأي دولة تسعى إلى برنامج نووي تجاري سلمي. وهذا النهج يمكن أن يجعل القضية النووية متعددة الأطراف ويوقف سباق التسلح النووي في الشرق الأوسط.

موضوع يهمك
?
قال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، إن واشنطن تتوقع جولة سادسة من المحادثات غير المباشرة مع...

واشنطن: نتوقع جولة سادسة من المحادثات غير المباشرة مع إيران واشنطن: نتوقع جولة سادسة من المحادثات غير المباشرة مع إيران الحدث

وسيكون من الصعب إيجاد نهج أكثر شمولاً، والطاقة النووية ليست سوى جزء من الحل. ومن الواضح أن هناك الكثير من عدم الثقة. وهناك من يعارضون أي دبلوماسية في الولايات المتحدة وإيران - حتى لو كانت تهدف إلى تحقيق نتيجة من شأنها تعزيز مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة وربما توفر الإغاثة الاقتصادية للإيرانيين العادييين، الذين لا علاقة لهم بتخصيب اليورانيوم أو الصواريخ الباليستية.

وسيكون لمثل هذه الصفقة فرصة أفضل للحصول على دعم أوسع من الحزبين في الولايات المتحدة، الأمر الذي سيرسل أيضًا إشارة أقوى إلى إيران حول استمراريتها. وسنحتاج بالتأكيد إلى مزيد من التأييد السياسي من إيران والجهات الفاعلة الإقليمية الأخرى. أن الشفافية والمساءلة والرقابة الصارمة ستكون لها أهمية قصوى. وسنحتاج إلى ضمان تمتع الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمات الشريكة الأخرى بالقدرة والإرادة للتصدي الحقيقي لهذه القضايا.

وختم المشرعان بأنه يجب أن تعمل الإدارة على ضمان العدالة لجميع المواطنين الأميركيين الذين عانوا من النشاط الإيراني الخبيث، بمن فيهم أولئك الذين ما زالوا محتجزين ظلماً.

إعلانات

الأكثر قراءة