عاجل

البث المباشر

زيلينسكي: روسيا تتحمّل المسؤولية عن ضرب زابوريجيا

المصدر: الحدث.نت

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أنه ينبغي لروسيا أن "تتحمّل المسؤولية" عن "العمل الإرهابي" في محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية الخاضعة للسيطرة الروسية والتي استهدفتها ضربات يتبادل الأوكرانيون والروس الاتهامات بشأنها.

فقد صرّح زيلينكسي في كلمته المسائية اليومية ليل الجمعة قائلاً "أحدث المحتلّون وضعا عالي المخاطر بالنسبة إلى أوروبا جمعاء، فهم ضربوا مرّتين محطة زابوريجيا النووية، أكبر محطة من هذا القبيل في قارتنا".

وأردف "كل قصف من هذا النوع هو جريمة مشينة، عمل إرهابي. وينبغي أن تتحمّل روسيا مسؤولية قيامها بتهديد محطة نووية".

تبادل الاتهامات

وتتبادل كييف وموسكو الاتهامات بشأن قصف في محيط مفاعل نووي في محطة زابوريجيا، في جنوب أوكرانيا.

فقد ألحق القصف أضرارا بخطّ توتّر عالٍ، ما تسبّب بتوقّف أحد المفاعلات في المحطة.

محطة زابوريجيا النووية محطة زابوريجيا النووية

وألقت شركة إنيرجواتوم الأوكرانية للطاقة النووية التابعة للدولة، مسؤولية الأضرار التي لحقت بمحطة زابوريجيا للطاقة، وهي الأكبر في أوروبا، على قصف روسي.

في المقابل، قالت إدارة عينتها روسيا في مدينة إنرهودار الأوكرانية، إن قذائف أوكرانية هي التي ضربت خطوط الكهرباء في المفاعل جنوب شرقي البلاد.

وضع "غير مستقر"

والثلاثاء، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تواصل مساعيها لإرسال بعثة إلى المكان، إن الوضع "غير مستقر" في محطة زابوريجيا.

يذكر أنه في أواخر تموز/يوليو، اتهمت أوكرانيا روسيا بتخزين أسلحة ثقيلة وذخائر في الموقع.

وعندما استولت القوات الروسية على المحطة في مطلع آذار/مارس، أطلقت النار على بعض المباني، ما أثار مخاوف من حادث نووي كبير.

وتضمّ المحطة 6 مفاعلات سوفيتية التصميم، تشغّل أكثر من 4 ملايين منزل.

واتخذ القرار بتشييد المحطة في عام 1977، وبدأ البناء التدريجي لوحدات توليد الطاقة في عام 1980.

وبين عامَي 1984 و1987، تم تشغيل 4 مفاعلات، والخامس في عام 1989 والسادس في عام 1995.

كلمات دالّة

#زابوريجيا

إعلانات

الأكثر قراءة