عاجل

البث المباشر

بعد غنائه النشيد الوطني.. صيحات استهجان تعلو بوجه منتخب إيران

المصدر: الحدث.نت

على عكس المرة الأولى، التزم المنتخب الإيراني لكرة القدم هذه المرة، بغناء النشيد الوطني، قبيل انطلاق مباراته الثانية في كأس العالم ضد ويلز اليوم الجمعة.

موضوع يهمك
?
أوقفت السطات الإيرانية، الخميس، لاعب كرة القدم الشهير فوريا غفوري، بتهمة "إهانة وتشويه سمعة المنتخب الوطني والانخراط في...

إيران توقف لاعب كرة قدم شهيراً.. بتهمة "الدعاية ضد الدولة" إيران توقف لاعب كرة قدم شهيراً.. بتهمة "الدعاية ضد الدولة" الحدث



فقد عمد لاعبو المنتخب إلى الغناء بهدوء بينما كان النشيد يعزف في الملعب القطري الضخم.

استهجان واستهزاء

فيما سُمعت صيحات الاستهزاء والاستهجان من قبل آلاف المشجعين الذين احتشدوا في الملعب لتحية منتخبهم الذي امتنع قبل أيام عن ترداد النشيد، في لفتة فسرت على أنها تضامناً مع الاحتجاجات التي تفجرت في البلاد ولا تزال مستمرة، منذ مقتل الشابة الكردية مهسا أميني في سبتمبر الماضي.

المنتخب الإيراني المنتخب الإيراني

ويبدو أن القرار اتخذ جماعياً هذه المرة بأداء النشيد قبل المباراة المصيرية ضد ويلز، وذلك بعدما أقر المدرب البرتغالي للمنتخب الإيراني كارلوش كيروش أن السبب الأساسي في الهزيمة أمام إنكلترا (2-6) يعود إلى ضغط "الظروف المحيطة باللاعبين"، بحسب ما نقلت فرانس برس.

يشار إلى أنه قبل المباراة الأولى التي خسرها "تيم ملّي" كان قائد المنتخب علي رضا جهانبخش، كشف أنه تمت مناقشة مسألة أداء النشيد من عدمه وأن القرار سيُتّخذ جماعياً.

"صوت الشعب"

إلا أن العديد من التقارير أفادت لاحقاً بأن الفريق تعرض لضغوطات بسبب موقفه هذا الذي فسر على أنه دعم للحراك المستمر في البلاد.

وكان المنتخب تعرض لانتقادات عدة سابقاً بعد لقائه الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، فيما كانت التظاهرات متواصلة في أنحاء البلاد.

ما دفع قائد المنتخب، إحسان حج صفي، إلى التأكيد لاحقا على أنه يفترض على اللاعبين أن يكونوا صوت الشعب!

إحسان حاج صفي، قائد المنتخب الإيراني(أرشيفية- فرانس برس) إحسان حاج صفي، قائد المنتخب الإيراني(أرشيفية- فرانس برس)

وتشهد إيران منذ وفاة أميني البالغة من العمر 22 عاماً بعد 3 أيام من اعتقالها في طهران، من قبل شرطة الأخلاق، تظاهرات حاشدة لاسيما في المناطق الكردية، ما شكل تحدياً كبيراً للزعماء الدينيين الذين يفرضون قبضة حديدية على الحكم منذ ثورة عام 1979.

فيما أقدم العديد من الرياضيين والرياضيات السابقين والحاليين أيضا إلى تبني مبادرات بعضها مبطن وخجول وبعضها واضح وصريح للتعبير عن دعمهم للمحتجين، سواء عبر الامتناع عن ترديد النشيد الوطني أو الاحتفال بالانتصارات الرياضية، أو حتى بالظهور بلا حجاب في مسابقات دولية، وأحيانا عبر بوست أو صورة على إنستغرام.

إعلانات

الأكثر قراءة