عاجل

البث المباشر

القبض على الناشط محمد عادل عضو حركة 6 أبريل

المصدر: الحدث.نت

داهمت قوات الشرطة المصرية، مساء الأربعاء، مقر المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، الذي يرأسه المحامي خالد علي، المرشح الرئاسي السابق والناشط الحقوقي.

واعتقلت الشرطة المصرية 6 من أعضاء المركز، وأفرجت عنهم، الخميس، فيما عدا الناشط، محمد عادل، المتطوع بالوحدة الإعلامية، وما زال مكان احتجازه مجهولاً حتى هذه اللحظة، بحسب بيان صادر عن المركز، اليوم الخميس.

وقال مصدر أمني: "إن محمد عادل مطلوب توقيفه في قضية خرق قانون التظاهر وصادر ضده أمر ضبط وإحضار من النائب العام في قضية التظاهر أمام مجلس الشورى خلال الشهر الماضي، والاعتداء على ممتلكات عامة.

وقال بيان للمركز على صفحته الرسمية عبر "فيسبوك": "داهمت قوات الأمن مقر المركز وألقت القبض على ستة من العاملين والمتطوعين بالمركز، وهم: مسؤول وحدة الأفلام الوثائقية مصطفى عيسى، والمحامي بوحدة العدالة الجنائية محمود بلال، والمتطوعون بالوحدة الإعلامية حسام محمد نصر، ومحمود السيد، ومحمد عادل، وشريف عاشور، دون مسوغ قانوني واقتيادهم إلى مكان مجهول.. كما قام أفراد الشرطة بتخريب بعض معدات الوحدة الإعلامية وأثاثها والاستيلاء على عدد من أجهزة الكمبيوتر المملوكة للمركز".

وأكد البيان "أن محاولات محامي المركز باءت بالفشل للتوصل إلى مكان المعتقلين طيلة ليلة أمس، نتيجة امتناع مسؤولي الشرطة بأقسام عابدين وقصر النيل ومديرية أمن القاهرة عن تزويدهم بأي معلومات عن مصيرهم".

وحرر محامون بالمركز محضرا رسميا بوقائع اقتحامه والاعتداء على العاملين والمتطوعين به واعتقالهم وتخريب محتويات المقر وأخذ بعض معداته.

ويؤكد المركز المصري أن ما لحق بأعضاء فريق العاملين به وبمقره من انتهاكات لا يمكن النظر إليه إلا في إطار التصعيد المستمر من قبل السلطة الحالية لحملتها المنهجية على المراكز الحقوقية، ومنظمات المجتمع المدني، والتي انتقلت بهذه الخطوة من مرحلة التشويه والتحريض الإعلامي إلى مرحلة جديدة من الاستهداف المباشر دون أي غطاء قانوني.

وجاءت مداهمة المركز الحقوقي عشية مؤتمر يعقده المركز لعمال عدد من الشركات الذين يتعرضون للفصل التعسفي والتشريد وتجريدهم من مصدر رزقهم.

وتشهد مصر احتجاجات عمالية منذ فترة حتى بعد ثورة 30 يونيو، التي أطاحت بنظام الإخوان المسلمين.

وتقدم محامون من المنظمات الحقوقية ببلاغ للنائب العام عن أحداث، الأربعاء، وتحميله مسؤولية أي اعتداءات تقع على محمد عادل ويطالبونه بإعلامه بمكان احتجازه ومكان تحقيقات النيابة معه.

كلمات دالّة

#محمد عادل, #مصر