عاجل

البث المباشر

"داعش" يتبنى هجوم مانشستر في بريطانيا

المصدر: الحدث.نت

‏أعلن تنظيم "داعش"، الثلاثاء، مسؤوليته عن الهجوم الدامي، الذي استهدف حفلاً موسيقياً في مانشستر، وأسفر عن سقوط 22 قتيلاً وعشرات الإصابات.

وقال التنظيم إن هجوم مانشستر كان بتفجير عبوات ناسفة.

اعتقلت الشرطة البريطانية شخصا يبلغ من العمر 23 عاما على صلة باعتداء مانشستر.

وكانت عملية انتحارية استهدفت مساء الاثنين في حفل غنائي كانت تحييه المغنية الأميركية #أريانا غراندي في مدينة #مانشستر شمال إنجلترا. وأعلنت الشرطة البريطانية وقوع 22 قتيلاً بينهم أطفال وأكثر من 59 جريحاً، وزعزا على 8 مستشفيات للعلاج.

وأوضح قائد شرطة مانشستر إيان هوبكينز في تصريح لاحق الثلاثاء أن انتحارياً واحداً نفذ الهجوم ، وأنها تعمل حالياً لمعرفة ما إذا كان لديه شركاء، دون أن تعطي تفاصيل أخرى.

وقال هوبكينز "نعتقد في هذه المرحلة أن الهجوم نفذه رجل واحد". وأضاف "نعطي الأولوية لمعرفة ما إذا كان تصرف بمفرده أم ضمن شبكة... يمكنني أن أؤكد أن المهاجم لقي حتفه في قاعة مانشستر أرينا للاحتفالات. نعتقد أن المهاجم كان يحمل عبوة ناسفة فجرها ليتسبب في هذا العمل الوحشي".

وكان الانفجار الذي أودى بالعشرات وقع عند الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي عند الباب الرئيسي بعيد اختتام الحفل، وتوجه الحاضرين للمغادرة.

وتعتبر #مانشستر_أرينا حيث وقع الانفجار، أكبر قاعة احتفالات مغلقة في أوروبا، افتتحت في 1995 وتستضيف حفلات موسيقية وأحداثاً رياضية.

وقال متحدث باسم نجمة البوب الأميركية غراندي (23 عاماً) إنها "بخير".

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت في وقت سابق أنها تتعامل مع الانفجارعلى أنه حادث إرهابي محتمل، وأعلنت ‏إيقاف حركة القطارات في المدينة.

وكان مسؤولان أميركيان قالا في وقت سابق إن الدلائل الأولية تشير إلى أن انتحارياً نفذ التفجير.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور، لكن مسؤولين أميركيين قارنوا الحادث بالهجمات المنسقة، التي نفذها متطرفون في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 على قاعة #باتاكلان للحفلات ومواقع أخرى في #باريس والتي أودت بحياة نحو 130 شخصاً. وقال مسؤولان أميركيان طلبا عدم الكشف عن اسميهما إن الدلائل الأولية تشير إلى أن مهاجماً انتحارياً نفذ التفجير.

كما ذكر مسؤول أميركي من سلطات مكافحة الإرهاب، طالباً أيضا عدم الكشف عن اسمه - أن "اختيار الموقع والتوقيت وطريقة الهجوم كلها أمور تشير إلى أنه عمل إرهابي".