عاجل

البث المباشر

هذا التوقيت شهد بداية الحرب التجارية منذ عامين

المصدر: الحدث.نت

قبل عامين، وبالتحديد في يناير 2018 فرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية على وارداتها من الألواح الشمسية والغسالات الصينية، لتنتطلق شرارة أكبر حرب تجارية عرفها العالم، لكن البداية الرسمية للحرب كانت في مارس 2018 عندما فرض الرئيس ترمب رسوماً على الفولاذ والألمنيوم الصينيين.

اليوم وبعد عامين، توقع أميركا والصين الفصل الأول من نهاية هذه الحرب. البعض اعتبر نهاية الحرب انتصاراً لأميركا ورئيسها ترمب الذي اتهم الصين في حملته الانتخابية في 2016 بالتلاعب بعملتها وهدد بعقوبات، ثم نفذها.

وبعض الشروط من الاتفاقية المنتظرة تم تسريبها، لكن قبل الخوض في تفاصيلها يجب أن نعلم أن حصيلة الحرب حتى اللحظة هي رسوم أميركية بنسب مختلفة على بضائع صينية بقيمة 550 مليار دولار ورسوم صينية مختلفة على بضائع أميركية بقيمة 185 مليار دولار.

وتتطلب اتفاقية المرحلة الأولى من الصين شراء بضائع أميركية بقيمة 200 مليار دولار خلال عامين لتقليص فائضها التجاري مع أميركا. تشمل 75 مليار دولار معدات صناعية و50 مليار دولار من النفط والطاقة و40 مليار دولار من الخدمات و40 مليار دولار من المنتجات الزراعية، وهو ما يثير الشك في قدرة الصين على تنفيذ هذا البند بالذات فهي قد استوردت 20 مليار دولار من المنتجات الزراعية في 2017 أي أن عليها مضاعفة الرقم لتنفيذ الاتفاقية. بالإضافة إلى ذلك تتعهد الصين باتخاذ إجراءات أكثر صرامة فيما يتعلق بنقل التكنولوجيا وحماية حقوق الملكية.

في المقابل الولايات المتحدة ستتخلى على فرض المزيد من الرسوم على الصين، بل ستقلص الرسوم التي فرضها في سبتمبر على 120 مليار من البضائع الصينية إلى النصف. وقد سبقت توقيع الاتفاق بإزالة الصين من قائمة المتلاعبين بالعملة بعد أن وضعتها في القائمة منذ أغسطس 2019 وهو ما وُصف ببادرة حسن النية.