عاجل

البث المباشر

من هي الممثلة الأميركية الخاصة لشؤون الطاقة في السعودية؟

المصدر: الحدث.نت

أعلنت الولايات المتحدة عن تعيين سيدة جديدة كمبعوثة لشؤون الطاقة في السعودية في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن نحو التدخل لوقف حرب أسعار بين كبار المنتجين داخل أوبك وخارجها ضغط على أسعار النفط ويمثل تهديدا لشركات الطاقة الأميركية.

ولكن من هي فيكتوريا كوتس التي جرى الإعلان عن تعيينها للقيام بهذه المهمة، وهل تتمتع بالمؤهلات اللازمة لحل الأزمة في أسواق النفط؟

كوتس، هي سياسية أميركية تنتمي للحزب الجمهوري، ومنذ أغسطس 2017 وهي تعمل كجزء من البعثة الدبلوماسية للرئيس الأميركي لشؤون الشرق الأوسط تحت قيادة جيسون جرين بلات.

موضوع يهمك
?
أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بصفته حاكما لإمارة أبوظبي، قانوناً بتعديل الشكل...

تحويل سوق أبوظبي لشركة مساهمة عامة مملوكة لـ"ADQ" تحويل سوق أبوظبي لشركة مساهمة عامة مملوكة لـ"ADQ" الحدث

وقبل تولي هذا المنصب، كانت كوتس تشغل منصبا كبيرا في مجلس الأمن القومي الأميركي ككبيرة للخبراء للتقييم الاستراتيجي.

وعملت كوتس مستشارة للأمن القومي للسيناتور تيد كروز لأربع سنوات، كما كانت مستشارة للسياسة الخارجية لحاكم تكساس في ذلك الوقت ريك بيري، إبان حملته الانتخابية للرئاسة الأميركية في 2012.

وتخرجت كوتس من جامعة ترينتي بالعام 1990 وأكملت دراستها العليا في مجال الفنون والتاريخ بجامعة ويليام في ولاية ماساتشوستس الأميركية، ثم حصلت على الدكتوراه في التاريخ من جامعة بنسلفانيا العام 1998.

وبدأت كوتس حياتها المهنية في مطلع الألفية الجديدة من خلال كتابة التدوين حول أمور السياسة الخارجية والأمن القومي، وهو ما استرعى انتباه موظفي وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد الذي انبهر بنفسه بتلك الكتابات.

وفي الفترة ما بين 2007 و2011، عملت كوتس كباحثة في مؤسسة رامسفيلد وفي نفس ذات الوقت كمحررة ومحللة محتوى لوزير الدفاع الأميركي.

وفي أواخر العام 2011، انضمت كوتس إلى حملة حاكم ولاية تكساس في ذلك الوقت ريك بيري للرئاسة الأميركية كمستشارة للعلاقات الخارجية.

وبعد مغادرة حملة بيري في العام 2012، انضمت كوتس إلى مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية كزميلة مساعدة، وكانت تساهم بين الحين والآخر في كتابة الأبحاث والمحتوى للموقع الإلكتروني للمؤسسة.

وفي مارس 2013، انضمت كوتس إلى فريق السيناتور الأميركي تيد كروز كمستشارة سياسية للأمن القومي، كما عملت كوتس في مؤسسة الكومنولث لبدائل السياسة العامة.

وفي 2015، شغلت كوتس منصب مستشارة الأمن القومي لحملة تيد كروز نحو البيت الأبيض، حيث كانت تقدم له مشورتها فيما يتعلق بالسياسة الخارجية والإرهاب وإيران.

وفي مطلع العام 2017، تركت كوتس مكتب السيناتور الأميركي تيد كروز لتبدأ رحلتها مع ترمب.. فهل تنجح في مهمتها المقبلة؟