عاجل

البث المباشر

أزمة جديدة.. أميركي معتقل في إيران مصاب بكورونا

المصدر: الحدث.نت

بعد أزمة وفاة بوب ليفنسون المعتقل الأميركي في السجون الإيرانية، الأربعاء، يبدو أن أزمة جديدة حول المعتقلين ستظهر بين واشنطن وطهران.

فقد أعلنت عائلة مايكل وايت، الجندي السابق في البحرية الأميركية المسجون في طهران بتهمة إهانة المرشد الأعلى علي خامنئي، والذي أطلق سراحه مؤقتا بإجازة طبية، أنه مصاب بكورونا ويرقد في قسم العناية في أحد المستشفيات الإيرانية.

موضوع يهمك
?
على الرغم من تحذيره من أن فيروس كورونا قد يصبح موسمياً، وبالتالي يعود في دورات لاحقة، فتح أنتوني فاوتشي، مدير المعهد...

خبير أميركي شهير يحذر: كورونا قد يصبح موسمياً خبير أميركي شهير يحذر: كورونا قد يصبح موسمياً الحدث

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن جون فرانكس، المتحدث باسم عائلة وايت، المتحدر من ولاية كاليفورنيا، والذي كان يقضي عقوبة بالسجن لمدة 13 عامًا بعد اعتقاله في 2018، أنه يعاني من الحمى والسعال وضيق التنفس ووضعه صعب جدا. وأضاف المتحدث أن وايت كان يعاني سابقا من مرض السرطان، وأن جهاز المناعة في جسمه ضعيف جدا، لذا فحياته في خطر محدق".

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قال في وقت سابق، إن وايت "احتجز خطأ" وقد أطلق سراحه لأسباب إنسانية بشرط أن يبقى في إيران، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواصل العمل من أجل الإفراج الكامل عنه، وكذلك الإفراج عن جميع الأميركيين المحتجزين خطأ في إيران".

مايكل وايت مايكل وايت
توتر جديد

يأتي هذا بينما أعلنت عائلة ليفنسون، وفاته داخل معتقل إيراني.

يذكر أن ليفنسون اختفى عام 2007 وتشتبه واشنطن في قيام إيران باختطافه، لكن طهران تنفي علمها باختفائه وتقول إنها تجري تحقيقا حول ظروف اختفائه.

في حين رفض الرئيس الأميركي دونالد ترمب صحة خبر وفاة ليفنسون خلال مؤتمر صحافي عقد بعد حوالي ساعة من إعلان الوفاة من قبل عائلة ليفنسون، قائلا "ليس هناك أي دليل على أنه توفي".

ومن المتوقع أن تثير قضية الأميركيين المحتجزين في إيران، مثل وايت وليفنسون وكذلك نشطاء البيئة أو الإيرانيين الذين يحملون جنسية أو إقامة الولايات المتحدة، ومن بينهم مراد طاهباز وبابك نمازي وسيامك نمازي، توترا آخر بين واشنطن وطهران، حيث تعتبرهم الولايات المتحدة رهائن في إيران من أجل مساومات سياسية كما حدث مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت إطلاق سراح مؤقت لـ 83 ألف سجين من أصل 280 ألف سجين في مختلف أنحاء إيران بسبب تفشي وباء كورونا، لكنها استثنت آلاف المعتقلين والسجناء السياسيين رغم مناشدات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

كلمات دالّة

#طهران, #كورونا, #واشنطن