عاجل

البث المباشر

العدل الأميركية تجبر معهدا قطرياً على التسجيل كعميل أجنبي

المصدر: الحدث.نت

سجلت منظمة غير ربحية في واشنطن تصف نفسها بأنها "معهد أبحاث مستقل" كعميل أجنبي لقطر بعد خضوعها للتدقيق من وزارة العدل.

وسجل معهد قطر الأميركي بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب في أواخر مايو/أيار، وفقاً لتقرير تم الإعلان عنه بعد ظهر الأربعاء. وفي ملف الإيداع المكون من 51 صفحة، يكشف المعهد أنه تلقى تعهداً بقيمة 5.2 مليون دولار من السفارة القطرية في واشنطن، بالإضافة إلى مليون دولار أخرى من السفارة والمجلس الوطني القطري للسياحة وغيرها من المؤسسات القطرية حتى مارس 2019. وفقا Foreign Libby.com

موضوع يهمك
?
قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم الأربعاء، إنه لا يعتقد أنه سيحتاج إلى الاستعانة بقوات الجيش للتصدي للاحتجاجات...

ترمب: لن نحتاج للجيش لوقف العنف.. واقتصادنا يتحسن ترمب: لن نحتاج للجيش لوقف العنف.. واقتصادنا يتحسن الحدث

ويشمل الإيداع "هدية واتفاقا وتعهدا"، والذي أبرمته المؤسسة في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2017 مع السفارة، التي وعدت بإنفاق 1,742,500 دولار سنوياً على هذا الجهد. كما تم إرفاق عقود قانونية مع مجلس السياحة واللجنة العليا اعتباراً من عام 2019.

أنشطة سياسية

وجاء في التسجيل، الذي وقعته رئيسة المعهد، بيغي لوار، "في الوقت الذي تم فيه التوقيع على الاتفاقيات المقدمة مع هذا التسجيل، لم تكن شركة Qatar-America institute تعتقد أن "هذه الأعمال تشكل أنشطة سياسية في إطار قانون الوكلاء الأجانب FARE". ورداً على رسالة من وزارة العدل الأميركية في 12 مارس/آذار 2020، اتخذ المعهد قرار بالتسجيل "كوكيل أجنبي".

وتقول رئيسة المعهد بيغي لوار: "في الوقت الذي تم فيه التوقيع على الاتفاقيات المقدمة مع هذا التسجيل، لم تعتقد QAI أن هذه الأنشطة تشكل أنشطة سياسية في إطار FARA". و"استجابة لرسالة من وزارة العدل الأميركية بتاريخ 12 مارس 2020، اتخذت QAI قرار بالتسجيل كوكيل أجنبي".

بالإضافة إلى ذلك، فإن رئيس المعهد من عام 2017 إلى عام 2019، السفير الأميركي السابق في قطر تشارلز أونترماير، قد سجل أيضًا متأخرًا كوكيل أجنبي للمعهد خلال فترة وجوده في منصبه، عندما كان يتقاضى 10000 دولار شهريًا وهو الآن عضو جماعة ضغط لصالح قطر ومقره في تكساس.

نص الاتفاق بين السفارة والمعهد

وينص الاتفاق مع السفارة القطرية التشجيع بشكل خاص على النقاش المفتوح. ويحدد على سبيل المثال أن "ظهور المسؤولين القطريين في المنتديات الأميركية في جميع أنحاء البلاد" يجب أن يعالج على وجه التحديد وبلا تردد القضايا التي تثار ضد قطر في كثير من الأحيان، مثل قناة الجزيرة، والعلاقات مع إيران، وتمويل الإرهابيين، ودعم الإخوان المسلمين، وحماس وحزب الله والجماعات السنية المعارضة لنظام الأسد في سوريا.

ووفقًا لأحدث تقرير ضريبي متاح للجمهور، تلقى المعهد 2.2 مليون دولار من المساهمات والمنح في عام 2018 وأنفق حوالي نفس المبلغ، حوالي نصفه على الرواتب والتعويضات الأخرى.

وتم تشكيل المعهد في سبتمبر 2017 لتعزيز العلاقات الأميركية مع قطر بعد أن قطعت الدول الخليجية والعربية بسبب دعمها للإرهاب وعلاقة قطر مع إيران ودعمها للتنظيمات المتطرفة في الشرق الأوسط.

ولم يرد معهد قطر- أميركا والسفارة القطرية في واشنطن على طلبات التعليق، وفقا Foreign Libby.com.

كلمات دالّة

#قطر, #أميركا