عاجل

البث المباشر

إيران.. الإعدام لـ "جاسوس" أفشى مكان سليماني

المصدر: الحدث.نت

أعلن القضاء الإيراني عن صدور حكم الإعدام ضد المدعو سيد محمود موسوي مجد، بتهمة التجسس وإفشاء مكان تواجد قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، للاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إي".

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي، في مؤتمر صحفي الثلاثاء، إن سيد محمود موسوي مجد، كان يعمل لصالح "سي آي إي" وجهاز الاستخبارات الإسرائيلي " الموساد" أيضا.

موضوع يهمك
?
ادعى قائد القوة الجوية التابعة للحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زاده، أن الولايات المتحدة كانت تخطط لقصف منزل المرشد...

مسؤول بالحرس الثوري: واشنطن خططت لقصف بيت خامنئي مسؤول بالحرس الثوري: واشنطن خططت لقصف بيت خامنئي الحدث

موضوع يهمك
?
حقيبة قاسم سليماني المتنقلة معه كهاتفه المحمول، كانت خزنة أسرار، وبعضها حصل عليه الأميركيون بعد دقيقتين تقريباً من قتله...

أسرار قاسم سليماني وصلت للأميركيين بعد دقيقتين من مقتله أسرار قاسم سليماني وصلت للأميركيين بعد دقيقتين من مقتله الحدث

وأضاف: "إنه كان يزودهم بمعلومات وأسرار عن الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة وخاصة فيلق القدس بالحرس الثوري مقابل استلامه دولارات أميركية".

ونشرت حسابات مقربة من الحرس الثوري صورة لسيد محمود موسوي مجد وهو برفقة الجنرال حسين همداني، قائد القوات الإيرانية في سوريا الذي قتل في حلب في 2015، لكنها قامت بتظليل وجهه.

ويأتي الكشف عن وجود جاسوس بصفوف الحرس الثوري أفشى بتحركات سلماني في حين أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإیرانیة، عباس موسوي، في مطلع يونيو/تموز الجاري، أن بلاده شكلت لجنة خاصة للتحقيق باغتيال قائد فيلق القدس بالتنسيق مع الحكومة العراقية.

وذكر موسوي خلال مؤتمر صحفي أن إيران "تعمل بشكل وثيق مع الحكومة العراقية، وقد وجهنا رسائل إلى المنظمات الدولية، وتتابع وزارة الخارجية هذه المسألة بجدية".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، أعلن الشهر الماضي عن توقيعه على قرار مقدم من قبل "المجلس الأعلى للثورة الثقافية"، يقضي بإنشاء لجنة مكونة من 19 عضوًا باسم "مجلس سياسة تعيين جائزة اللواء سليماني العالمية".

ووفقا لهذا القرار من المقرر أن يتم تقديم هذه الجائزة لمن يتم تحديدهم كرواد في مجال "النضال والمقاومة" وهي مصطلحات يطلقها النظام الإيراني على عناصر الميليشيات والمجاميع التي تقاتل بالوكالة في دول المنطقة على أنها "مجموعات مقاومة" لصالح مشروع الثورة الإيرانية.

ويضم المجلس كلا من وزير الخارجية الإيراني، ورئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون وممثلون عن ميليشيات "حزب الله" في لبنان وحماس "الجهاد الإسلامي" في فلسطين و"أنصار الله" الحوثية في اليمن.

يذكر أنه على عكس ما تروج ماكنة إعلام النظام الإيراني بأن قائد فيلق القدس الإيراني السابق، قاسم سليماني الذي قتل بغارة أميركية في بغداد في 3 يناير/كانون الثاني، كان مسؤولا فقط على العمليات الخارجية والملفات الإقليمية، كشف قائد الحرس الثوري الإيراني السابق، محمد علي جعفري، عن مشاركة سليماني الفعالة في قمع كافة الاحتجاجات التي حدثت في إيران خلال العقدين الأخيرين.

وبالرغم من الدعاية الإيرانية المتواصلة لصنع صورة مقدسة من سليماني كبطل قومي، أظهرت العديد من المقاطع والصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قيام متظاهرين إيرانيين بحرق وتمزيق صوره إلى جانب صور المرشد الإيراني علي خامنئي ونعتهما بالمجرمين والإرهابيين، كما جاء في شعارات المحتجين.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد اعترف لأول مرة، في أواخر يناير الماضي، بمشاركة ذراعه الخارجي "فيلق القدس" بقيادة قاسم سليماني في قمع احتجاجات سوريا منذ انطلاقتها عام 2011 من خلال إرسال قوات لتدريب الأمن السوري ومعدات مثل العصي والهراوات وغيرها للسيطرة على الاحتجاجات التي عمت الشوارع.

كلمات دالّة

#سليماني, #إيران, #أميركا