عاجل

البث المباشر

شاهد.. جامع النوري ينفض غبار داعش وصوت البغدادي

المصدر: الحدث.نت

أعوام مرت على صدى الإعلان المدوي لزعيم داعش المقتول أبو بكر البغدادي، حين أطلق خلافته المزعومة التي نشرت الدمار والقهر والخراب.

انطلقت تلك الكلمات كالرصاص من جامع النوري في الموصل، إلا أن لا شيء يبقى على حاله، ولابد للظلام أن ينقشع ويلوح منه النور.

فبعدما شاركت دولة الإمارات في أبريل/نيسان الماضي، باجتماع اللجنة التوجيهية لإعادة إعمار الجامع النوري ومنارته الحدباء في مدينة الموصل العراقية، الذي عقد بواسطة المنصات الافتراضية "عن بعد"، بوجود وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية نورة بنت محمد الكعبي، نشرت الوزارة، عبر حسابها الرسمي في تويتر إعلاناً يفيد بنيتها نشر مقطع فيديو عبارة عن جولة افتراضية في الجامع الذي بدأت تسير فيه عملية إعادة البناء، اليوم الجمعة.

كما عرضت الوزارة أوقات النشر، حيث حددتها بأنها عند الساعة 16:30 بتوقيت العراق، و17:30 بتوقيت الإمارات.

موضوع يهمك
?
انتهت المرحلة الأولى من ترميم جامع النوري في الموصل الذي تعرض مع منارة الحدباء إلى تدمير شبه كامل على يد تنظيم داعش...

روح الموصل تحيا بعد دمار داعش.. البداية من "النوري" روح الموصل تحيا بعد دمار داعش.. البداية من "النوري" العراق

أما جامع النوري الذي دمّره تنظيم داعش الإرهابي قبل سنوات، فيعاود الإعمار بأيد عراقية وبدعم من دولة الإمارات، ليعود منارة إشعاع ثقافي، وجسر معرفة يعبر عن تسامح مدينة الموصل، بحسب ما جاء في تغريدة الوزارة.

كما نشرت الوزارة مقطعا آخر، يوضح لمحة مما تجري عليه أعمال البناء، حيث نشاهد في الفيديو المرفق، دماراً هائلا جراء ما اقترفه التنظيم من إرهاب، ويوضح من جهة أخرى ما هو مخطط لإعادة إعماره مجددا، فمن المفترض بناء متحف ونصب تذكاري، كما يتضمن المخطط مساحات تعليمية ومجتمعية كبيرة.

من جهة أخرى، وفي مشاهد تفطر القلوب، يعرض الفيديو شهادات لأهالي الموصل عن فظاعات ارتكبها دواعش التنظيم، حيث دمرّوا البشر والحجر، حرقوا المكتبات وشرّدوا الناس.

أما اليونيسكو، فقد أشارت إلى نية حول بناء مجتمع ببيئة طبيعية بعد سنوات من الصراع، وطي صفحة سوداء عاشتها المدينة في فترة ما.

"إحياء روح الموصل"

يشار إلى أن اللجنة التوجيهية لإعادة إعمار، كانت تبنت الخطوات المستقبلية لإعادة بناء المعلمين المعماريين البارزين لمدينة الموصل القديمة في العراق، وقد اتخذ هذا القرار إبان انعقاد الدورة الثالثة للجنة التوجيهية، التي تعلن بداية المرحلة الثانية من مبادرة اليونسكو "إحياء روح الموصل" .

بدورها، أكدت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، على التزام المنظمة الحاسم بنجاح تنفيذ المشروع من أجل الموصل والعراق والعالم بأسره، بحسب تعبيرها.

جامع النوري جامع النوري
الإمارات تدعم وتتكفل

ويرمي هذا المشروع المدعوم من الإمارات العربية المتحدة، إلى ترميم المعالم التاريخية لمدينة الموصل وإعادة بنائها، ولا سيما جامع النوري ومئذنته الشهيرة المائلة المعروفة باسم المنارة الحدباء، التي يبلغ ارتفاعها 45 مترا ويزيد عمرها عن 840 عاما، حيث دمرت هذه البنية التاريخية على أيدي الدواعش الذين احتلوا المدينة من عام 2014 حتى عام 2017.

كما من المتوقع أن يوفر المشروع فرص عمل وفرصا للتدريب، وهو جزء لا يتجزأ من المبادرة الرائدة لليونسكو "إحياء روح الموصل"، التي أطلقت في فبراير 2018، وهي تمثل عمل اليونسكو على إنعاش إحدى أعرق مدن العراق، من خلال إحياء التربية والتعليم والتراث والحياة الثقافية فيها.

وكانت اليونسكو قد اتفقت مع دولة الإمارات والحكومة العراقية في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2019، على الاضطلاع بأعمال إعادة إعمار كنيستين في مدينة الموصل القديمة، وهما كنيسة الطاهرة للسريان الكاثوليك وكنيسة سيدة الساعة للاتين، بغية إحياء التنوع الثقافي الذي تميز به تاريخ الموصل عبر التاريخ.

بدورها، قدمت الإمارات 50.4 مليون دولار لتمويل المشروع مع التركيز على إعادة إعمار المسجد، فيما قدم الاتحاد الأوروبي 25 مليون دولار.

فيما أعلنت المنظمة في يناير/كانون الثاني الماضي انتهاء المرحلة الأولى من ترميم الجامع، مشيرة حينها إلى أنه جرى إنجاز مرحلة هامة على درب الترميم الكامل لجامع النوري الكبير ومئذنته التاريخية في الموصل بالعراق.

دمرها إرهاب الدواعش

يذكر أنه في عام 2014، أعلن زعيم تنظيم داعش المقتول أبو بكر البغدادي إقامة خلافة التنظيم المزعومة من مسجد النوري في الموصل، الذي كان يشتهر بمئذنته المائلة (الحدباء)، قبل أن يفجره متطرفو التنظيم في يونيو/حزيران 2017 مع اقتراب القوات العراقية.

مسجد النوري أنقاضاً بعدما فجره داعش مسجد النوري أنقاضاً بعدما فجره داعش

ويعود قرار اختيار الموصل لمشروع إعادة الإعمار بدلا من مدن عراقية أخرى لمكانتها التاريخية التي جعلت منها بوتقة انصهار حضاري.