عاجل

البث المباشر

اعترافات قسرية على الهواء.. مقابلة مع معتقل على تلفزيون إيران

المصدر: الحدث.نت

"اعتراف ودليل واضح على التعذيب" بتلك العبارة وصفت منظمة "مراسلون بلا حدود" السبت بث "اعترافات تلفزيونية" جديدة لمدير قناة "آمد نيوز" الإخباریة، روح الله زم المعتقل في إيران.

وأوضحت أن هذا الاستجواب التلفزيوني هو اعتراف واضح من النظام الإيراني بتعذيب السجناء، والتعذيب أكبر مثال على الجرائم ضد الإنسانية".

كما قالت إن روح الله زم حُرم من الحق في لقاء عائلته واختيار محام له طوال فترة احتجازه في الحبس الانفرادي.

موضوع يهمك
?
ما بين شباط/فبراير 1918 ونيسان/أبريل 1920، عرف العالم أربع موجات من مرض الإنفلونزا الإسبانية الذي جاء ليتسبب في وفاة...

 هكذا قتلت الإنفلونزا الإسبانية رئيس البرازيل هكذا قتلت الإنفلونزا الإسبانية رئيس البرازيل الحدث

أتى ذلك، بعد أن بث التلفزيون الإيراني الحكومي مساء الجمعة، مقابلة أخرى مع الصحافي المعتقل روح الله زم، الذي اختطفته استخبارات الحرس الثوري أثناء رحلة له من باريس إلى بغداد، في أكتوبر الماضي، وذلك بالرغم من وضع مذيعي ومسؤولي التلفزيون الإيراني على قائمة العقوبات الأميركية والأوروبية لمشاركتهم في الاعترافات القسرية للمعتقلين السياسيين.

مذيع متعاون مع الحرس الثوري

وأدار تلك المقابلة علي رضواني، مقدم التلفزيون الإيراني، الذي اتُهم سابقًا بالتعاون مع جهاز استخبارات الحرس الثوري لتسجيل الاعترافات القسرية للعديد من المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي.

ويستخدم العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مصطلح " المحقق - الصحفي " لوصف الأشخاص الذين يجرون المقابلات في برامج الاعترافات التلفزيونية هذه في إيران.

المذيع علي رضواني ( يمين) والصحافي المعتقل روح الله زم المذيع علي رضواني ( يمين) والصحافي المعتقل روح الله زم

يذكر أن محكمة إيرانية حكمت الشهر الماضي بالإعدام على روح الله زم، مدير موقع " آمد نيوز" المعارض، بعد إدانته بـ " الفساد في الأرض" وتهم عديدة منها "إثارة الاضطرابات" و"تحريض الناس على الاحتجاجات" و"التعاون مع الأجهزة الأمنية في الدول الأخرى"، و"صلاته بشبكات في الداخل والخارج".

860 حالة "اعتراف قسري"

وكانت "الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان نشرت بالتعاون مع منظمة "العدالة لإيران" تقريرا يوثق ما لا يقل عن 860 حالة "اعتراف قسري" و"محتوى تشهيري" في قنوات هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية ضد المواطنين والمعتقلين السياسيين وسجناء الرأي.

كما أكد التقرير أن كل تلك الاعترافات التي بثت خلال السنوات العشر الماضية، عبر التلفزيون الإيراني الرسمي، "بشكل منهجي" تهدف إلى "بث الخوف".

محمد علي زم وابنه روح الله زم محمد علي زم وابنه روح الله زم

إلى ذلك، أوضح أن بثها عرض المعتقلين لأذى كبير، إلى جانب تعرضهم "للتعذيب وسوء المعاملة" لإرغامهم على الاعتراف والإدلاء بتصريحات كاذبة أمام الكاميرات

يذكر أنه بعد الضغوط على إيران والاحتجاج عليها لوقف الاعترافات التلفزيونية، غيرت الإذاعة والتلفزيون من طريقة بث الاعترافات، لتصبح على شكل مقابلات تجريها مع المتهمين خاصة السياسيين المحكومين بالإعدام والذين أرغموا على تلك المقابلات تحت تعذيب أجهزة الأمن والاستخبارات الإيرانية.

كلمات دالّة

#إيران, #الحرس_الثوري