عاجل

البث المباشر

العميم: عدنان إبراهيم مغرور ومُدعٍ وأنا أدبته علمياً

المصدر: الحدث.نت

نفى الناقد الثقافي السعودي، علي العميم، أن يكون هناك تيار ليبرالي في السعودية، ولكن يوجد أفراد ليبراليون، كما أنّ هناك تيارات قومية ويسارية ودينية.

وكشف سبب امتناع "عدنان إبراهيم" عن الإجابة على أسئلة "عكاظ" التي أعدها الزميل علي مكي، مبينا أن الأمر يعود إلى أن الأسئلة انطلقت من ملحوظات "العميم" التي نشرها عن "عدنان إبراهيم" في الصحيفة.

وأكد تعمد نقد "عدنان إبراهيم" لأنه مغرور ومملوء بالزهو ومدعٍ، وله جمهور يوافقه آراءه، فبعد قراءته له قام بالرد عليه بعنف شديد ليؤدبه علمياً، فقال: "في حين أن رأيي في "عدنان" أنه متحول ويتبع تيار التجديد الديني، ولكنه مستقطب سياسياً، فالتيار الصحوي كان يكذب، وأنّ الحداثيين نُكبوا بسبب هذا الكذب ولاذوا بالصمت خوفاً، لأنّ المسألة وصلت إلى الأذى الاجتماعي، بعد التأليب عليهم بالكذب المفضوح".

علي العميم علي العميم

كان ذلك من خلال اللقاء الافتراضي الذي استضافته هيئة الأدب والنشر والترجمة، مع المحاور مشاري الذايدي، وتحدث العميم عن الأسلوب الذي يتبعه خلال تناوله لموضوع ما، إذ يقوم على طريقة "النقد بالحصار" والاهتمام بالتفاصيل حتى لا يتحول نقده إلى شبه اختلاف في الرأي.

وتناول خلال اللقاء الذي حمل عنوان "شيءٌ من النقد.. شيءٌ من التاريخ" رحلته مع الاطلاع والقراءة حيث قال: بدأت في مكتبة نادي القصيم الأدبي وغيرها، إلا أن مكتبة جمعية الثقافة والفنون كانت منصة ثقافية تميزت بتنوع الكتب والمؤلفات لأسماء عربية وعالمية.

وتطرق "العميم" إلى لمحات من مراحل الصحافة الثقافية في السعودية، والتي كانت مميزة في فترات سابقة لكون العاملين فيها من الأدباء، إضافة لاهتمام رؤساء التحرير بالصفحات اليومية والملاحق الأسبوعية الثقافية، وهو ما أوجد تنافساً كبيراً للملاحق الثقافية بين أغلب الصحف.

وذكر أنّ أبرز الصفحات الثقافية في السعودية في الثمانينات كان يسيطر عليها تيار الحداثة الأدبي ما عدا صحيفة الندوة التي شنت الحرب على الحداثة، فيما اتخذت جريدة المدينة الموقف التوسطي.

وقال الكاتب والناقد السعودي، علي العميم، إنّ خصومه لم يردوا عليه لأسباب كثيرة، منها أنهم يتهمونه بأنه موظّف سياسياً مع أنهم موظفون عقدياً، إضافة إلى شعورهم بالعجز تجاه ما يكتب، وأنّ هناك من عجز عن الرد عليه، كما أنّ هناك من وظَف آخرين ليردوا عليه.

وأشار إلى أنه لا ينقد على نحو ضعيف، لكنه يهتم في نقده بحصار المقولة أو الموضوع ويعنى بالتفاصيل، وليست المسألة بالنسبة له مجرد اختلاف رأي.

موضوع يهمك
?
صرَّح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية، بأنه إلحاقاً للأمر الملكي القاضي بالموافقة على الأحكام والعقوبات الخاصة...

هذه عقوبة من يدخل إلى المشاعر المقدسة بلا تصريح هذه عقوبة من يدخل إلى المشاعر المقدسة بلا تصريح الحدث

وأضاف: "تيار الحداثة انقسم على نفسه، فنشأ صراع بين الحداثيين البنيويين والحداثيين الواقعيين، ولكنّ الاختلاف الأكبر كان في مغالاة التيار الصحوي في اتهام الحداثة بارتباطها بالليبرالية مع أن الليبرالية لدينا ضعيفة".

ونفى "العميم" اتهامه بأنه لا يجيد سوى النقد، وأنه تحوّل كما يقول منتقدوه إلى مجرد مدقق فكري بدون أفكار خاصة، فقال: "في تجربتي الصحافية كنت أحبُ الحوارات واللقاءات التي تعنى بالأفكار الجديدة، لأنّ المثقف أقدر على معالجة الأفكار، وأطرح أفكاراً صالحة للكتابة والبحث، ومع أنّ النظرة للنقد نظرة سلبية إلاّ أن نقدي فيه اجتراح".