عاجل

البث المباشر

سفير أستراليا يلتقي الباحثة المعتقلة في طهران مور جيلبرت

المصدر: الحدث.نت

أعلنت المديرية العامة للسجون في العاصمة الإيرانية، طهران، أنها ستسمح للسفير الأسترالي بزيارة الباحثة الأسترالية المعتقلة، كايلي مور غيلبرت، التي تم نقلها من سجن "إيفين" إلى سجن "قرتشك" سيئ السمعة، جنوب طهران.

ونفت المديرية في بيان الأنباء التي انتشرت عن مرض مور جيلبرت، في صحيفة الغارديان البريطانية، وذكرت أن المعتقلة التي حُكم عليها بالسجن لمدة عشر سنوات في إيران بتهمة التجسس، في حالة صحية جيدة.

ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا"، فقد أكدت المديرية العامة للسجون في محافظة طهران أن السفير الأسترالي سيزور مور غيلبرت الأسبوع المقبل.

معتقل بريطاني في سجون إيران يستغيث بجونسون معتقل بريطاني في سجون إيران يستغيث بجونسون

وكانت المحامية البارزة نسرين سوتوده، المعتقلة في سجن "إيفين" قد ذكرت في منشور الاثنين، على صفحتها في موقع فيسبوك والتي يديرها زوجها الناشط رضا خندان، إن المعتقلة الأسترالية - البريطانية نقلت من سجن إيفين بطهران إلى "جناح الحجر الصحي" في سجن قرتشك، "كعقاب" لها.

يذكر أن الدكتورة كايلي مور غيلبرت، محاضرة في الدراسات الإسلامية بجامعة ملبورن، وقد تم اعتقالها في أوائل عام 2019 عندما كانت في إيران للمشاركة في برنامج جامعي عن الإسلام للأكاديميين الأجانب.

وأثناء إقامتها في طهران، أجرت مور غيلبرت بعض المقابلات برفقة أحد زملائها الأكاديميين في هذا البرنامج، لكن جهاز استخبارات الحرس الثوري قام باعتقالها بتهمة "القيام بأنشطة مشبوهة"، ولاحقا اتهمتها المحكمة الثورية الإيرانية بـ "التجسس لصالح إسرائيل".

موضوع يهمك
?
أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، الخميس، تسجيل 2621 إصابة جديدة بفيروس كورونا و226 وفاة، بحسب ما نقلت وكالة...

إجمالي المصابين بكورونا في إيران يتجاوز 300 ألف إجمالي المصابين بكورونا في إيران يتجاوز 300 ألف الحدث

ورفضت مور غيلبرت تهمة "التجسس" في رسائل تم تهريبها خارج السجن ونشرت في وسائل إعلام بريطانية في يناير/ كانون الثاني، حيث كتبت أنها عانت 10 شهور في الحبس الانفرادي، الأمر الذي "أضر بصحتها بشكل خطير".

كما كشفت في رسائلها أن ضباط استخبارات الحرس الثوري عرضوها عليها التجسس لصالحهم مقابل عقوبة مخففة.

وبحسب سوتوده، هناك العديد من مرضى "كوفيد 19" في سجن قرتشك للنشاء، حيث تحتجز مور غيلبرت حاليًا هناك.

لم تذكر سوتوده سبب "معاقبة" مور - غيلبرت، ولكن العديد من السجناء السياسيين وسجناء الرأي في الماضي قالوا إنهم "تم نفيهم" إلى قرتشك كعقاب بسبب "عدم التعاون" مع سلطات السجن ومحققي الاستخبارات، وهذا يعني عادة الموافقة على "اعترافات" تمليها عليهم أو توريط الآخرين.

وتعتبر قضية الدكتورة كايلي مور - جيلبرت، إحدى القضايا العديدة للأجانب أو المواطنين مزدوجي الجنسية المسجونين في إيران، بتهم أمنية، حيث غالبا ما تستخدمهم طهران كأوراق مساومة في تبادل سجنائها المعتقلين بتهم الإرهاب أو التجسس أو انتهاك العقوبات.