عاجل

البث المباشر

تركيا.. مرشح رئاسي سابق "ينشق" ويؤسس حزباً جديداً

المصدر: الحدث.نت

أعلن المرشح الرئاسي السابق والقيادي البارز في "حزب الشعب الجمهوري" التركي المعارض، محرم إنجه، إطلاق حركة سياسية جديدة في تركيا باسم "الحراك الوطني في 1000 يوم"، فيما طلبت قيادة حزبه السابق من كوادرها التزام الصمت حيال تحرك إنجه.

وقال إنجه في مؤتمر صحافي بالعاصمة التركية أنقرة، الخميس، إن "تركيا لديها مشكلة في الحكومة والمعارضة، وتحتاج إلى الخروج من المأزق السياسي الحالي"، معلناً إطلاق "الحراك الوطني في 1000 يوم" كـ"بديل للأحزاب السياسية القائمة".

محرم إنجه محرم إنجه

وأضاف إنجه "استقالتي من حزب الشعب الجمهوري هي إنقاذ للحزب، نحن نقدم بديلاً جديداً لتركيا".

وشهدت الأعوام الماضية خلافاً بين محرم إنجه ورئيس "حزب الشعب الجمهوري" كمال كيلتشدار أوغلو في أعقاب الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران 2018، والتي خاضها إنجه كمرشح عن أكبر حزب معارض في البلاد ضد الرئيس رجب طيب أردوغان. وبرزت تقارير وتسريبات عدة تفيد برغبة إنجه الرحيل من الحزب وتشكيل كيان سياسي جديد.

تجمع انتخابي لإنجه في اسطنبول في يونيو 2018 تجمع انتخابي لإنجه في اسطنبول في يونيو 2018

وانتقد إنجه في مؤتمره الصحافي الواقع السياسي في تركيا بقوله "لا يمكن حل مشاكل تركيا إما بحكومة من رجل واحد (رجب طيب أردوغان)، أو بمعارضة من رجل واحد (كمال كيلتشدار أوغلو)، تركيا لا تخلو من بدائل". وأوضح أنه سيكشف عن أسماء مساعديه وفريق عمله "في الأيام المقبلة".

ولفت إنجه إلى أن حركته "ستنطلق من ولاية سيواس في 4 سبتمبر/أيلول القادم" أي في الذكرى السنوية للمؤتمر التاريخي الذي عقده مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك في بداية حرب الاستقلال، لافتاً إلى أنَّ "أعضاء هذا الحراك سيكونون من النخب في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

وأشار إلى أن "الحراك سيستمد قوته من الدعم الشعبي، وأن الهدف منه هو سماع شكاوى المواطنين ومتطلباتهم"، مؤكداً أن "الحراك سيولي أهمية كبيرة للعلم والمعرفة، وسيعمل دون تمييز بين الأشخاص على أساس الدين أو العرق أو المذهب أو الانتماءات".

وانتقد إنجه زعيم "حزب الشعب الجمهوري" كمال كيلتشدار أوغلو، متهماً إياه بـ "التفرد في إدارة الحزب، وإبعاد المخلصين عن صفوفه".

 زعيم "حزب الشعب الجمهوري" كمال كيلتشدار أوغلو زعيم "حزب الشعب الجمهوري" كمال كيلتشدار أوغلو

موضوع يهمك
?
كشفت وثائق مسرّبة عن تفاصيل اتفاقية جديدة بين حكومة الوفاق وتركيا، تتيح لأنقرة مراقبة كافة واردات ليبيا والتحكم فيها وفي...

ليبيا.. تفاصيل اتفاقية جديدة بين الوفاق وتركيا ليبيا.. تفاصيل اتفاقية جديدة بين الوفاق وتركيا المغرب العربي

كما اتهم قيادة "حزب الشعب الجمهوري" بتقويض حملته الانتخابية في 2018، وعدم تقديم الدعم له. وأشار في هذا السياق إلى أن "مسؤولي حزب الشعب الجمهوري لم يؤدوا واجباتهم في مراكز الاقتراع. أربعة ملايين صوت ذهبت سدى".

وتعرض إنجه لانتقادات منذ فترة طويلة لعدم توليه السيطرة على عملية فرز الأصوات، حيث اختفى ليلة الانتخابات في 23 يونيو/حزيران حتى اليوم التالي، بينما انتظر الناخبون منه بياناً رسمياً أو تنازلاً منه.

ومن المتوقع أن يجري إنجه زيارات إلى جميع المحافظات في عموم البلاد خلال 1000 يوم، أي ما يقرب من ثلاث سنوات، والترويج لحركته حتى الانتخابات المقبلة التي ستجرى في يونيو/حزيران 2023.

وفي أول رد فعل على حركة إنجه الجديدة، أصدر رئيس "حزب الشعب الجمهوري" كمال كيلتشدار أوغلو تعليمات إلى إدارات الحزب وفروعه بالتزام الصمت حيال تصريحات إنجه، وعدم الرد على تصريحاته، سواء عبر بيانات صحافية أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.