عاجل

البث المباشر

حادثان آخران في فرنسا.. مقتل مهاجم وتوقيف حامل سكين

المصدر: الحدث.نت

في حادث ثانٍ، الخميس، قتلت الشرطة الفرنسية بالرصاص شخصاً في مونتفافيه بالقرب من مدينة أفينيون جنوب البلاد بعدما هدد المارة بمسدس.

كما أوقفت الشرطة لاحقا أفغانياً يرتدي زياً تقليدياً ويحمل سكيناً في مدينة ليون في وسط شرق البلاد، بعد أن اعتُبر بمثابة تهديد، وفق ما أفاد مصدر قريب من الملف لوكالة فرانس برس.

وأضاف المصدر أن الرجل كان سيُقدم على عمل معيّن واصفاً الحادثة بأنها "خطيرة" إذ إنها تأتي بعد الهجوم بسكين الذي أوقع أوقع ثلاثة قتلى صباح الخميس في كنيسة نوتردام في مدينة نيس بجنوب شرقي البلاد.

موضوع يهمك
?
كشفت صور جديدة التقطتها الأقمار الصناعية إعادة بناء إيران منشأتها النووية نطنز، التي استهدفت قبل أشهر، تحت الأرض. وأظهرت...

صور جديدة لمنشأة نطنز.. "إيران بدأت العمل بالفعل!" صور جديدة لمنشأة نطنز.. "إيران بدأت العمل بالفعل!" الحدث

وكانت الشرطة ومسؤولون ذكروا أن مهاجماً يحمل سكيناً قطع رأس امرأة وقتل اثنين آخرين في هجوم عند كنيسة نيس. وقال رئيس بلدية نيس، كريستيان إستروزي، على تويتر إن الهجوم الذي وصفه بالإرهابي وقع قرب كنيسة نوتردام وإن الشرطة ألقت القبض على المهاجم، مضيفاً أن أحد القتلى سقط داخل الكنيسة ويعتقد أنه حارسها.

كما قال إستروزي للصحافيين: "أطلقت الشرطة النار على المهاجم المشتبه به في أثناء القبض عليه وهو في طريقه إلى المستشفى ولا يزال على قيد الحياة".

أفراد من قوات الأمن الفرنسية في موقع قرب كنيسة نوتردام أفراد من قوات الأمن الفرنسية في موقع قرب كنيسة نوتردام

إلى ذلك فرضت الشرطة المسلحة طوقاً أمنياً حول الكنيسة الواقعة بشارع جان ميديسان في نيس، وهو شارع التسوق الرئيسي بالمدينة، وفق ما أفادت وكالة رويترز.

تأتي تلك الأحداث بعد ذبح أستاذ التاريخ الفرنسي صموئيل باتي، في 16 أكتوبر الحالي على يد الشيشاني عبد الله أنزوروف البالغ 18 عاماً، الذي ارتكب الجريمة قرب المدرسة التي يعلم فيها باتي في أحد أحياء باريس، ما جعل البلاد ترفع حالة التأهب الأمني، خوفا من اعتداءات أخرى.

كلمات دالّة

#فرنسا