عاجل

البث المباشر

صحيفة لبنانية: قائد فيلق القدس أجرى زيارة سرية إلى لبنان

قائد فيلق القدس شدد خلال لقائه كبار المسؤولين في حزب الله على عدم اتخاذ أي إجراء يُمكن أن ينتهي بزيادة التوتر مع إسرائيل

المصدر: الحدث.نت

أجرى الجنرال إسماعيل قاآني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، زيارة سرية إلى لبنان للقاء أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصرالله، حسب ما كشفت صحيفة "لوريان لو جور" اللبنانية.

وهدف الزيارة، بحسب الصحيفة، هو الطلب من نصرالله عدم استفزاز إسرائيل في هذه المرحلة الحساسة.

 أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصرالله أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصرالله

وشدد قاآني، خلال لقائه كبار المسؤولين السياسيين والأمنيين بميليشيا حزب الله، على عدم اتخاذ أي إجراء يُمكن أن ينتهي بزيادة التوتر مع إسرائيل، وذلك بهدف "عدم استغلال إسرائيل لهذا التوتر لشن عملية عسكرية موسعة".

ومع مقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده، يسود القلق في المنطقة من رد فعل انتقامي إيراني، وذلك بعدما اتهمت طهران إسرائيل بالوقوف وراء مقتل العالم.

وقد قال مسؤول كبير في حزب الله اللبناني إن "رد إيران على اغتيال فخري زاده سيكون متساويا، ومع هذا لا تنوي طهران اتخاذ إجراء عسكري ضد إسرائيل عن طريق لبنان أو سوريا".

وقد ألقت تداعيات مقتل فخري زاده بثقلها على ميليشيا حزب الله وحاضنته الشعبية.

علم حزب الله وصورة لنصرالله في إحدى قرى جنوب لبنان علم حزب الله وصورة لنصرالله في إحدى قرى جنوب لبنان

وفي هذا السياق، أكدت مجلة "تايمز أوف إسرائيل" تزايد المخاوف الأمنية في صفوف الميليشيا اللبنانية على زعيمها حسن نصرالله، مضيفةً أن الأخير ألغى تحركاته بعدما نصحه فريقه الأمني بالبقاء في مكانه.

ووصفت "تايمز أوف إسرائيل" نصرالله بـ"الهدف السهل لإسرائيل منذ سنوات"، مرجحةً أن يكون هو التالي على قائمة الاستهداف الأميركية – الإسرائيلية.

موضوع يهمك
?
كشفت مصادر عراقية، الاثنين، عن مقتل القائد بالحرس الثوري الإيراني، مسلم شهدان، على الحدود العراقية السورية، موضحة أنه...

مقتل قيادي من الحرس الثوري الإيراني بمسيرة على حدود العراق وسوريا مقتل قيادي من الحرس الثوري الإيراني بمسيرة على حدود العراق وسوريا الحدث

وفي هذا الإطار، أكدت مصادر مقربة من حزب الله، إعلان الاستنفار العام خاصة داخل القرى التي تُعد من ضمن بيئة الحزب الحاضنة، مضيفةً أن نصرالله اجتمع بقادته الميدانيين وأعطى توجيهاته تحسباً لأي عملية عسكرية قد تشنها إسرائيل التي تتوقع رداً إيرانياً.

ولفتت المصادر نفسها إلى رصد حزب الله حركة غير اعتيادية وعمليات تسلل شبه يومية مع مواصلة الجيش الإسرائيلي عمليات التمشيط. إلا أن الحزب "يراقب دون التحرك لأن الضوء الأخضر لم يُعط بعد"، على حد قولها، لا سيما أن أي رد سيكون مدروساً لأنه سيُشعل فتيل حرب وستؤجج المنطقة بشكل خطير.

ويأتي ذلك وسط خشية دبلوماسية من تفجر الوضع مجدداً في جنوب لبنان واستعادة سيناريو عام 2006.