عاجل

البث المباشر

مصر ترحب بوقف النار بليبيا وتكشف شروط التوافق لتفكيك الميليشيات

المصدر: الحدث.نت

رحبت مصر بوقف إطلاق النار غير المشروط الذي أُعلن مساء أمس في ليبيا. وعبرت مصر في بيان لوزارة الخارجية، الأحد، عن دعمها لكل ما يحقن دماء الشعب الليبي، مجددة أهمية العودة إلى العملية السياسية ممثلة في عملية برلين وجهود المبعوث الأممي لإطلاق المسارات الثلاثة السياسية والاقتصادية والأمنية.

وأكدت مصر دعمها لحل شامل يحفظ أمن ليبيا وأمن دول جوارها ودول حوض البحر المتوسط، ويحفظ وحدة ليبيا وسلامة أراضيها.

ضرورة تفكيك الميليشيات

وقالت إن نجاح العملية السياسية يقتضي الالتزام بما تم التوافق عليه من ضرورة تفكيك الميليشيات بالتوازي مع وقف إطلاق النار، وهو الأمر الذي ستحرص مصر على تأمينه بالتعاون مع الشركاء، لاسيما أنه يحقق مصالح جميع الأطراف على الساحة الدولية.

وذكرت أن وقف إطلاق النار يُعد خطوة أولى يتعين بعدها تنفيذ ما يتعلق بإعادة تشكيل المجلس الرئاسي تشكيلاً سليماً، وضرورة تحقيق عدالة توزيع الثروة في ليبيا، فضلاً عن أهمية احترام دور مجلس النواب ضمن اتفاق الصخيرات، ومسؤولية الجيش الوطني في حماية أمن ليبيا وتحقيق استقرارها.

وشددت مصر على ضرورة الاستمرار في مكافحة "التيارات المتطرفة" على الساحة الليبية. كما شددت على أهمية إبداء الحزم اللازم في التعامل مع كل تدخل خارجي يقدم الدعم لتلك التيارات ويرسل المقاتلين الأجانب إلى الأراضي الليبية.

موضوع يهمك
?
أعلن وزير الخارجية الكندي، فرنسوا-فيليب شامبين، الأحد، أن إيران أصدرت 8 تأشيرات دخول إضافية لفريق من المسؤولين الكنديين...

تأشيرات إيرانية لكنديين في تحقيقات حادث طائرة أوكرانيا تأشيرات إيرانية لكنديين في تحقيقات حادث طائرة أوكرانيا الحدث

وفي وقت سابق الأحد، طالب المستشار عقيلة صالح، رئيس البرلمان الليبي، البرلمان المصري باتخاذ موقف شجاع إزاء الأزمة في ليبيا.

وقال خلال كلمته في مقر البرلمان المصري، إننا قد نضطر إلى دعوة القوات المسلحة المصرية للتدخل إذا حصل تدخل أجنبي في بلادنا، مؤكداً أن الموقف التركي في ليبيا لن توقفه بيانات التنديد والشجب والتعبير عن القلق والرفض، بل بالمواقف الأخوية الصلبة والدعم العلني لحق الليبيين في الدفاع عن أراضيهم.

وأضاف أن الشعب الليبي وجد نفسه أمام ضباع الإرهاب والتخويف والذبح والتنكيل، ونقلت إليه هذه الضباع على متن طائرات وسفن تحمل رايات دولة تدعي الإسلام وأخلاق وقيم الإسلام وهي أبعد ما تكون عنه، مضيفا أن تلك الدولة لها تاريخ دموي أسود لا في ليبيا وحدها بل حيث حضر جنودها وولاتها وسلاطينها وفرماناتها وفي أكثر من دولة عربية وأوروبية.

كلمات دالّة

#ليبيا, #مصر