عاجل

البث المباشر

السيسي يثمن اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل: خطوة نحو الاستقرار

المصدر: الحدث.نت

تلقى حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، اتصالاً هاتفياً اليوم من الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة، هنأ من خلاله الرئيس السيسي الملك البحريني على إعلان إقامة علاقات دبلوماسية بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل.

وأعرب الرئيس السيسي عن تهنئته لمملكة البحرين على الخطوة التاريخية التي قامت بها والتي من شأنها أن تدفع جهود عملية السلام، وتفتح آفاق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

ومن جانبه أعرب الملك عن خالص امتنان مملكة البحرين حكومة وشعباً لهذه اللفتة الكريمة وللدعم المصري المتواصل لتحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

يأتي ذلك فيما رحب الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالبيان الثلاثي الصادر عن الولايات المتحدة الأميركية والبحرين وإسرائيل بشأن التوافق حول إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين مملكة البحرين وإسرائيل.

وقال الرئيس السيسي في تدوينة له عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "تابعت باهتمام بالغ البيان الثلاثي الصادر من الولايات المتحدة الأميركية والبحرين وإسرائيل بشأن التوافق حول إقامة علاقات دبلوماسية بين مملكة البحرين وإسرائيل".

موضوع يهمك
?
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الجمعة، إن الشرق الأوسط يتغير والتوصل لاتفاقات سلام إنجاز تاريخي، مشيرا إلى أن...

ترمب: الشرق الأوسط يتغير والتوصل لاتفاقات سلام إنجاز تاريخي ترمب: الشرق الأوسط يتغير والتوصل لاتفاقات سلام إنجاز تاريخي الحدث

موضوع يهمك
?
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة اتفاقا لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والبحرين، بعد شهر من اتفاق شبيه...

نتنياهو: الاتفاق مع البحرين "عهد جديد للسلام" نتنياهو: الاتفاق مع البحرين "عهد جديد للسلام" الحدث

موضوع يهمك
?
أفاد بيان ثلاثي بين البحرين والولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل أنه تم الاتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين...

بيان ثلاثي: اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين البحرين وإسرائيل بيان ثلاثي: اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين البحرين وإسرائيل الحدث

وأضاف: "وإذ أثمن هذه الخطوة الهامة نحو إرساء الاستقرار والسلام بمنطقة الشرق الأوسط، وبما يحقق التسوية العادلة والدائمة للقضية الفلسطينية، وأتقدم بالشكر لكل القائمين على تنفيذ هذه الخطوة التاريخية".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الجمعة، موافقة البحرين وإسرائيل على توقيع اتفاقية سلام.

واتفق كل من ترمب وملك البحرين حمد بن عيسى ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على عقد معاهدة سلام بين البحرين وإسرائيل.

واعتبر ترمب أن الاتفاق بين البحرين وإسرائيل على توقيع اتفاقية سلام "لحظة تاريخية". وأشار ترمب إلى أنه "ثاني اتفاق سلام بين إسرائيل ودولة عربية في أقل من 30 يوماً"، يعد توقيع اتفاق مع الإمارات الشهر الماضي.

وجاء في بيان صدر عن البحرين أن الملك حمد بن عيسى تلقى اتصالاً هاتفياً اليوم من ترمب، بمشاركة نتنياهو.

سلام عادل وشامل

وأكد ملك البحرين خلال الاتصال على "ضرورة التوصل إلى سلام عادل وشامل، كخيار استراتيجي، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة"، مشيداً بـ"الدور المحوري الذي تضطلع به الإدارة الأميركية وجهودها الدؤوبة لدفع عملية السلام وإحلال الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وتعزيز السلم الدولي".

وخلال المكالمة وجّه ترمب الدعوة لمملكة البحرين للمشاركة في مراسم التوقيع على اتفاقية السلام التي ستقام في البيت الأبيض بين الإمارات وإسرائيل في 15 سبتمبر/أيلول الجاري.


وعلى ضوء هذه المكالمة الهاتفية صدر بيان ثلاثي بحريني-أميركي-إسرائيلي، جاء فيه أن الملك حمد بن عيسى وترمب ونتنياهو اتفقوا خلال المكالمة الهاتفية "على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين".

وأضاف البيان: "تعتبر هذه الخطوة تاريخية تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط، حيث إن الحوار والعلاقات المباشرة بين المجتمعين الفاعلين، والاقتصادين المتقدمين من شأنه أن يبني على التحول الإيجابي الحالي في الشرق الأوسط، وأن يدعم الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة".

وعبّرت الولايات المتحدة عن "تقديرها لمملكة البحرين لاستضافتها الورشة التاريخية "الازدهار من أجل السلام" في المنامة بتاريخ 25 يونيو/حزيران 2019، والتي كان هدفها دعم السلام والكرامة والفرص الاقتصادية للشعب الفلسطيني. وسوف تستمر جميع الأطراف في جهودها بهذا الاتجاه لتحقيق حل عادل وشامل للنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني، ولتمكين الشعب الفلسطيني من إطلاق جميع إمكانياته وعلى أكمل وجه".

من جهتها أكدت إسرائيل على أنه "وكما جاء في رؤية السلام، سيتمكن جميع المسلمين أن يأتوا بسلام للصلاة في المسجد الأقصى، وسوف تبقى جميع المواقع المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة أمام جميع المصلين السلميين من مختلف الأديان".

وعبر كل من ملك البحرين ورئيس الوزراء الإسرائيلي عن تقديرهما لترمب "لالتزامه بتحقيق السلام في المنطقة، ولتركيزه على التحديات المشتركة، وللمبادرة الواقعية والفريدة التي اتخذها من أجل تقارب شعوبهم".