عاجل

البث المباشر

الإخوان تنصب منير قائماً بعمل المرشد.. وتشكل لجنة لإدارة عمل الجماعة

المصدر: الحدث.نت

تجنبا للصراعات التي تفاقمت داخل أروقتها عقب القبض على محمود عزت، القائم بعمل المرشد، قررت جماعة الإخوان تشكيل لجنة لإدارة عمل الجماعة برئاسة إبراهيم منير، وأسندت إليه منصب القائم بعمل المرشد.

وتقرر أن يكون مقر مكتب الإرشاد الجديد في إسطنبول بتركيا بعد القبض على أغلب قيادات الصف الأول للجماعة وغالبية أعضاء مكتب الإرشاد في مصر، فيما سيدير منير الجماعة من العاصمة البريطانية لندن. وتقرر ضم عناصر من المحسوبين على الإصلاحيين داخلها، وتقليل سلطات وصلاحيات محمود حسين الأمين العام .

محمود عزت محمود عزت

وذكرت مصادر لـ "العربية.نت" أن الجماعة قررت تشكيل لجنة عليا لإدارة الجماعة تضم في عضويتها محمود الإبياري ومحمد البحيري ومحمود حسين، إضافة لعناصر من القيادات الأخرى التي رشحها شباب وعناصر الجماعة منعا للانشقاقات ومحاولة لتوحيد الصف.

ورفضت الجماعة وفق المصادر، إجراء انتخابات داخلية تلبية لرغبات أعضائها وعناصرها، مبررة ذلك بأن الظرف الراهن لا يحتمل.

وفي بيان رسمي، أكدت الجماعة أن أعمالها تسير بانتظام، وتم ترتيب عملها بما يتناسب ومتطلبات المرحلة القادمة، وأن إدارة مكتب الإرشاد ستكون من مقر خارج مصر، فيما أعلن المتحدث باسم الجماعة، طلعت فهمي، أن نائب المرشد العام إبراهيم منير أصبح المسؤول الأول بالجماعة والقائم بأعمال المرشد ليعد أول من يدير جماعة الإخوان المسلمين الأم من خارج بلد النشأة في مصر.

وذكر أن إبراهيم منير مواليد العام 1937 تخرج في جامعة القاهرة عام 1952، وهو عضو مكتب الإرشاد، وأمين التنظيم الدولي للجماعة، والمتحدث باسم الإخوان المسلمين في أوروبا، ويقيم منذ سنوات في العاصمة البريطانية لندن.

موضوع يهمك
?
واصل رئيس البرلمان التونسي وزعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، تصدّر قائمة أسوأ السياسيين في تونس وأكثر شخصية لا يثق فيها...

استطلاع.. 68% من التونسيين لا يثقون بالغنوشي استطلاع.. 68% من التونسيين لا يثقون بالغنوشي المغرب العربي

وكان ملف خلافة محمود عزت القائم بعمل مرشد الإخوان والذي ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض عليه نهاية أغسطس الماضي قد فجرت خلافات داخل التنظيم ومجلس شورى الجماعة في تركيا حول من سيخلفه في ظل رفض غالبية شباب وعناصر الجماعة تولي الحرس القديم، وعلى رأسهم إبراهيم منير ومحمود حسين ومحمد البحيري ومحمود الإبياري شؤونها.

وطلبت قيادات كبيرة من المحسوبين على الجناح الإصلاحي إبعاد مجموعة التنظيم الخاص وتنظيم العام 65 التي تربت حسب تعبيرها على أفكار سيد قطب وأطلق عليها المستشار مأمون الهضيبي مرشد الإخوان الأسبق المجموعة العشرية نسبة للعشر سنوات التي حُكم عليهم فيها إبان حكم عبد الناصر في 65، داعية لطرح أسماء من المحسوبين على التيار الإصلاحي لإدارة شؤون الجماعة.