عاجل

البث المباشر

ماذا يحصل في جيش الأسد؟ ضابط يقتل أخته وجنينها!

المصدر: الحدث.نت

تكررت ظاهرة ارتكاب ضباط في جيش النظام السوري، لجرائم قتل بعضها أمام كاميرات المراقبة، وبعضها في جنح الظلام بدهم البيوت على من فيها وقتل أصحابها، وآخرها قيام ضابط بقتل شقيقته الحامل في أسبوعها العشرين ومقتل جنينها معها.

وكانت محافظة طرطوس المتوسطية التي تعد من الخزانات البشرية التي ترفد جيش النظام بالمقاتلين، قد شهدت جريمة قتل، الثلاثاء، راحت ضحيتها لمى ظهير اليوسف البالغة من العمر 30 عاماً، ليتبين أن المجرم القاتل كان شقيقها، ويدعى "علي" وهو ضابط برتبة ملازم أول في جيش النظام، بحسب مواقع إعلامية موالية لنظام الأسد، وصفحات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت صورة للقاتل وشقيقته.

مقتل الجنين في بطن أمه

وبحسب تقرير الطب الشرعي، فإن القتيلة لمى أصيبت بخمس رصاصات من مسدس أخيها الحربي، أدت إحداها إلى قتل الجنين نفسه، أيضاً. وذكر أن سبب قتل الضابط لأخته، هو خلاف على قضايا ميراث. وحاول الضابط القاتل الهرب إلى الجبال المحيطة بمكان ارتكاب الجريمة، في حي وادي الشاطر جنوبي طرطوس، إلا أنه تم القبض عليه بمساعدة من الأهالي.

القاتل والقتيلةبحسب الإعلام الموالي للأسد القاتل والقتيلةبحسب الإعلام الموالي للأسد

موضوع يهمك
?
مازالت الأمور في صد ورد بين رئيس النظام السوري بشار الأسد وابن خاله قطب الاقتصاد رامي مخلوف، الذي أكد أمس الثلاثاء، أن...

وزارة المالية في حكومة النظام: لم نحجز على أموال مخلوف وزارة المالية في حكومة النظام: لم نحجز على أموال مخلوف سوريا

وعلم في هذا السياق، أن الضابط قاتل أخته، قد سبق له واستعمل سلاحه ضد أبويه، وقامت سلطات النظام السوري باعتقاله بجرم إشهار السلاح عليهما وتهديدهما، فترة وجيزة ثم أطلقت سراحه، منذ عدة شهور، ليتابع عمله في محافظة الحسكة، معاوناً لمدير منطقة الشدادي. بحسب ما ذكرته مواقع موالية رخّص لها النظام.

ضابط يقتل قريبتي الأسد

وكانت مدينة "القرداحة" مسقط آل الأسد التابعة لمحافظة اللاذقية، قد استيقظت على خبر مقتل قريبتي رئيس النظام السوري بشار الأسد، وهما هبة ونور جبور، 24 و14 عاماً، في 13 من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، وذلك عندما أقدم الملازم أول في جيش النظام، ويدعى وائل زيود، بإطلاق النار على الفتاتين، فجراً، مما أدى إلى مقتلهما على الفور. وبحسب ما ذكره أقرباء النظام السوري، فإن الضابط قام بقتل الفتاتين، بعدما فسخت الكبرى، هبة، خطوبتها منه. وأعلن القبض عليه لاحقاً، وتقول مصادر عائلة القتيلتين إن حكماً قضائياً قريبا سيصدر بإعدام الضابط المذكور.

وآخر يقتل مدير مكتب صرافة

وكانت مدينة قدسيا التابعة لريف العاصمة السورية دمشق، قد اهتزت إثر مقتل صاحب شركة صرافة، تدعى "الأهرام" عندما قام مسلح ملثم، باقتحام المكان بقصد السطو المسلح، فأطلق النار، أمام كاميرات المراقبة، على مدير مكتب الصرافة وأرداه قتيلا على الفور. وتبين بعدها أن القاتل هو الملازم أول في جيش النظام، أنس محفوظ الذي ألقي القبض عليه لاحقا، خاصة وأنه تعرض لإصابة أثناء ارتكاب جريمته، عندما صودف وجود جندي في جيش النظام يسحب حوالة مالية من مكتب الصرافة، فتبادل معه إطلاق النار وأصابه إصابة مؤكدة أدت إلى إعاقة حركته ثم اعتقاله في وقت لاحق.