عاجل

البث المباشر

الفتاتان السعوديتان الغريقتان في نيويورك.. آخر التطورات

المصدر: الحدث.نت

العثور على ضفاف نهر الهدسون في نيويورك على جثتي الشقيقتين السعوديتين الشابتين روتانا فارع البالغة من العمر إثنين وعشرين عاما، وتالا فارع البالغة من العمر ستة عشر عاما، عصر الأربعاء, لم تبلغ به القنصلية السعودية في نيويورك حتى صباح السبت، بعد اكتشاف هوية وجنسية الفتاتين.
شرطة نيويورك قالت في بادئ الامر إنهم يرجحون قيام الشقيقتين بالانتحار بالقفز من جسر جورج واشنطن الذي يربط بين ولايتي نيويورك ونيوجيرسي، الا أنهم بدأوا يتوخون الحذر الان في تصريحاتهم وخاصة بعد ان أصدرت القنصلية السعودية بيانا يحذر من التصريحات الصادرة دون تحرٍ للدقة. البيان نصح بالتعاون مع السلطات المحلية لنيويورك، ووزارة الخارجية الامريكية والسفارة السعودية في واشنطن، حيث انهم جميعا يقومون بمتابعة مستمرة ودقيقة، للوقوف على الحقائق من خلال تقرير الطبيب الشرعي والتحقيقات الجنائية الرسمية.
أما سفارة المملكة في واشنطن فهي على تواصل مستمر باسرة الشقيقتين روتانا وتالا، للوقوف سندا لهم ولمساعدتهم في هذه الظروف الصعبة، مع تعيين محامين مختصين في نيويورك وواشنطن للتواصل مع السلطات الرسمية الامريكية.
ووفقا لعدة مصادر رسمية وغير رسمية، كانت روتانا تدرس في جامعة جورج ماسون في محافظة فيرفاكس القريبة من واشنطن، وعلمنا أنها كانت تسكن وأختها وشقيقهما والوالدة، في منطقة "فولز تشيرتش" في ولاية فرجينيا. روتانا انتقلت الى نيويورك قبل تسعة اشهر، وإنضمت اليها أختها تالا قبل شهرين وفقا للشرطة في نيويورك التي تتفحص الان ما سجلته عدسات كاميرات المراقبة المنتشرة في المدينة نيويورك للوقوف على تحركات الشابتين الأسبوع الماضي.
ولكن ما الأسباب التي أدت الى مقتل الشابتين السعوديتين، وهل كان الامر اغتيالا أم انتحار؟ فحتى هذه اللحظة لا يوجد جواب شاف تدعمه نتائج ذات مصداقية صادرة عن الطب الشرعي، أو التحقيقات الجنائية الرسمية، ولكن وبكل تأكيد أن الحقيقةَ ستنكشف قريبا لا محالة.