عاجل

البث المباشر

الحوثيون يقصفون ويحاصرون سكان التحيتا في الحديدة

المصدر: الحدث.نت

في أول أيام عيد الأضحى، الجمعة، حرمت ميليشيات الحوثي عددا من اليمنيين من الاستمتاع بفرحة العيد حيث استهدفت منازلهم في حي بني عفيف جنوب مدينة التحيتا التابعة لمحافظة الحديدة، غربي اليمن.

ونقل الإعلام العسكري للقوات المشتركة عن مصادر محلية قولها، إن ميليشيات الحوثي فتحت نيران أسلحتها الرشاشة على منازل المواطنين والأحياء السكنية "بشكل همجي".

حي الجروبة بمديرية التحيتا في الحديدة (أرشيفية) حي الجروبة بمديرية التحيتا في الحديدة (أرشيفية)

وأضافت أن الاستهداف "حرم المواطنين فرحة العيد وخلف حالة من الخوف والهلع لدى المواطنين لاسيما النساء والأطفال".

وأطلقت ميليشيات الحوثي، كذلك، نيران أسلحتها المتوسطة على القرى السكنية ومزارع المواطنين في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، جنوب الحديدة.

وأفادت مصادر محلية أن الميليشيات الحوثية أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة عيار 12.7 وعيار 14.5 ومعدل البيكا صوب القرى السكنية ومزارع المواطنين في المنطقة، كما قامت بعمليات قنص على المارة في الطرقات.

صواريخ حوثية في حيس (أرشيفية) صواريخ حوثية في حيس (أرشيفية)

وأضافت المصادر أن الاستهداف كان "بشكل هستيري"، ما أعاق تنقل المواطنين وحرمهم من الابتهاج بفرحة العيد، بينما سادت حالة من الخوف والهلع وسطهم.

موضوع يهمك
?
أعربت فرنسا، اليوم الجمعة، عن تقديرها لجهود السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض بشأن اليمن.جاء ذلك على لسان وزير الخارجية...

الخارجية الفرنسية: يجب وقف التدخلات الخارجية في ليبيا الخارجية الفرنسية: يجب وقف التدخلات الخارجية في ليبيا اليمن

كما قامت ميليشيا الحوثي في أول أيام عيد الأضحى بإغلاق منافذ قرية ظمي جنوب مديرية حيس بمحافظة الحديدة، واستهدفت مركز المدينة. وأكدت المصادر أن الميليشيات فرضت حصاراً خانقاً على القرية، بقطع الطرق الترابية المؤدية لها.

كما منعت المواطنين من أهالي القرى الريفية المجاورة من التنقل من وإلى مركز مدينة حيس التي تعد شريان الحياة للأهالي.

وأشارت إلى أن الميليشيات الحوثية فتحت نيران رشاشتها من مناطق سيطرتها على الأحياء السكنية في مركز مدينة حيس منذ ساعات الفجر الأولى وحتى صلاة العيد.

ويأتي هذا بعدما أقدمت الميليشيات الحوثية على إغلاق منفذ سقم في حيس في 10 يوليو/تموز، وعلى تنفيذ حملات اختطاف للمدنيين، بالإضافة إلى استقدام مقاتلين جدد واستحداث متارس وتحصينات قتالية في القرى الجنوبية.