عاجل

البث المباشر

السيسي قبل زيارة مرتقبة للخرطوم: أمن السودان من أمن مصر

رئيسا أركان مصر والسودان يوقعان اتفاقية عسكرية بالخرطوم

المصدر: الحدث.نت

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم، بالقاهرة وزيرة الخارجية السودانية الدكتورة مريم الصادق المهدي، للتباحث بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي والتوتر الحدودي الدائر بين السودان وإثيوبيا وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد السيسي خلال اجتماعه بالوزيرة السودانية أن أمن واستقرار السودان يُعد جزءاً لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن اللقاء شهد التباحث وتبادل الرؤى حول قضية سد النهضة، حيث أكد السيد الرئيس موقف مصر الثابت من حتمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم فيما يخص ملء وتشغيل السد، بما يراعي عدم الإضرار بدولتي المصب ويحافظ على حقوقهما المائية، وقد تم التوافق على تكثيف التنسيق المتبادل بين مصر والسودان خلال الفترة القادمة إزاء تلك القضية الحيوية.

وأعرب السيسي عن مساندة مصر لكافة جهود تعزيز السلام والاستقرار في السودان خلال تلك المرحلة المفصلية من تاريخه، وذلك انطلاقاً من المبدأ الثابت بأن أمن واستقرار السودان يُعد جزءاً لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر، كما أكد على اهتمام مصر بتعزيز العلاقات الثنائية مع السودان، خاصةً في مجالات الربط الكهربائي والسككي والتبادل التجاري، فضلاً عن استعداد مصر للاستمرار في نقل تجربتها في الإصلاح الاقتصادي وتدريب الكوادر السودانية، والمعاونة على مواجهة أية تحديات قد تطرأ في هذا الصدد.

من جانبها؛ أعربت وزيرة الخارجية السودانية عن تطلع السودان لتطوير الجهود المتبادلة للارتقاء بأواصر التعاون المشترك بين البلدين، مثمنةً الدعم المصري المخلص للحفاظ على سلامة واستقرار السودان، بما أسهم في تجاوز السودان لصعوبات تلك المرحلة، ومعربةً عن التطلع للاستفادة من التجربة المصرية في مجال الإصلاح الاقتصادي التي حققت نجاحاً كبيراً.

السيسي إلى الخرطوم

أفاد مراسل العربية في السودان، نقلاً عن مصادر سودانية، الثلاثاء، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، سيؤدي زيارة إلى العاصمة السودانية الخرطوم، السبت المقبل، في زيارة رسمية تستغرق ساعات، يعقد خلالها مباحثات مع رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

وأشارت المصادر إلى أن البرهان والسيسي، سيناقشان ملف سد النهضة، والأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا، إلى جانب القضايا الثنائية.

يأتي ذلك فيما وقع رئيسا الأركان في كل من مصر والسودان اليوم اتفاقية عسكرية لتعزيز الأمن الإقليمي والتعاون الأمني بين الدولتين، وذلك خلال رئاسة رئيسَي الأركان الاجتماع السابع للجنة العسكرية المصرية السودانية المشتركة بالعاصمة السودانية “الخرطوم”.

وقال رئيس الأركان المصري الفريق محمد فريد إن مستوى التعاون العسكري مع السودان غير مسبوق، مشيرًا إلى استعداد بلاده لتلبية كل طلبات السودان في المجالات العسكرية كافة لأن البلدين يواجهان تحديات مشتركة، بحسب قوله.

من جانبه قال رئيس الأركان السوداني الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين إن الاتفاقية تهدف لتحقيق الأمن القومي في السودان ومصر.

وكانت العلاقات المصرية السودانية شهدت تطورًا في السنوات الأخيرة وتم توقيع عدد من الاتفاقيات بعد حدوث تباين مؤقت في موقف الدولتين حيال سد النهضة الإثيوبي، لكن تم التوصل إلى اتفاقيات مشتركة لتوحيد المواقف.

وبالأمس وصلت وزيرة الخارجية السودانية الدكتورة مريم الصادق المهدي إلى القاهرة في زيارة رسمية كما ستشارك في أعمال الدورة العادية (155) لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري والذي سيعقد في الفترة من 1- 3 مارس 2021 بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية.

صورة تظهر المياه المتدفقة من سد النهضة في إثيوبيا (أرشيفية من فرانس برس) صورة تظهر المياه المتدفقة من سد النهضة في إثيوبيا (أرشيفية من فرانس برس)

موضوع يهمك
?
كشف الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري المصري، أن كفاءة سد النهضة الإثيوبي 30% فقط، وأنفقت إثيوبيا تكلفة...

مصر: كفاءة سد النهضة 30% وهذا سر استفزازات إثيوبيا مصر: كفاءة سد النهضة 30% وهذا سر استفزازات إثيوبيا الحدث
بيان مصري سوداني مشترك

فيما صدر بيان مصري سوداني مشترك، اليوم الثلاثاء، حول زيارة وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي للقاهرة.

وأوضح البيان أنه في إطار التواصل الأخوي والتشاور المستمر بين حكومتي مصر والسودان، وتعزيزاً للروابط الأزلية والمصالح المشتركة لشعبي وادي النيل، استقبلت القاهرة اليوم الدكتورة مريم الصادق المهدي، وزيرة الخارجية السودانية، في أول زيارة لها لمصر وزيرة لخارجية حكومة الثورة السودانية.

تأتي هذه الزيارة المهمة في إطار حرص وزيري الخارجية بالبلدين على تبادل الزيارات والمشاورات بشكل مستمر، وفي إطار حرص الجانبين على تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين وتنشيط آليات التعاون الثنائي المشتركة، وتأكيداً لدعم مصر السودان خلال هذا المنعطف التاريخي الهام.

ورحب سامح شكري، وزير الخارجية، بزيارة نظيرته السودانية والوفد المرافق لها، وأكد على التزام مصر الراسخ بدعم المرحلة الانتقالية في السودان، والوقوف إلى جانب تطلعات الشعب السوداني في التقدم والازدهار وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر 2018 المجيدة، مجددا التهنئة للشعب السوداني على التوقيع على اتفاق السلام، محييا في هذا الصدد جهود الحكومة السودانية والتي لم تتوانَ عن بذل الجهد لتحقيق آمال وتطلعات الشعب السوداني التي خرج يطالب بها في ثورته المجيدة، وذلك من خلال التطورات الإيجابية الكبيرة التي يشهدها السودان حاليا لكسر العزلة الدولية التي كانت مفروضة على الشعب السوداني.

من جانبها أعربت الوزيرة مريم الصادق المهدي عن تقديرها وشكرها الوزير سامح شكري لحسن الاستقبال وكرم الضيافة، مجددة الشكر والتقدير للجانب المصري على المبادرة بمساعدة الشعب السوداني في كافة الظروف وخاصة خلال موسم الأمطار والسيول التي عانى منها السودان خلال شهر سبتمبر الماضي ومبادرة مصر بإرسال جسر جوى من المساعدات، وكذلك المبادرة بإرسال جسر جوى آخر لنقل عشرة مخابز آلية للخرطوم لحل أزمة الخبز، وإرسال الفرق الطبية لمساعدة المتضررين من السيول وكذلك فريق من الأطباء الاستشاريين المصريين لعلاج مصابي ثورة ديسمبر المجيدة.

مشروع الربط الكهربائي بين البلدين

وناقش الجانبان، خلال المباحثات الثنائية، فرص تطوير التعاون في مجال الاستثمار والمجالات المتاحة للشركات المصرية للاستثمار في السودان بما يحقق المصالح المتبادلة للطرفين. وكذلك سبل تطوير التعاون في كافة مجالات التعاون الاستراتيجي بين البلدين وعلى رأسها مجال النقل وخاصة من خلال مشروع ربط السكك الحديدية بين البلدين، بما يسهم في فتح آفاق أرحب للتعاون الاقتصادي والتجاري بينهما، ومشروع الربط الكهربائي بين البلدين والجاري زيادة قدرته من 80 ميجاوات وصولا إلى 300 ميجاوات، وغيرها من سبل التعاون في مجالات النقل الجوي والبري والنهري والبحري.

كما تم استعراض سبل التعاون في مجال الصحة بين البلدين، والمنح التدريبية المقدمة للأخوة السودانيين في هذا المجال، والقوافل الطبية المصرية المتخصصة، وتعزيز استفادة السودان من مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لعلاج مليون إفريقي من فيروس سي.