عاجل

البث المباشر

مصر والسودان: على إثيوبيا إبداء حسن النية حول سد النهضة

بيان مصري سوداني مشترك: قرار إثيوبيا بالملء الثاني لسد النهضة أحادي ويهدد مصالح البلدين

المصدر: الحدث.نت

أعربت مصر والسودان، اليوم الثلاثاء، عن قلقهما من تعثر مفاوضات سد النهضة، وطالبتا بضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول السد.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب مباحثات مصرية سودانية برئاسة وزيري الخارجية في البلدين سامح شكري ومريم الصادق المهدي اليوم الثلاثاء، لبحث سُبُل تعزيز العلاقات الثنائية ودعم أواصر التعاون بين شعبي وادي النيل، فضلاً عن التشاور حول أهم الملفات الإقليمية والدولية.

من مباحثات  وزيري الخارجية سامح شكري ومريم الصادق المهدي من مباحثات وزيري الخارجية سامح شكري ومريم الصادق المهدي

وأكد البلدان في البيان على أهمية التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي يُحقق مصالح الدول الثلاث ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان، ويحد من أضرار هذا المشروع على دولتي المصب.

وأكد البلدان أن لديهما إرادة سياسية ورغبة جادة لتحقيق هذا الهدف في أقرب فرصة ممكنة، كما طالبا إثيوبيا بإبداء حسن النية والانخراط في عملية تفاوضية فعّالة من أجل التوصل لهذا الاتفاق.

وأعرب الوزيران عن القلق إزاء تعثر المفاوضات التي تمت برعاية الاتحاد الإفريقي، كما شددا على أن قيام إثيوبيا بتنفيذ المرحلة الثانية من ملء سد النهضة بشكل أحادي سيشكل تهديداً مباشراً للأمن المائي للبلدين، خاصة فيما يتصل بتشغيل السدود السودانية ويهدد حياة 20 مليون مواطن سوداني. كما أكدا أن هذا الإجراء سيعد خرقاً مادياً لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث في الخرطوم بتاريخ 23 مارس 2015.

وأكد الوزيران كذلك على تمسك البلدين بالمقترح الذي تقدم به السودان ودعمته مصر حول تطوير آلية التفاوض التي يرعاها الاتحاد الإفريقي من خلال تشكيل رباعية دولية تقودها وتسيرها جمهورية الكونغو بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي وتشمل كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للتوسط في المفاوضات. ودعا البلدان هذه الأطراف الأربعة لتبني هذا المقترح والإعلان عن قبولها له وإطلاق هذه المفاوضات في أقرب فرصة ممكنة.

وأكد الوزيران على ضرورة الاستمرار في التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين في هذا الملف الحيوي. كما اتفقا على إحاطة الدول العربية الشقيقة بمستجدات هذه المفاوضات بشكل مستمر، بما في ذلك من خلال التشاور مع اللجنة العربية المشكلة لمتابعة تطورات ملف سد النهضة والتنسيق مع مجلس الأمن بالأمم المتحدة حول كافة تطورات الموضوع، والتي تضم السعودية والأردن والمغرب والعراق والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

سد النهضة سد النهضة

وخلال المباحثات استعرض الوزيران مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها تطورات العملية السياسية في ليبيا ودول الجوار. وناقشا سلامة وأمن الملاحة الدولية في البحر الأحمر، والقضية الفلسطينية وتحقيق الاستقرار في سوريا واليمن وغيرها من بلدان المنطقة، والتحديات التي تفرضها جائحة كورونا على اقتصاديات الدول الإفريقية.

موضوع يهمك
?
استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم، بالقاهرة وزيرة الخارجية السودانية الدكتورة مريم الصادق المهدي، للتباحث...

السيسي قبل زيارة مرتقبة للخرطوم: أمن السودان من أمن مصر السيسي قبل زيارة مرتقبة للخرطوم: أمن السودان من أمن مصر مصر

واستعرضت الوزيرة السودانية الجهود المبذولة حالياً لتنفيذ استحقاقات اتفاق السلام في السودان وما أسفرت عنه من إعادة تشكيل الحكومة السودانية لاحتواء التيارات الثورية المنضمة لاتفاق السلام، والتحديات الاقتصادية التي يواجهها السودان.

وجددت مصر وقوفها الكامل بجانب السودان لمعالجة الآثار الاقتصادية السلبية التي تلقي بآثارها على المجتمع السوداني، وتأييدها الكامل لجهود الحكومة السودانية في كافة المحافل الدولية لحشد المساعدات وتعضيد جهود الحكومة من أجل دفع عجلة الاقتصاد السوداني والاستفادة الكاملة من موارده الغنية بما يوفر الرخاء للشعب السوداني.

وتناولت المباحثات التحركات الأخيرة التي قامت بها القوات المسلحة السودانية لبسط سيادة الدولة على حدودها الشرقية المتاخمة لإثيوبيا "وهي التحركات التي تأتي في إطار احترام السودان للاتفاقيات الدولية المنشئة للحدود وسعيها الدائم لتأكيد سيادة الدولة بشكل سلمي ودون اللجوء للعنف"، وهو الموقف الذي يحظى بتأييد كامل من الجانب المصري.