عاجل

البث المباشر

الإخوان تحرض عناصر الخارج: سنوفر مطالبكم ولا تعودوا لمصر

المصدر: الحدث.نت

حرّض قادة الإخوان عناصر الجماعة في الخارج لعدم الاستجابة لمبادرة حزب الإصلاح والتنمية المصري الذي يقوده محمد عصمت أنور السادات عضو مجلس حقوق الإنسان، والتي طالب فيها بعودة المعارضين في الخارج لمصر، ورفض أي أفكار ومقترحات خاصة بدعوات الحوار الوطني.

فقد عقد قادة الجماعة في اسطنبول ولندن اجتماعات مع عناصر الإخوان الفارين مطالبين إياهم بعدم الاستجابة للمبادرة، زاعمين أنها "فخ لاصطياد المعارضين".

موضوع يهمك
?
في تطور جديد، قام المجلس الأعلى لمسلمي ألمانيا بطرد منظمات إخوانية من صفوفه وتجريد قيادي إخواني بارز من كل مناصبه داخل...

ألمانيا: طرد منظمات إخوانية من مجلس المسلمين وعزل ممول الجماعة ألمانيا: طرد منظمات إخوانية من مجلس المسلمين وعزل ممول الجماعة مصر
توفير فرص عمل وإعاشة

وأعلن قادة الجماعة عن البدء بحصر أحوال أفراد الجماعة في الخارج وتوفير فرص عمل وإعاشة ومساعدة شبابها في كافة الدول التي يقيمون فيها، وتسهيل توفير فرص عمل لهم في إفريقيا أو داخل تركيا ولندن وماليزيا والبرازيل وجنوب أفريقيا، مع توفير مساعدات مالية لمن لا يتوافر فرص عمل لهم.

وكان محمد أنور عصمت السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية المصري وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان قد أعلن إطلاق مبادرة لعودة آمنة للمصريين بالخارج ممن ترك البلاد ويخشى العودة.

كذلك ذكر السادات في بيان صدر عن حزبه أن هناك شروطاً للعودة لمن يرغبون، ومنها عدم مخالفة دستور البلاد وألا يكون صادراً ضده أحكام أو متورطاً في عنف وألا يكون منتمياً أو يثبت انتماؤه لجماعة إرهابية أو محظورة.

وطالبوا الراغبين بالتواصل وإرسال تاريخ مغادرتهم البلاد وكذلك صورة من جواز سفره.

مبادرة مصرية وعفو رئاسي

كما قال إن بعض المصريين توجهوا إلى دول مختلفة بسبب بعض التخوفات والشائعات بإلقاء القبض عليهم أو الاحتجاز على خلفية نشاط سياسي أو انتماء لتنظيمات سياسية مدنية أو العمل في وسائل الإعلام والصحافة أو من المدافعين عن حقوق الإنسان والعاملين في منظمات حقوقية داخل وخارج مصر مما تسبب في خلق حالة من الاحتقان لديهم ترتب عليها القيام بدون قصد بالإساءة لصورة الدولة المصرية من الخارج والتخوف من العودة.

وأشار السادات إلى أن المبادرة تستهدف أي مصري مقيم بالخارج ويود الرجوع بشرط أن تكون عودته مرتبطة بعدم مخالفته القوانين والتشريعات الوطنية ودستور البلاد في حال الرجوع لممارسة العمل السياسي و أي نشاط اجتماعي أو مدني.

يذكر أنه في نهاية أبريل الماضي وخلال إفطار الأسرة المصرية قرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إعادة تفعيل عمل لجنة العفو الرئاسي لإطلاق سراح بعض السجناء من التيارات السياسية والثورية ودمجهم في المجتمع.

إعلانات

الأكثر قراءة