عاجل

البث المباشر

متظاهرو "الإطار التنسيقي" ينصبون خياماً أمام المنطقة الخضراء

إرسال تعزيزات عسكرية لتأمين محيط البرلمان ومقر مجلس الوزراء في بغداد

المصدر: الحدث.نت

مع استمرار اعتصام مؤيدي التيار الصدري لليوم الثالث على التوالي داخل مبنى البرلمان وتزايد أعدادهم، منعت القوات العراقية، اليوم الاثنين، متظاهري "الإطار التنسيقي" من دخول المنطقة الخضراء، ما دفع المتظاهرين إلى نصب خيامهم أمامها.

موضوع يهمك
?
يحتدم الوضع السياسي في العراق مع استمرار اعتصام مؤيدي التيار الصدري لليوم الثاني على التوالي داخل مبنى البرلمان، وفي...

في خطوة تصعيدية.. الإطار التنسيقي يدعو مناصريه إلى التظاهر في خطوة تصعيدية.. الإطار التنسيقي يدعو مناصريه إلى التظاهر العراق

وأفاد مراسل "العربية/الحدث" بوقوع مناوشات بين متظاهري الإطار والأمن قرب البوابة الرئيسية للمنطقة الخضراء، مبيناً أن بعض متظاهري الإطار عبروا الجسر المعلق باتجاه المنطقة الخضراء وسط بغداد.

كما أكد ارسال تعزيزات عسكرية لتأمين محيط البرلمان ومقر مجلس الوزراء ببغداد.

في المقابل، دعا "الإطار التنسيقي" أنصاره إلى الانسحاب من محيط المنطقة الخضراء.

واتخذت القوات الأمنية إجراءات مشددة في وقت سابق اليوم، خصوصا حول المنطقة الخضراء، وقامت بإغلاق طرق مهمة، تحسبا لخروج تظاهرات مؤيدي "الإطار التنسيقي"، كما أفاد مراسل "العربية/الحدث"، أن قوى الأمن العراقية أغلقت معظم مداخل المنطقة الخضراء.

متظاهرو الإطار التنسيقي قرب المنطقة الخضراء في بغداد - رويترز متظاهرو الإطار التنسيقي قرب المنطقة الخضراء في بغداد - رويترز

كما ذكرت مصادر لـ"العربية"، أن وزارات ومؤسسات عراقية تقوم بإخلاء ملفات مهمة من مقراتها خوفا من اقتحامات المحتجين.

وكان الإطار التنسيقي اصدر أمس، بياناً دعا فيه مناصريه إلى التظاهر اليوم الاثنين، في محيط المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد في الساعة الخامسة عصراً بالتوقيت المحلي.

ويجمع تحالف الإطار التنسيقي بالإضافة لدولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي ويعد أبرز المعادين للتيار الصدري، فصائل الحشد الشعبي.

من جانبه، دعا زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق يدعو أنصاره إلى عدم دخول المنطقة الخضراء.

متظاهرو الإطار التنسيقي قرب المنطقة الخضراء في بغداد - رويترز متظاهرو الإطار التنسيقي قرب المنطقة الخضراء في بغداد - رويترز
شلل سياسي تام

ويعيش العراق منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة في تشرين الأول/أكتوبر 2021، شللا سياسيا كاملا بسبب فشل المفاوضات بين الأحزاب الرئيسية في التوصل لاتفاق على ترشيح رئيس الجمهورية وتسمية مرشح لرئاسة الوزراء.

ويرفض التيار الصدري، الذي يسيطر منذ السبت على مبنى مجلس النواب (البرلمان)، ترشيح محمد شياع السوداني (52 عاما) الذي قدمه "الإطار التنسيقي" الذي يجمع كتلا بينها فصائل موالية لإيران.

ولجأ الصدر أمام تواصل الخلاف إلى إعلان استقالة نواب التيار 73 نائبا من أصل 329 مجموعة أعضاء البرلمان، للضغط على خصومه وتركهم أمام مهمة تشكيل الحكومة.

كلمات دالّة

#العربية

إعلانات