عاجل

البث المباشر

العبادي يحذر من كسر الإرادة في العراق.. وبال على البلاد

المصدر: الحدث.نت

بعد تمسك نوري المالكي، خصم مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري القوي في العراق برفضه حل البرلمان، رد القيادي في الإطار التنسيقي، رئيس ائتلاف النصر، حيدر العبادي.

واعتبر أن دعوة رئيس رئيس ائتلاف دولة القانون لـ"ترك موضوع حل البرلمان"، والإسراع بتشكيل الحكومة، أشبه بالدعوة لكسر الإرادة في البلاد.

موضوع يهمك
?
مع تواصل الأزمة في العراق، وانسداد أفق الحل أو التوافق بين التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر والإطار التنسيقي الذي يضم...

الصدر يحذر: يجب إبعاد الحشد عن المهام الأمنية هذا العام الصدر يحذر: يجب إبعاد الحشد عن المهام الأمنية هذا العام العراق
وبال ‎على الشعب

وكتب العبادي في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في تويتر، أن "أي مسار يقوم على كسر الإرادة سيكون وبالاً ‎على الشعب والدولة".

كما دعا إلى "اتفاق سياسي ‎يفضي لاعتبار المرحلة الراهنة انتقالية، تبدأ ‎بتشكيل حكومة وتنتهي بحل البرلمان وإجراءات انتخابات مبكرة"، في طرح يتقارب إلى حد ما مع ما اقترحه الصدر قبل أيام لجهة تشكيل حكومة انتقالية ترعى إجراء الانتخابات.

مقتدى الصدر ونوري المالكي مقتدى الصدر ونوري المالكي

وختم مشددا على أن "‎مصالح الشعب واستقرار الدولة أعلى وأغلى من ‎أي مصلحة حزبية أو فئوية".

مكتملة الصلاحية

أتى هذا الموقف، بعد أن أكد المالكي في تغريدة أمس "ألا انتخابات مبكرة إلا بعد استئناف مجلس النواب جلساته، وتشكيل حكومة جديدة مكتملة الصلاحية"، في رفض تام لمقترح الصدر.

وكان زعيم التيار الصدري دعا قبل أيام حلفاءه والنواب المستقلين في البرلمان للانسحاب منه حتى "يفقد شرعيته ويحل مباشرة".

كما اقترح أن يبقى رئيس الجمهورية في منصبه بعد حل مجلس النواب، على أن يقود رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي حكومة انتقالية أو مؤقتة لتصريف الأعمال والإشراف على الانتخابات المبكرة.

إلا أن حليفي الصدر، رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، رفضا أمس حل البرلمان، داعيين إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد تشكيل الحكومة.

شلل سياسي تام

يذكر أن العراق يشهد منذ الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في العاشر من أكتوبر العام الماضي (2021)، شللاً سياسياً تاماً، تأزم أكثر منذ يوليو المنصرم مع نزول طرفي الخلاف الأبرز إلى الشارع واعتصامهم وسط بغداد (الصدر والإطار التنسيقي الذي يضم نوري المالكي وتحالف الفتح وفصائل وأحزاب أخرى موالية لإيران).

فقد بلغ الخلاف أوجه مع بدء مطالبة التيار الصدري منذ شهرين بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة من أجل السير بالبلاد على طريق الإصلاحات في ظل رفض خصومه هذا التوجه، وإصرارهم على تشكيل حكومة قبل أي انتخابات جديدة.

وتطور الخلاف أواخر الشهر الماضي إلى اشتباكات عنيفة بين الطرفين في وسط بغداد أدت إلى مقتل 30 شخصاً، وفتحت الأبواب على احتمال عودة التصعيد بشكل خطير في البلاد.

إعلانات