عاجل

البث المباشر

جولة صراع جديدة بين رؤوس الوفاق.. تنتهي بتجميد أموال النفط

فضح عمليات فساد كبرى وتلاعب بالمال العام وانتهى بتجميد إيرادات مبيعات النفط إلى حين تشكيل سلطة تنفيذية جديدة وتسوية سياسية

المصدر: الحدث.نت

تفجّر خلاف جديد بين مؤسسات حكومة الوفاق الليبية، طرفاه المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط وسط اتهامات متبادلة بينهما فضحت عمليات فساد كبرى وتلاعبا بالمال العام، انتهت بتجميد إيرادات مبيعات النفط إلى حين تشكيل سلطة تنفيذية جديدة وتسوية سياسية.

وبدأت الخلافات حينما اتهم المصرف المركزي الذي يقوده الصديق الكبير المؤسسة الوطنية للنفط بالتلاعب في البيانات منذ عدة أعوام، وطالب بمراجعتها والتحقق منها، وذلك في إشارة إلى وجود عمليات فساد وتلاعب بالأرقام وعدم تطابق بين الإيرادات النفطية والإنفاق.

موضوع يهمك
?
دخل "المصرف الليبي الخارجي" في دوامة صراع بين جهات رئيسية في طرابلس، حيث تجدّد الصدام بين رئيس حكومة الوفاق فايز السراج...

صراع بين الوفاق و"مركزي طرابلس".. على عائدات النفط صراع بين الوفاق و"مركزي طرابلس".. على عائدات النفط المغرب العربي

وأوضح مركزي طرابلس في بيان مساء أمس، أن الإيرادات النفطية وحدها حققت عجزا مقداره 2.599 مليار دينار، حيث كانت الإيرادات المقدرة حسب الترتيبات المالية 5 مليارات، في حين كانت الإيرادات الفعلية 2.4 مليار، مضيفا أن إجمالي النفقات الفعلية بلغ 26.788 مليار، وكانت النفقات المقدرة 32.084 مليار، بعجز 5.296 مليار دينار.

"بيان كيدي"

في المقابل، وردا على هذه الاتهامات، قالت المؤسسة الوطنية للنفط التي يديرها مصطفى صنع الله، إن ما ورد في بيان المصرف المركزي الذي وصفته بـ"الكيدي" هي "مغالطات وتضليل"، مشيرة إلى أنها بصدد التعاقد مع إحدى الشركات العالمية الكبرى للمراجعة والتدقيق المالي لأنظمتها المالية والإدارية، وأكدت "أن كافة إيرادات الدولة الليبية وأيضا حقوق الشركاء الأجانب موثقة توثيقا دقيقا ومحتجزة في حسابات المؤسسة لدى المصرف الليبي الخارجي".

الصديق الكبير ومصطفى صنع الله الصديق الكبير ومصطفى صنع الله

وعكست الوطنية للنفط الهجوم ضد المصرف المركزي، في بيان نشرته مساء أمس، اتهمته فيه بـ"التعنت وعدم الالتزام بالشفافية والإفصاح عن مصروفات الدولة"، وطلبت منه توضيحا حول آلية صرف الإيرادات النفطية خلال السنوات الـ9 السابقة وعن الجهات التي استفادت من هذه الإيرادات بالعملة الأجنبية والتي تجاوزت في مجموعها 186 مليار دولار أميركي".

لا تحويل لإيرادات النفط

وتبعا لذلك، وفيما بدا كأنها عقاب، شدّدت مؤسسة النفط على أنه "لن يتم تحويل الإيرادات في حساب المصرف المركزي حتى تكون لدى المصرف شفافية واضحة أمام الشعب الليبي"، ولفتت إلى أن "احتجاز الإيرادات في حسابات المؤسسة لدى المصرف الليبي الخارجي مؤقتة إلى حين الوصول إلى تسوية سياسية شاملة والتي من أهم مخرجاتها الاستخدام العادل للإيرادات بين كل مدن وقرى ليبيا".

نفط ليبيا (أرشيفية- رويترز) نفط ليبيا (أرشيفية- رويترز)

يشار إلى أن هذا الخلاف الأخير يضاف إلى صراع آخر تفجرّ قبل أيام بين محافظ المصرف المركزي الصديق الكبير ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج حول صلاحيات إدارة المصرف الليبي الخارجي الذي تودع فيه كل إيرادات النفط، يعكس حالة التصدّع والتفكّك بين الجهات الرئيسية ورؤوس السلطة في العاصمة طرابلس.

كلمات دالّة

#ليبيا