عاجل

البث المباشر

باشاغا: محاولة اغتيالي خُطط لها جيداً

"جهاز دعم الاستقرار" كان قد نفى محاولة اغتيال وزير داخلية الوفاق وتحدث عن إطلاق مرافقي باشاغا للنار خلال تصادف تلاقي الموكبين

المصدر: الحدث.نت

قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا، اليوم الاثنين، إن الهجوم الذي تعرض له موكبه أمس "لم يكن صدفة" بل كان محاولة اغتيال "خُطط لها جيداً".

من جهتها، قالت عائلة عضو "جهاز دعم الاستقرار" الذي قُتل أمس في الهجوم، إنه "لم يكن هناك محاولة اغتيال"، مطالبةً باشاغا بالاعتذار. وأضافت أن "موكب باشاغا أكبر من موكب (الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي).. وعليه سحب روايته".

ونجا باشاغا، الأحد، من محاولة اغتيال قرب العاصمة طرابلس، في هجوم يُثير مخاوف من تجدّد العنف في خضم مسار انتقال سياسي تعيشه ليبيا.

وقالت وزارة الداخلية في بيان: "إنه وبتاريخ اليوم الأحد الموافق 21 فبراير 2021، وعند الساعة الثالثة بعد الظهر، تعرّض وزير الداخليّة في حكومة الوفاق الوطني فتحي علي باشاغا لمحاولة اغتيال أثناء رجوعه إلى مقر إقامته بجنزور، حيثُ قامت سيّارة مسلّحة نوع تويوتا 27 مصفّحة، بالرماية المباشرة على موكب وزير الداخلية باستعمال أسلحة رشاشة".

وأضاف البيان "قامت العناصر الأمنية المكلفة بحراسة الوزير بالتعامل مع السيارة المذكورة والقبض على المجموعة المسلحة بعد الاشتباك معها، ما أدى إلى تعرّض عنصر الحراسات المرافق للوزير لإصابة والقبض على اثنين من المهاجمين ووفاة الثالث أثناء التعامل الأمني معهم".

وتابع "تؤكد وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني على سلامة السيد الوزير وعدم تعرضه لأي أذى".

وكانت مصادر قد أفادت بأن المهاجمين الثلاثة يتحدّرون من مدينة الزاوية الواقعة على مسافة 50 كلم غرب طرابلس، وأن المسلح الذي قُتل يدعى رضوان الهنقاري. وينتمي هؤلاء إلى "جهاز دعم الاستقرار"، وهو جهاز أمني أنشأه رئيس حكومة الوفاق فايز السراج في يناير الماضي.

من جهته، نفى الجهاز في بيان أصدره، مساء الأحد، محاولة اغتيال باشاغا. وقال في بيان إن موظفيه تعرضوا لحادثة إطلاق نار بالطريق الساحلي في "جنزور" أثناء عودتهم من أعمالهم المكلفين بها.

وأضاف الجهاز أنه تصادف مرور سيارة تابعة للجهاز مع مرور موكب تابع لوزير الداخلية، وفوراً تمت الرماية من حراسات الوزير على السيارة المصفحة التابعة للجهاز "دون وجه حق"، ما أدى إلى مقتل أحد منتسبي الجهاز من مدينة الزاوية وأصيب أحد رفاقه.

موضوع يهمك
?
طالب مجلس الدولة الليبي النائب العام إلى "إجراء تحقيق سريع ونزيه لمحاسبة المتورطين في حادث موكب وزير الداخلية بحكومة...

محاولة اغتيال باشاغا تربك ليبيا.. مخاوف من التداعيات محاولة اغتيال باشاغا تربك ليبيا.. مخاوف من التداعيات المغرب العربي

وتابع الجهاز: "إن ما حدث هو سوء تنسيق وسوء تصرف من حراسات وزير الداخلية"، نافياً أي محاولة لاغتيال الوزير. وتعهّد بملاحقة المتورطين في إطلاق النار على موظفيه بالقانون ووفقاً للتشريعات النافذة المنظمة لعمل المؤسسات في الدولة، بعيداً عن "الادعاءات الباطلة والبهرجة الإعلامية التي لا تخدم العلاقة بين الأجهزة الأمنية الرسمية في الدولة"، حسب البيان.

وباشاغا وزير في حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فايز السراج وتتخذ طرابلس مقراً، وقد انتهت ولايتها إثر انتخاب سلطة تنفيذية انتقالية.

واسم باشاغا متداول لتولي حقيبة الداخلية في الحكومة التي يعكف عبد الحميد دبيبة على تشكيلها بعد تكليفه في 5 فبراير في إطار مسار تسوية سياسية برعاية الأمم المتّحدة.

كلمات دالّة

#ليبيا, #طرابلس, #باشاغا