عاجل

البث المباشر

تونس.. غضب بعد الإفراج عن رئيس "الجهاز السري" للنهضة

مصطفى خذر متهم بـ"التورط بالتستر على جريمة اغتيال الناشطين شكري بلعيد ومحمد البراهمي"

المصدر: الحدث.نت

أثار قرار إطلاق سراح رئيس الجهاز السري لحركة النهضة في تونس ردود فعل غاضبة، خاصة مع تزامن الحكم القضائي مع مقتل ضابطٍ في الحرس الوطني بحوزته وثائق ومعطيات تدين نائب رئيس حركة النهضة نور الدين البحيري في ملفات فسادٍ والتعامل مع إرهابيين.

الأحداث أعادت إلى الأذهان ملف تورط النهضة في عدد من الملفات، خاصة منها الإرهاب، وأثارت مخاوف من سيناريو الفوضى في البلاد.

مصطفى خذر  مصطفى خذر 

فمصطفى خذر رئيس ما يُسمى بالجهاز السري للحركة يغادر السجن بعد أن قضى مدة 8 أعوام وشهر واحد بتهم تعلقت بالاستيلاء على وثائق مودعة بالخزينة وحيازة وثائق تحتاج إلى إثبات المصدر وغيرها من التهم.

كما صدر في حقه قضية تحقيقية لدى المحكمة الابتدائية بأريانة بخصوص ما عرف" بالجهاز السري" لحركة النهضة ومحال بشأنها بحالة سراح.

موضوع يهمك
?
اعتبرت منظمات حقوقية تونسية الثلاثاء أن هناك "تهديدات" تطال الحريات التي أصبحت "أمام خطر داهم"، إثر عمليات توقيف...

تحذيرات في تونس من "تهديدات" تطال الحريات تحذيرات في تونس من "تهديدات" تطال الحريات المغرب العربي

هذا ويواجه مصطفى خذر اتهامات بـ"التورط في التستر على جريمة الاغتيال وإخفاء معلومات عن قضية الناشطين السياسيين الراحلين شكري بلعيد ومحمد البراهمي".

حادثةُ مقتلِ ضابطِ أمنٍ يحوز ملفاتٍ خطيرةً، وإطلاقُ سراح عنصرٍ محسوبٍ على الجناح السري لحركةِ النهضة، تثيران المخاوفَ من إرباكِ المشهدِ التونسي، وإعادةِ خلطِ الأوراق، ليعود شبحُ الاغتيالاتِ السياسية عبر الانتقالِ من التهديدِ إلى تنفيذِ مخططات تستهدف زعزعة الأمن والاستقرارِ في البلاد.

وتصدر ملف نائب رئيس حركة النهضة نور الدين البحيري، المشهد التونسي، بعد إعلان وزير الداخلية توفيق شرف الدين أنّ السلطات تملك أدلة على ضلوعه في صنع وتزوير ومنح وثائق الجنسية وجوازات سفر عندما كان وزيرا للعدل بين عامي 2011 و2013.

ورجح مراقبون أن يطال التحقيق مع البحيري مسؤولين في الحكومات التونسية، التي أدارت شؤون البلاد منذ عام 2011 حتى تاريخ حل الحكومة في 24 يوليو 2020.

وربطت المصادر الملف بأشخاص ربما استفادوا من قيادة حركة النهضة للحكومة بين 2011 و2013.

كلمات دالّة

#تونس, #النهضة

إعلانات