عاجل

البث المباشر

المبعوث الأممي لليبيا: تأجيل الانتخابات قد يقسم البلاد

المصدر: الحدث.نت

فيما لا تزال الخلافات ضاربة بين السياسيين في ليبيا، وسط انقسام السلطة بين حكومتين، واحدة في طرابلس برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وأخرى في سرت يرأسها فتحي باشاغا، حذر عبدالله باثيلي، المبعوث الجديد للأمم المتحدة من أن الذكرى السنوية الأولى للانتخابات الليبية المؤجلة تقترب بسرعة، وأن المزيد من التأجيل قد يقود البلاد إلى مزيد من عدم الاستقرار، ويعرضها لخطر التقسيم.

موضوع يهمك
?
بعد اتهامه من قبل رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري بعرقلة عمله ومنعه من دخول مقر المجلس في العاصمة طرابلس، رد رئيس...

الدبيبة يرد على المشري: كفى تأجيجاً وتضخيماً الدبيبة يرد على المشري: كفى تأجيجاً وتضخيماً المغرب العربي

ونبّه قائلاً "إطالة أمد تأجيل الانتخابات سيجعل ليبيا أكثر عرضة لعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني، وقد يؤدي إلى خطر التقسيم."

وقف النار سار

كما أضاف أمام جلسة لمجلس الأمن الدولي أن اتفاق وقف إطلاق النار، الموقع في أكتوبر عام 2020، لا يزال ساريا على الرغم من التصعيد الخطابي، وتكثيف الحكومتين المتنافستين لتمركز قواتهما في شرق البلاد وغربها.

إلى ذلك، أوضح الوزير السنغالي السابق الذي وصل إلى ليبيا منتصف أكتوبر الماضي وقام بجولات في جميع أنحاء البلاد، أنه خلص إلى أن الليبيين "يأملون في السلام والاستقرار والمؤسسات الشرعية، لكن مع ذلك، هناك اعتراف متزايد بأن بعض المؤسسات الفاعلة تعيق المضي قدما نحو إجراء انتخابات بشكل نشط"

من طرابلس (فرانس برس) من طرابلس (فرانس برس)
"أفعالكم لن تمر دون عواقب"

وحث أعضاء مجلس الأمن على "التكاتف لتشجيع القادة الليبيين على العمل بعزم من أجل إجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن"، بحسب ما أفادت وكالة "أسوشييتد برس". وطالب المجلس بأن يبعث رسالة لا لبس فيها إلى المعرقلين للسلام مفادها "أفعالكم لن تمر دون عواقب"

وختم مشدداً على أن اللجوء إلى العنف والترهيب "لن يكون مقبولاً، وألا حل عسكرياً للأزمة الليبية".

الدبيبة وباشاغا الدبيبة وباشاغا
تعثر الانتخابات

يذكر أن الانتخابات الليبية، كانت تعثرت منذ ديسمبر الماضي (2021) وحتى الآن، بسبب عدم توافق الأطراف السياسية على الأساس الدستوري لهذه العملية الانتخابية، نتيجة خلافات حول شروط الترشح للرئاسة.

ففيما يرفض معسكر الغرب الليبي ترشح العسكريين وأصحاب الجنسية المزدوجة، يطالب معسكر الشرق بإتاحة الفرصة للجميع، هذا إلى جانب وجود حكومتين تتنازعان على السلطة.

وحتى اليوم، لا توجد أي بوادر لإمكانية التوصل إلى اتفاق قويّ في المدى القريب، يتيح إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية تنهي المرحلة الانتقالية وتقود البلاد إلى الاستقرار، وتفتح الباب أمام توحيد المؤسسات، على الرغم من كافة المساعي الدولية الحثيثة، خاصة بعد ظهور مؤشرات على إمكانية اندلاع نزاع مسلّح في البلاد، مع تسجيل تحرّكات واستعراضات عسكرية من الجانبين، خلال الفترة الماضية.

إعلانات

الأكثر قراءة