عاجل

البث المباشر

ذعر يضرب بلدة سورية.. الوباء يتقدّم والنظام يتكتّم

المرصد السوري لحقوق الإنسان يؤكد تسجيل نحو 20 ألف إصابة بكورونا خلال الأيام الفائتة

المصدر: الحدث.نت

تدخّلت صحة النظام السوري للتعتيم على حال الذعر التي ضربت إحدى البلدات، جراء تفشي الفيروس المستجد، ووفاة عدد من الأشخاص فيها، بعد ثبوت إصابتهم بكورونا.

وفي التفاصيل، ردّ الدكتور أحمد عمار، مدير صحة محافظة طرطوس التابع للنظام، على التقارير التي تحدثت عن وفيات وإصابات واسعة بكورونا، ضربت بلدة "حصين البحر" في الأيام الأخيرة. ونقلت صحف محلية، الجمعة، تصريحات لعمار، قلل فيها من شأن الأنباء التي تتحدث عن تفش واسع للفيروس المستجد، في البلدة، قائلا إن نسبة انتشاره "مقبولة" بوصفه، مؤكدا بدوره، وفاة 7 مصابين بكورونا في البلدة، إثر إصابتهم بكورونا، معتبرا نسبة الوفيات تلك، طبيعية.

هدّد بالتوقف عن العمل

موضوع يهمك
?
من جديد، ضحية أخرى، من ضحايا سمكة قاتلة، فتكت بسوريين في الفترة الماضية، وعادت لتفتك ببعضهم من جديد، بحسب الأخبار...

سمكة فتّاكة تضرب من جديد في سوريا.. أكلوها فقتلتهم سمكة فتّاكة تضرب من جديد في سوريا.. أكلوها فقتلتهم سوريا

وجاء تصريح المسؤول في صحة النظام، بعد حال الذعر التي ضربت بلدة "حصين البحر" عندما هدّد الدكتور سعد الله جديد، وهو رئيس المركز الصحي في البلدة، بالتوقف عن العمل، الأسبوع الماضي، لمدة 15 يوماً، بعدما "لاحظتُ ازدياد عدد المصابين" بحسب تصريحه في منشوره الفيسبوكي الذي لفت الأنظار إلى تفشٍ كبير للفيروس في البلدة التي يرأس فيها، مركزا صحيا تابعا للنظام السوري.

وقال جديد: "قريتي، أصبحت في حالة الخطر، رغم أنه ومنذ أسبوعين، اقتصر العمل في عيادتي على الحالات الضرورية، ولكنني قد أضطر مرغماً لإيقاف العمل لمدة أسبوعين".

وعاود الطبيب المذكور، تحذير أبناء بلدته، في اليوم التالي: "أهلي، في حصين البحر الكرام، بصفتي الاعتبارية كمدير للمركز الصحي في حصين البحر، فإن حالات الكورونا في القرية أصبحت تفوق عدد أصابع اليدين، وخمس وفيات بكورونا. هذا يعني أننا دخلنا مرحلة الخطر الداهم" بحسب تحذيره الثاني الذي تمنى فيه على أطباء الأسنان، إغلاق عياداتهم بشكل مؤقت لمدة أسبوعين، لمحاصرة تفشي الفيروس.

البعثيون تداعوا لحجب الحقيقة

في غضون ذلك، تدخّلت عدة جهات في النظام السوري، لكتم الأصوات التي علت في البلدة، محذرة من تفشي كورونا، بعد تأكيدات طبيب يعمل أصلا بمؤسسات الأسد بتفشي الوفاء وحصده عددا من أرواح المصابين، فتداعى أعضاء من "حزب البعث" الذي يكون الأسد أمينه العام، للاجتماع في بلدية حصين البحر، وخرجوا ببيان يقول إن ما أعلنه مدير المركز الصحي "الغاية منه توعية الأهالي، وليس لإخافة الناس!".

بدوره، أكد المرصد السوري لحقوق الانسان، اليوم الأحد، تسجيل نحو 20 ألف إصابة بكورونا، خلال الأيام الفائتة، في مناطق النظام، ووفاة أكثر من ألف مصاب بكورونا، بذات الفترة المشار إليها.

وبلغ عدد الأطباء الذين تأكدت وفاتهم، بسبب إصابتهم بكورونا، 100 طبيب، في مناطق سلطة الأسد. وبحسب كمال عامر، نقيب أطباء النظام، الخميس الماضي، فإن هناك أيضا 30 طبيبا توفوا ويشتبه بإصابة بعضهم بكورونا.

160 ألف مصاب والأسد: البقاء للأقوى

موضوع يهمك
?
أكدت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية الدكتورة سوميا سواميناثان، السبت، أن سبب القلق بشأن السلالتين المتغيرتين الأخيرتين...

عن كورونا المتحور واللقاح.. الصحة العالمية تجيب عن أسئلة محيّرة عن كورونا المتحور واللقاح.. الصحة العالمية تجيب عن أسئلة محيّرة الحدث

وفي السياق، كذّبت إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، الإحصاءات التي يعلنها النظام عن مصابي وضحايا كورونا، في مناطق سيطرته، وكشفت آخر الإحصائيات التي حصل عليها المرصد من مصادر طبية يصفها بالموثوقة، وجود نحو 160 ألف مصاب بكورونا، في مناطق سلطة الأسد، ووفاة نحو 10 آلاف مصاب بالوباء المستجد.

إلى ذلك، فإن آخر إحصائية أعلنها النظام، لعدد مصابي وضحايا كورونا، في مناطق سيطرته، تقل عن 13 ألف مصاب. وذكرت صحة النظام، في آخر تحديث لها، أن مجمل عدد المصابين بالوباء المستجد، يبلغ فقط 12274 حالة.

وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد، قد أشاد بنظرية "البقاء للأقوى" في معرض كلامه عن مواجهة الوباء. وقال في خطابه ببرلمانه الجديد، في شهر آب/ أغسطس من العام الماضي: "عبر العصور، أتت الأوبئة وقضت على الملايين، وبقي الأقوى".