عاجل

البث المباشر

سوريا.. وساطة روسية توقف اشتباكات القامشلي

الاشتباكات بين قوات النظام السوري وقوى الأمن الداخلي الكردية "الأسايش" أسفرت عن إصابة 6 من قوات النظام

المصدر: الحدث.نت

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن "وساطة روسية وضعت حداً لاشتباكات اندلعت، السبت، بين قوات النظام السوري وقوى الأمن الداخلي الكردية "الأسايش" في مدينة القامشلي".

وأسفرت الاشتباكات عن إصابة 6 من قوات النظام، أحدهم بحالة خطرة، وفق المرصد.

موضوع يهمك
?
قبل يومين من استئناف المحادثات الاستكشافية بين الطرفين، شدد وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، على أن بلاده تقدم على...

اليونان عن المحادثات عن تركيا: لا تفاوض على السيادة اليونان عن المحادثات عن تركيا: لا تفاوض على السيادة الحدث

يذكر أن المرصد كان أفاد في وقت سابق السبت بأن "قوات "الأسايش" أغلقت الطرق المؤدية لمطار القامشلي وحارة طي وحلكو، واستقدمت تعزيزات عسكرية إلى مواقع بالقرب من منطقة الاشتباكات".

كما أضاف أن "الاشتباكات وقعت بالتزامن مع نزوح المواطنين إلى مناطق أكثر أمناً في الأحياء الشمالية من المدينة".

ولفت أيضاً إلى أن هناك معلومات عن اعتقالات متبادلة تمت بين الطرفين خلال الاشتباكات التي وقعت بالأسلحة الرشاشة. وأشار إلى أن "مدينتي الحسكة والقامشلي لا تزالان تشهدان توتراً، وأن قوات "الأسايش" لا تزال تحاصر أحياء خاضعة لسيطرة قوات النظام لليوم الثالث عشر على التوالي".

عناصر من جيش النظام السوري (أرشيفية من فرانس برس) عناصر من جيش النظام السوري (أرشيفية من فرانس برس)
لا اتفاق حتى الآن

يذكر أنه في 20 يناير الحالي، أعلن المرصد أن اجتماعات بوساطة روسية جرت بين قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية، للوصول إلى تفاهمات تنهي التوتر القائم في الحسكة والقامشلي، دون الوصول إلى اتفاق حتى الآن. ووفق مصادر المرصد، فإن الإجراءات الأمنية للقوات الكردية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية قرب مواقع قوات النظام وفي المربع الأمني ضمن مدينتي الحسكة والقامشلي لا تزال على وضعها، حيث تعمل القوات الكردية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية على تضييق الخناق على قوات النظام المتواجدة هناك، لليوم العاشر على التوالي.

عنصر من قوى الأمن الداخلي الأسايش يوم 20 يناير 2021 في القامشلي عنصر من قوى الأمن الداخلي الأسايش يوم 20 يناير 2021 في القامشلي

وتطالب قوات سوريا الديمقراطية بفك الحصار عن أهالي الشهباء والأشرفية والشيخ مقصود في حلب، حيث تطوقها قوات الفرقة الرابعة وعناصر المخابرات التابعة للنظام السوري.

كما كان المرصد السوري قد رصد أيضاً، مغادرة عدد من العوائل القاطنة قرب خطوط التماس في مدينتي الحسكة والقامشلي منازلها، إثر إشاعات تناقلها مجهولون، وخوفاً من اندلاع مواجهات بين الطرفين.