عاجل

البث المباشر

جولة اشتباك أخرى ولي أذرع.. جديد "الأسايش" في القامشلي

المصدر: الحدث.نت

لا تزال نار التوتر تحت الجمر بين قوات سوريا الديمقراطية وجهاز الأمن الداخلي الكردي الذي يعرف بالأسايش، وقوات النظام السوري، بعد حصار امتد لأكثر من شهر على الرغم من الوساطة الروسية.

وفي جديد جولات لي الأذرع التي حصلت على مدى الأسابيع الماضية بين الطرفين في مناطق الحسكة والقامشلي وغيرها، حيث التواجد مشترك، سيطرت "الأسايش" على مطحنة "مانوك" ومرآب الحبوب التي كانت تدار من قِبل موظفي النظام في مدينة القامشلي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد.

موضوع يهمك
?
على وقع الحصار المتبادل بين قوات النظام السوري وقوات سوريا الديمقراطية الكردية (قسد)، يستمر التوتر في العديد من المناطق...

حصار الحسكة مستمر.. اتهامات للنظام بإشعال فتنة كردية عربية حصار الحسكة مستمر.. اتهامات للنظام بإشعال فتنة كردية عربية سوريا

كما أضاف أن الإدارة الذاتية أبقت الموظفين على رأس عملهم في المطحنة لكنها خيرتهم بين البقاء ودفع مرتباتهم الشهرية، أو الرحيل، وذلك بعد أن وضعت حراسا على المطحنة والمرآب من عناصرها.

يذكر أن مطحنة الجزيرة أيضا في مدينة القامشلي تُدار من قِبل "الإدارة الذاتية".

حصار متبادل

يذكر أنه على مدى أسابيع ماضية، حاصرت قوى الأمن الداخلي الكردية مناطق نفوذ النظام في الحسكة والقامشلي.

في حين حاصرت قوات النظام بلدات وقرى عدة تسيطر عليها "قسد" في ريف حلب الشمالي، ضمن ما يعرف بمنطقة الشهباء، حيث منعت حواجز الفرقة الرابعة والمخابرات الجوية إدخال الطحين والمحروقات والدواء، كما فرض إتاوات مالية كبيرة على سيارات الخضار مقابل إدخالها.

من القامشلي (أرشيفية- فرانس برس) من القامشلي (أرشيفية- فرانس برس)
تعايش لسنوات

وكان التوتر عاد قبل أسابيع عدة بين قوات سوريا الديمقراطية المنتشرة في شمال شرق البلاد، وبين قوات النظام التي حافظت على تواجد محدود في مدينتي الحسكة والقامشلي على الرغم من تعايش الطرفين لسنوات.

مسلحون أكراد في الحسكة (أرشيفية- رويترز) مسلحون أكراد في الحسكة (أرشيفية- رويترز)

وتتهم دمشق القوات الكردية بمواصلة "فرض حصارها الخانق"، ومنع دخول الآليات والمواد التموينية إلى مناطقها شمال البلاد.

في حين تتهم القوات الكردية النظام بحصار عدة مناطق ذات غالبية كردية في محافظة حلب شمال سوريا، وفرض إجراءات ورسوم لدخول البضائع، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.