صرخة مواطن من قلب دمشق.. ورد رسمي بـ"الإيموجي" 😎

المصدر: العربية.نت - نورا الجندي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

لا تتوقف الأزمات العالقة بسوريا منذ أكثر من 13 سنة بسبب حرب أكلت الأخضر واليابس، كما يقال.

"بدي حطا ع الفيس"

ففي خضم الوضع الاقتصادي الصعب، انشغل السوريون خلال الأيام القليلة الماضية بمقطع فيديو لمواطن صرخ بحرقة بسبب دورية تفتيش دخلت محله وهمّت بمخالفته.

فالرجل صاحب محل لتصليح الكهربائيات وسط العاصمة دمشق، وفي متجره علب كرتون فارغة، إلا أن دورية التموين ظنّت أنه يبيع قطع تبديل أجهزة جديدة، وهو ما يعتبر مخالفاً للقانون، ويفرض عليه غرامات حال عدم وجود تراخيص.

وبين صد ورد، أكد الرجل أن العلب فارغة، وأن متجره للصيانة فقط لا للبيع، إلا أن الدورية لم تقتنع على ما يبدو.

فانفجر الرجل غضباً، مشدداً على أنه صادق، وأن متجره للصيانة فقط أي أنه لم يرتكب أي مخالفة، ما أدى لتجمع الناس حوله.

وبينما حاولت الدورية منعه من تصوير ما يجري، أكد الرجل أنه سيكمل التسجيل كي ينشره على حسابه عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لإعلام المعنيين وإنصافه، صارخاً باللهجة السورية: "معنا سلطة منستفز الشعب.. الواحد بليرة ما عم يسترزق بالشهر كلو"، في إشارة منه إلى صعوية الوضع المعيشي في البلاد.

وبينما لاقى الفيديو مئات المشاركات، وسط تعليقات تطالب بتدخل المسؤولين لمنع تجاوزات الدوريات بحق المواطنين خصوصا مع هذا الوضع الصعب، خرجت وزارة التموين عن صمتها لكن بـ"الإيموجي"!

رد بإيموجي (😎)!

فقد أصدرت الوزارة بيانا عبر حسابها الرسمي على فيسبوك، قالت إنه توضيح من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حول ما حدث مع دورية تموينية داخل أحد محلات الصيانة في مدينة دمشق.

وأضافت أن صاحب المحل قام بتصوير الدورية التي كانت تقوم بعملها اليومي وفق أحكام المرسوم التشريعي رقم (😎 لعام 2021، من دون تبيان تفاصيل ما حدث داخل المحل).

كما تابعت أنه تم تشكيل لجنة تحقيق أولية في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق للتدقيق بالواقعة مع المراقبين بشكل فوري، وتم إعداد تقرير أولي من قبل اللجنة، ومن ثم إحالته للوزارة التي كلفت بدورها الرقابة الداخلية لديها للتوسع بالتحقيق واستكمال الإجراءات القانونية، وقد تم إيقاف المراقبين الاثنين عن العمل الرقابي لحين صدور نتائج التحقيقات.

وشددت الوزارة على أن صاحب المحل دخل من الخارج دون أن يعلم ماذا تريد الدورية، "وبدأ برمي العلب عن الرفوف داخل المحل مع الصراخ مهدداً عناصر الدورية بنشر الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي"، علماً أن ما تحدث به يجافي الحقيقة ولم يكن دقيقاً، ويعاقب عليه القانون بتعطيل عمل الجهات العامة وتشويه صورة موظف دولة والتشهير به أثناء القيام بواجبه، حيث إن المرسوم التشريعي رقم (😎 لعام 2021 أجاز لموظف حماية المستهلك الدخول إلى محل صيانة وفق المادة رقم /34/ من المرسوم التشريعي في معرض تنفيذ أحكامه).

بناء على ذلك تم تنظيم ضبط تمويني بحق المخالف بمخالفة حيازة وعدم إبراز فواتير لمواد مجهولة المصدر، وتم حجز المواد المخالفة، وسيتم إحالة الضبط للقضاء المختص أصولا.

ودعت أصحاب الفعاليات التجارية إلى تقديم شكوى بحق أي عنصر تمويني يتصرف خارج ما تمليه عليه محددات وظيفته.

وعلى الرغم من أن البيان أوضح خطأ الدورية وأكد إحالتها للتحقيق، وخطأ المواطن أيضاً، إلا أن ما لفت النظر بالأمر وجود صور "الإيموجي" داخل بيان رسمي.

وضع اقتصادي كارثي

يشار إلى أن سوريا تعاني منذ سنوات من أزمة اقتصادية خانقة بفعل الحرب والعقوبات الغربية المفروضة ضدها.

وبينما تعمل السلطات بقبضة من حديد جاهدة لتثبيت سعر صرف الدولار منعاً من انهيار قيمة الليرة السورية، يتواصل انهيار الواقع المعيشي وارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

ولعل ما زاد الطين بلة قدوم شهر رمضان المبارك، حيث عبّر السوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن صعوبة الوضع خلال الشهر الكريم واقتراب عيد الفطر.

في حين يثبّت مصرف سوريا المركزي سعر صرف الليرة السورية عند 13400 تقريباً مقابل الدولار الأميركي الواحد.

وتتأثر أسعار جميع السلع والمواد الأساسية في البلاد تبعا للدولار، حيث تشهد أسواق بعض المحافظات السورية ارتفاعاً كبيراً في الأسعار، وتشمل أسعار المواد التموينية والخضار والفواكه والأدوية والمحروقات، إضافة لخدمات الإنترنت والكهرباء والمواصلات، ما يضع المواطن السوري أمام مواجهة مع الواقع المعيشي والمادي المتردي.

ومع كل هذه التحديات، تأتي زيادات طفيفة على رواتب الموظفين وأجور العمال لكنها لا تغير شيئاً، إذ إن راتب الموظف السوري الذي لا يكاد يتجاوز 200 ألف ليرة سورية لا يكفيه لسد حاجة عائلته ليومين فقط على أعلى تقدير.

يشار إلى أن تقريرا صادرا عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، وبرنامج الأغذية العالمي (WFP)، ذكر في حزيران 2022، أن سوريا تعتبر واحدة من 20 نقطة ساخنة للجوع في العالم.

الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط