عاجل

البث المباشر

الإرياني: ما يحدث باليمن معركة فاصلة للتصدي للتوسع الإيراني

معمر الإرياني: التحركات الإيرانية الأخيرة كشفت بوضوح حقيقة المعركة التي تدور في اليمن منذ 5 أعوام

المصدر: الحدث.نت

دعت الحكومة اليمنية الشرعية، الخميس، بقية دول وشعوب المنطقة العربية إلى "عدم الاكتفاء بموقف المتفرج" مما يحدث في اليمن من عدوان إيراني يهدد الأمن الإقليمي والدولي.

وأكدت الحكومة أنها تخوض، بدعم وإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، "معركة تاريخية فاصلة للتصدي للمخطط التوسعي الإيراني، وسياسات نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة".

الجيش اليمني في معارك نهم (أرشيفية) الجيش اليمني في معارك نهم (أرشيفية)

جاء ذلك في بيان لوزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، الذي أكد أن التحركات الإيرانية الأخيرة كشفت بوضوح حقيقة المعركة التي تدور في اليمن منذ خمسة أعوام.

وأضاف الإرياني أن "الأحداث أكدت أن الحكومة والجيش والشعب اليمني بدعم وإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية يخوضون معركة تاريخية فاصلة في الدفاع عن الأرض والهوية، والتصدي للمخطط التوسعي الإيراني بخلفياته التاريخية والعنصرية، وسياسات نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة‏".

ودعا وزير الإعلام اليمني بقية دول وشعوب المنطقة العربية إلى "عدم الاكتفاء بموقف المتفرج مما يحدث في اليمن من عدوان إيراني واضح وصريح، وادراك طبيعة التحديات وحجم المخاطر المحدقة بأمتنا وحضارتنا وتاريخنا، والوقوف في وجه الخطر الذي يتهددنا جميعاً ويهدد الامن والسلم الإقليمي والدولي"، وفق تعبيره.

مقاتلون حوثيون في صنعاء (أرشيفية) مقاتلون حوثيون في صنعاء (أرشيفية)

موضوع يهمك
?
أعلن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام" نزع أكثر من ألفي لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة من مخلفات ميليشيا...

نزع 2151 لغماً حوثياً من مديرية موزع في تعز نزع 2151 لغماً حوثياً من مديرية موزع في تعز اليمن

وكانت الخارجية الإيرانية أعلنت الأسبوع الماضي عن وصول حسن إيرلو، الذي سمته إيران كسفير جديد لها، إلى صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، في خطوة اعتبرتها الشرعية اليمنية "مخالفة صريحة للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن بما فيها القرار رقم 2216".

واعترف النظام الإيراني قبل ذلك بعام بممثل ميليشيات الحوثي (ابراهيم الديلمي) سفيراً لديها وسلمته المقار الدبلوماسية والممتلكات والمحفوظات التابعة للجمهورية اليمنية في طهران، وهو ما قوبل باحتجاج رسمي يمني عبر خطاب وجهته الحكومة الشرعية إلى مجلس الأمن الدولي.

يذكر أن اليمن قطع علاقاته الدبلوماسية مع طهران مطلع أكتوبر 2015 وطالب النظام الإيراني بمراعاة احكام المادة 45 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية للعام 1961 وحماية مقر البعثة الدبلوماسية للجمهورية اليمنية بطهران وأموالها ومحفوظاتها.